القذافي يعلن أنه تجول في طرابلس متخفيا..و يتعهد بالقتال حتى الموت أو النصر

معارضون للقذافي يمزقون صورة له و يكسرون إطارها

معارضون للقذافي يمزقون صورة له و يكسرون إطارها

تعهد الزعيم الليبي معمر القذافي بالقتال حتى الموت أو النصر وذلك بعدما أجبره المعارضون على ترك معقله في العاصمة طرابلس في ضربة بدت حاسمة لانهاء حكمه الممتد منذ 42 عاما.

وقال القذافي ان انسحابه من مقره في وسط طرابلس كان خطوة تكتيكية بعدما استهدفته 64 غارة جوية لحلف شمال الاطلسي وتعهد بالنصر أو الشهادة في قتاله ضد الحلف.

وحث القذافي الليبيين على تطهير الشوارع من الخونة وقال انه جاب طرابلس متخفيا تحت جنح الظلام.

وأضاف “انا خرجت قليلا في مدينة طرابلس من غير أن يراني أحد … ولم أحس ان طرابلس في خطر.”

ونقلت قنوات اعلامية موالية للقذافي كلمته ليل يوم الثلاثاء ومازال مكانه بعدما ترك باب العزيزية غير معروف لكن بدا أنه كان في طرابلس على الاقل حتى الايام القليلة الماضية.

وأوضح متحدث باسم القذافي أنه مستعد لمقاومة قوات المعارضة لمدة شهور أو حتى سنوات.

وقال المتحدث موسى ابراهيم عبر الهاتف لقنوات موالية للقذافي ان قوات القذافي ستحول ليبيا الى “بركان وحمم ونار” تحت أقدام من وصفهم بالغزاة وعملائهم الخونة.

وأضاف أن زعماء المعارضة لن يهنأوا بالسلام اذا نفذوا خططهم بالانتقال من معقلهم بمدينة بنغازي الشرقية الى العاصمة طرابلس.

وانقسمت الاراء حول مكان القذافي. وقال العقيد أحمد باني ان المعارضين يعتقدون أن القذافي ربما يكون في أحد المخابئ الكثيرة في طرابلس. وأضاف أن العثور عليه سيتطلب وقتا طويلا.

وحذر مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي من أنه من المبكر للغاية اعلان انتهاء معركة طرابلس.

وأضاف عبد الجليل الذي كان حتى فبراير شباط وزيرا في حكومة القذافي أن حسم المعركة في العاصمة لن يتم الا عند القبض على القذافي وأبنائه.

ووعد محمود جبريل رئيس حكومة المعارضة بانتقال نحو الديمقراطية لكل الليبيين وقال ان العالم بأسره ينظر الى ليبيا وحذر من العدالة المتسرعة.

وأضاف أنه يجب ألا يلطخ الليبيون الصفحة الاخيرة من ثورتهم.

وقال انه شكل كيانا جديدا يضم قادة ميدانيين من مختلف المجموعات الثورية لتنسيق الامن. ولليبيا تاريخ طويل من التوترات بين القرى والقبائل وبين العرب والبربر وبين شرق وغرب البلاد التي كانت مستعمرة ايطالية عام 1934 .

وأحجمت قوى غربية تدعم المعارضة الليبية بالقوة الجوية عن اعلان النصر على الرغم من حرصها على عودة سريعة للنظام مع الوضع في الاعتبار مخاوف الانقسامات العرقية والقبلية بين المعارضين مما قد يخلق نوعا من الفوضى يقوض امال استئناف تصدير النفط الليبي.

لكن سقوط القذافي والصور التي تناقلتها فضائيات عربية لمعارضين يقتحمون مقره ويعبثون بمقر حكمه الطويل قد تعطي دفعة لاحتجاجات أخرى في العالم العربي.

وقد يشير ما حدث الى أنه يمكن الانتصار على الزعماء الشموليين خاصة في سوريا التي اتسعت دائرة التوترات فيها على الرغم من حملات الجيش الاكثر وحشية التي أمر بها الرئيس السوري بشار الاسد.

وكسر مسلحون تمثالا للقذافي في منطقة باب العزيزية التي لم يكن يسمح لاحد بدخولها وظلوا يركلون رأس التمثال. ومزق اخرون صورا له أو تسلقوا نصبا على شكل قبضة مغلقة وضعه القذافي بعد غارة جوية أمريكية عام 1986 .

وارتدى معارض اخر قبعة عسكرية من النوع الذي يحبه العقيد الذي تولى السلطة في ليبيا عام 1969 وقال انه أخذها من غرفة نوم القذافي.

وهتف بعض المعارضين في باب العزيزية قائلين “بيت بيت غرفة غرفة” داعين لتفتيش المخابئ والانفاق ومستخدمين العبارات التي استخدمها القذافي قبل ستة أشهر عندما تعهد بسحق المعارضة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك