مبارك من جديد أمامَ المحكمة دونَ بثٍ تلفزيوني..و بدءُ الإستماع لشهود الإثبات

مصريون يتظاهرون أمام المحكمة و يطالبون بإعدام الرئيس المخلوع حسني مبارك

مصريون يتظاهرون أمام المحكمة و يطالبون بإعدام الرئيس المخلوع حسني مبارك

تدخل محكمة جنايات القاهرة التي تحاكم الرئيس السابق حسني مبارك منذ الثالث من اب/اغسطس الماضي في صلب الموضوع مع بدء الاستماع الى شهود الاثبات حول دور القناصة في قتل متظاهرين خلال الانتفاضة التي اطاحت بمبارك في 11 شباط/فبراير الماضي.

و يدلي مسؤول أمني كبير وثلاثة ضباط اخرين بشهاداتهم أمام المحكمة وهم أول الشهود في القضية التي استحوذت على اهتمام مصر والعالم العربي.

وأمر القاضي أحمد رفعت بوقف البث التلفزيوني المباشر لكل الجلسات،معللا ذلك بحماية الشهود من ان يؤثروا على بعضهم البعض او ان يتأثروا من الجمهور.

وذهل المصريون لدى رؤيتهم صورا تلفزيونية لرئيسهم السابق (83 عاما) وهو ينقل على سرير طبي الى قفص المحكمة في اول جلستين من المحاكمة.

ويحاكم مع مبارك، المتهم بقتل متظاهرين وبالفساد المالي، نجلاه علاء وجمال المتهمان بالفساد المالي.

كما يحاكم في القضية نفسها وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من معاونيه وهم متهمون جميعا باصدار الاوامر باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وقال المحامي جمال عيد الذي يمثل 16 من قتلى الاحتجاجات التي لقي فيها نحو 850 شخصا مصرعهم انهم ينتظرون سماع أقوال اربعة شهود طلبهم الادعاء لاثبات التهم ضد مبارك واخرين.

ويواجه الرئيس المخلوع تهمة التورط في قتل المتظاهرين.

وقال عيد ان احد الشهود ضابط شرطة كبير وهو اللواء حسين سعيد محمد مرسي الذي عمل في غرفة عمليات الشرطة خلال الانتفاضة.

وقال عيد ان مرسي اتهم في قرار اصدره النائب العام بمسح التسجيلات ولكنه تحول بعد ذلك الى شاهد.

والشهود الثلاثة الاخرون الذين استدعتهم المحكمة ضباط شرطة ايضا كانوا في غرفة العمليات خلال الاحتجاجات التي استمرت 18 يوما. وقالت المحكمة انها استدعت عماد بدر سعيد وباسم محمد العطيفي ومحمود جلال عبدالحميد.

ويتوقع ان ينضم لفريق الدفاع عن مبارك عشرة محامين كويتيين،قالوا ان دورهم هو بادرة امتنان لمبارك لدعمه التحالف الذي قادته الولايات المتحدة لتحرير الكويت من الغزو العراقي في عام 1991.

واضافة الى “القتل العمد” يواجه مبارك اتهاما بقبول “عطية” ممثلة ب5 فيلات قيمتها تزيد عن 39 مليون جنيه (6,55 مليون دولار) في مدينة شرم الشيخ من رجل الاعمال حسين سالم، الذي يحاكم غيابيا في نفس القضية، مقابل منحه مساحة كبيرة من “الاراضي في اكثر المناطق تميزا في شرم الشيخ (..) واسناد امر بيع وتصدير الغاز الطبيعي المصري لاسرائيل بسعر ادنى بكثير من سعر السوق الى شركة البحر المتوسط التي يمثلها (حسين سالم) ويستحوذ على معظم اسهمما” ما ادى الى اهدار للاموال العامة.

ومنذ الثالث من اب/اغسطس، يقيم مبارك بناء على قرار من القاضي احمد رفعت في المركز الطبي العالمي، وهو مستشفى تابع للقوات المسلحة ومفتوح للمدنيين في شرق القاهرة.

وكان مبارك وضع قيد الحبس الاحتياطي في مستشفى شرم الشيخ في نيسان/ابريل الماضي وظل هناك حتى بدأت محاكمته.

اما جمال وعلاء مبارك فتم حبسهما احتياطيا منذ نيسان/ابريل الماضي في سجن مزرعة طره بالقاهرة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. بومحمد الاميري:

    الاعدام بيريح مبارك من كل شيء لكن السجن المؤبد هو احسن له علشان يحس بمعانات الآخرين

    تاريخ نشر التعليق: 05/09/2011، على الساعة: 10:19

أكتب تعليقك