بينهُم وزيرُ الخارجية و مستشارةُ الأسد..واشنطن تُجَمدُ أموالَ مسؤولين سوريين كبار

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يتحدث في مؤتمر صحفي بدمشق

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يتحدث في مؤتمر صحفي بدمشق

جمدت ادارة الرئيس باراك أوباما الاموال الموجودة في الولايات المتحدة التي تخص وزير الخارجية السوري وليد المعلم واثنين اخرين من كبار المسؤولين السوريين،ردا على حملة القمع السوري المتصاعدة ضد الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وحددت وزارة الخزانة الامريكية اسم السفير السوري لدى لبنان علي عبد الكريم علي وبثينة شعبان مستشارة الرئيس بشار الاسد.

وقال ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة لشؤون الارهاب والمخابرات المالية “نحن نمارس ضغطا اضافيا استهدف اليوم بشكل مباشر ثلاثة من كبار المسؤولين في نظام الاسد وهم من المدافعين عن أنشطة النظام.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك