بعد محاولةِ اقتحام مكتبه..إدخالُ الوزير الأول التونسي المستشفى إثرَ إصابتهِ بأزمةٍ قلبية

الوزير الأول التونسي الباجي قائد السبسي..هل تدفعه الإحتجاجات و الفوضى الأمنية إلى رفع يديه ؟

الوزير الأول التونسي الباجي قائد السبسي..هل تدفعه الإحتجاجات و الفوضى الأمنية إلى رفع يديه ؟

أبلغت مصادر تونسية الدولية عبر اتصال هاتفي أن الوزير الأول الباجي القائد السبسي جرى إدخاله على وجه السرعة إلى المستشفى،إثر إصابته بأزمة قلبية مفاجئة.

و لم يصدر حتى الآن أي تأكيد أو نفي للنبأ من جانب الحكومة التونسية.

و واجه قائد السبسي موجة شديدة من الغضب في أوساط رجال الأمن وبعض السياسيين والحقوقيين في تونس إثر تصريحاته ، والتي تأتي بينما تشهد البلاد حالة من التوتر الأمني قبيل أسابيع على موعد انتخابات المجلس الوطني التأسيسي.

ويرى البعض أن تصريحات الوزير الأول الأخيرة زادت من تعكير الوضع الأمني، في ظل حالة الاحتقان التي تشهدها البلاد وإعادة فرض حظر التجوّل ببعض المدن المضطربة بالجنوب بعد سقوط قتيلين وعشرات الجرحى.

وأعلن السبسي عن حلّ نقابات الأمن الداخلي، متهما أعوان الحرس الوطني بتنفيذ انقلاب بعد طردهم قائد الحرس الجنرال العسكري منصف الهلالي، من دون الرجوع للحكومة. ويتكون الأمن الداخلي من الشرطة والحرس والحماية المدنية.

واستعمل السبسي عبارات وصفت بأنها غير لائقة في خطابه مشبها قلة من أعوان الحرس بالقردة، مما فجّر احتجاجات خطيرة بالعاصمة، بلغت إلى حدّ اقتحام مقر الحكومة بالقصبة وتهجم أعوان أمن على موكب الوزير الأول والمطالبة بإقالته مع وزير الداخلية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. taieb smati:

    a cet age!!!la crise cardiaque sévit, il aurait dû comprendre que sa santé est si fragile et se retirer, souhaits de prompt rétablissement et surtout de rapide démission

    تاريخ نشر التعليق: 09/09/2011، على الساعة: 17:19

أكتب تعليقك