كلينتون تطالبُ الليبيين بتسليم المقرحي

 

عبد الباسط المقرحي محاط بأسرته

عبد الباسط المقرحي محاط بأسرته

طلبت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون من السلطات الليبية الجديدة اعادة سجن الليبي عبد الباسط المقرحي، الوحيد الذي ادين في قضية الاعتداء الذي استهدف طائرة امريكية فوق لوكربي وأدى إلى سقوط 270 قتيلا عام 1988 وافرج عنه عام 2009 لدواع طبية، على ما افادت أوساطها.

وقال مسؤول في الخارجية الأمريكية على هامش اجتماعات المؤتمر الدولي حول ليبيا في باريس “نعتقد انه يجب أن يعود المقرحي إلى خلف القضبان، ما كان يجب اطلاق سراحه”.

الا أن الادارة الأمريكية خففت من اندفاعة برلمانيين أمريكيين طالبوا باعادة عبد الباسط المقرحي الى السجن، مؤكدة ان مهمة الثوار الليبيين تتمحور في شكل رئيسي على اعادة الاستقرار الى البلاد.

وكان المقرحي الوحيد الذي ادين لمشاركته في الاعتداء الذي دمر طائرة بوينغ تابعة لشركة الخطوط الجوية الامريكية بانام فوق لوكربي (اسكتلندا) ما أدى إلى مقتل 270 شخصا على متنها وعلى الارض.

وبعد ان اطلق سراحه من اسكتلندا لاسباب طبية قبل عامين، يشارف المقرحي على الموت بحسب ما اعلن شقيقه في طرابلس.

وفي اليوم نفسه اعلنت الخارجية الامريكية أن الولايات المتحدة طلبت من المجلس الوطني الانتقالي الذي وافق من حيث المبدأ، اعادة النظر في الحالة القانونية لعبد الباسط المقرحي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. بومحمد الاميري:

    على الثوار ان لايخضعوا لطلبات امريكا ويجب ان يكون لهم راي شخصي

    تاريخ نشر التعليق: 05/09/2011، على الساعة: 10:26

أكتب تعليقك