إصابة صحافيين فرنسيين في اشتباكات قرب باب العزيزية في طرابلس

أصيب صحافيان فرنسيان، مصور لقناة فرانس 2 واخر لمجلة باري ماتش، بالرصاص في طرابلس خلال اشتبكات حول مقر العقيد معمر القذافي، الا ان حياتهما ليست على ما يبدو في خطر كما اعلنت فرانس 2 وباري ماتش.

ويعالج المصوران الصحافيان في العاصمة الليبية قبل عودتهما الى ارض الوطن.

واصيب برونو جيرودون الذي يعمل لقناة فرانس 2 العامة بالرصاص بالقرب من حي باب العزيزية كما قال احد محرري القناة.

كما اصيب الفارو كانوفا مصور مجلة باري ماتش بالرصاص في الفخذ اثناء هجوم للثوار على مقر القذافي.

واوضحت المجلة ان حالته مستقرة وان حياته ليست في خطر.

وبعد ان تلقى العلاج في المكان نقل المصور الى مستشفى خارج طرابلس حيث اعتبر الاطباء ان اصابته ليست خطرة.

وقد غادر كانوفا ليبيا متجها الى تونس التي سيعود منها الى فرنسا .

و تمكن نحو 30 صحافيا اجنبيا كانوا محتجزين منذ الاحد في فندق ريكسوس بوسط طرابلس من مغادرته.

وغادر الصحافيون الفندق في حوالى الساعة 15,00 ت غ, بعد ان كان حراس موالون للقذافي يمنعونهم من ذلك منذ الاحد الماضي.

وقد توجهوا الى فندق كورينثيا في العاصمة الليبية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك