ستراوس كان يعود إلى باريس بعد تبرئته

دومينيك ستروس و زوجته آن سان كلير لدى وصولهما إلى مطار شارل دوغول الباريسي

دومينيك ستروس و زوجته آن سان كلير لدى وصولهما إلى مطار شارل دوغول الباريسي

وصل المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان الى باريس بعد اسبوعين من تبرئته من تهمة اغتصاب عاملة تنظيف في احد فنادق نيويورك.

وبعد ساعة وصل ستروس كان الى شقته الفاخرة بوسط باريس. ولدى مروره وسط فيض من أضواء كاميرات التصوير لوح ستروس كان للصحفيين باسما لكنه لم يدل بأي تعليق.

وتمثل عودته الى منزله نهاية لمحنة استمرت ثلاثة أشهر ناضل خلالها لتبرئة ساحته في محكمة أمريكية بعد اتهامه بمحاولة اغتصاب خادمة في فندق بنيويورك. وتم اسقاط الاتهامات بعد التشكيك في مصداقية الخادمة.

ورحب حلفاء ستروس كان في الحزب الاشتراكي باسقاط التهم الموجهة للرجل الذي كان يتصدر قائمة المرشحين للفوز بالانتخابات الرئاسية لعام 2012 لكن الضرر الذي لحق بصورته من هذه القضية جعل مستقبله غامضا

وكان ستروس كان اعتقل في 14 ايار/مايو بعدما اتهمته عاملة تنظيف في احد الفنادق بمحاولة اغتصابها.

وقال مقربون منه انه سيوضح قريبا ما حصل معه في نيويورك.

وبعيد تبرئته في 23 اب/اغسطس، اعلن ستروس كان انه ينوي العودة سريعا الى فرنسا. لكنه زار واشنطن الاثنين الفائت حيث قدم اعتذاره الى زملائه السابقين في صندوق النقد الدولي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك