زيمبابوي تهدد بطرد السفير الليبي من أراضيها لاعترافه بالثوار

هددت زيمبابوي بترحيل و طرد السفير الليبي من هراري بعد اعترافه بالمجلس الانتقالي الاداة السياسية للثوار الليبيين.

ونقلت صحيفة هيرالد الحكومية عن جوي بيما المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله ان “المجلس الانتقالي ليس هيئة معترف بها لدى زيمبابوي”.

وتابع “باعترافهم (الدبلوماسيون الليبيين) بالمجلس يسقط تمثيلهم للحكومة الليبية لدى زيمبابوي”.

وقال مسؤول بارز في حكومة زيمبابوي رفض الكشف عن اسمه للصحيفة اليومية ان السلطات الزيمبابوية مستاءة من رفع السفير طاهر المقرحي لعلم المتمردين المناوئين للقذافي على السفارة الليبية في هراري واعترافه بالمجلس الوطني الانتقالي.

ونقلت صحيفة هيرالد عن المسؤول قوله “اذا استمر (السفير) على تحديه, سيواجه الترحيل، نحن لا تربطنا علاقات بالمجلس الانتقالي ومن ثم يعد رفع علمه امرا مخالفا للقانون”.

وكان المقرحي قد تزعم مجموعة من المواطنين الليبيين لدى احراق صور القذافي والاعلام الخضراء لنظام العقيد الليبي.

وقال السفير للصحافيين الحاضرين انه “يمثل الشعب الليبي وليس القذافي” واضاف انه كتب لوزارة الخارجية الزيمبابوية ليبلغها بقراره.

يذكر ان الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي تربطه علاقات وثيقة بالقذافي اذ يجمعهما العداء للغرب.

وقد ادان موغابي الهجمات التي نفذها حلف شمال الاطلسي ضد نظام القذافي في ليبيا معتبرا ان التحالف الغربي يريد قتل القذافي وسرقة النفط الليبي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك