الأوروبيون يفرضونَ حظرًا على النفطِ السوري..للضغطِ على الرئيسِ السوري و حكومتِه

عمال سوريون يصلحون ما دمره انفجار في بئر نفطية سورية في بلدة تلكلخ

عمال سوريون يصلحون ما دمره انفجار في بئر نفطية سورية في بلدة تلكلخ

أقر الاتحاد الاوروبي حظرا على واردات النفط من سوريا بسبب استمرار القمع العنيف على حركة الاحتجاجات المناهضة للنظام، كما أفادت مصادر دبلوماسية اوروبية.

وقالت المصادر ان الحظر بمفعول فوري لكن لن يبدأ تنفيذه الا في 15 تشرين الثاني/نوفمبر بالنسبة للعقود الجارية.

ويريد الاتحاد والولايات المتحدة وقوى غربية أن يوقف الاسد حملة قمع عنيف بدأت قبل خمسة أشهر ضد احتجاجات تطالب بالديمقراطية وتنحي الاسد عن السلطة في سوريا لكن الرئيس السوري لم يبد اشارة على التراجع عن موقفه.

 وتقول الأمم المتحدة أن أكثر من ألفي مدني قتلوا منذ بدء الحملة.

ومنع الاتحاد الاوروبي الاوروبيين من اقامة علاقات تجارية مع عشرات المسؤولين السوريين والمؤسسات الحكومية والشركات التي لها علاقة بالجيش السوري الذي يشن الحملة ضد المعارضين لكن لم يبد أن للاجراءات تأثيرا كبيرا على سياسة الاسد.

و القرار الجديد يعتبر الأول من نوعه،حيث أنها المرة الاولى التي يستهدف فيها الاتحاد الاوروبي الصناعة في سوريا لكن محللين يقولون ان تأثير العقوبات التي لن تصل الى حد حظر الاستثمارات الذي فرضته الولايات المتحدة الشهر الماضي سيكون محدودا فيما يتعلق بقدرة الاسد على الحصول على الاموال.

وليس للتهديد بفرض عقوبات على سوريا تأثير كبير على أسواق النفط لأن سوريا تصدر 150 ألف برميل فقط يوميا من بين نحو 400 ألف برميل تنتجها في اليوم.

وتخشى القوى الغربية أيضا من أن يتبدد تأثير الاجراءات الاقتصادية ضد سوريا بسبب عدم وجود تعاون دولي.

 ورفضت روسيا والصين مسعى تقوده الولايات المتحدة وأوروبا لاتخاذ قرار في مجلس الامن الدولي لرسم ملامح المزيد من الاجراءات ضد سوريا.

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك