مصريون غاضبون يهدمون جدار السفارة الإسرائيلية و ينزلون علمها للمرة التانية

مصريون يبدؤون في تحطيم جدار السفارة الإسرائيلية في القاهرة بقضبان حديدية و مطارق

مصريون يبدؤون في تحطيم جدار السفارة الإسرائيلية في القاهرة بقضبان حديدية و مطارق

حطم آلاف المصريين الغاضبين جدار خرساني أقامته السلطات المصرية حول مبنى السفارة الاسرائيلية في القاهرة لحمايته من المتظاهرين،فيما أزال احدهم العلم الإسرائيلي المرفوع على مبنى السفارة و وضع مكانه العالم المصري للمرة التانية.

وقام المتظاهر بإلقاء العلم الذي وضع مؤخراً في الشارع وسط تهليل المتظاهرين،وكان متظاهر آخر قام في شهر أغسطس الفائت بنزع العلم الأول بعد أن تسلق طوابق المبنى المرتفع الذي توجد السفارة في طابقه الأخير.

وكان نحو ألف متظاهر تجمعوا أمام المبنى الذي يضم السفارة الإسرائيلية باشروا بهدم الجدار بالمطارق والقضبان الحديدية من دون أن تتدخل الشرطة العسكرية التي كانت على مقربة من المكان.

ويبلغ ارتفاع الجدار مترين ونصف متر وتم بناؤه خلال الأيام القليلة الماضية على طول الطريق الذي يقع فيه المبنى الذي يضم مكاتب السفارة.

وكان المتظاهرون يهتفون “ارفع رأسك لفوق أنت مصري”.

وجاء بناء هذا الجدار إثر تظاهرات حاشدة جرت خلال الأسابيع القليلة الماضية أمام مقر السفارة.

الجدار الخرساني المحيط بالسفارة الإسرائيلية في القاهرة أثناء بداية تحطيمه

الجدار الخرساني المحيط بالسفارة الإسرائيلية في القاهرة أثناء بداية تحطيمه

و استخدم اكثر من عشرة اشخاص مطارق لتكسير الجدار المشيد من الخرسانة بالاساس والذي اقامته السلطات المصرية بعد احتجاجات يومية الشهر الماضي اثارها توتر بشأن مقتل خمسة من افراد الامن المصريين في سيناء وهو ما القت القاهرة باللوم عنه على اسرائيل.

وقال الشهود ان رجال الشرطة والجنود لم يتدخلوا في حين كان النشطاء يضربون بالمطارق الجدار الذي يرتفع حوالي 2.5 متر.

وقال مسؤولون مصريون ان الجدار يهدف لحماية سكان المبنى الذي يضم السفارة وليس البعثة الاسرائيلية.

وجاء التحرك ضد الجدار في حين يتظاهر الاف النشطاء المصريين في وسط القاهرة للمطالبة بالاسراع بالاصلاحات وانهاء المحاكمات العسكرية لمدنيين

وتجتاز العلاقات بين البلدين مرحلة حساسة بعد مقتل خمسة من رجال الشرطة المصريين في الثامن عشر أغسطس بينما كانت القوات الإسرائيلية تلاحق أشخاصاً تتهمهم بارتكاب اعتداء على إسرائيليين في إيلات في جنوب إسرائيل قرب الحدود مع مصر.

وكان الآلاف تجمعوا الجمعة في ميدان التحرير بوسط القاهرة في تظاهرة حاشدة للمطالبة بتطبيق مزيد من الإصلاحات والديمقراطية.

ونزل هؤلاء إلى ميدان التحرير مجددا استجابة لدعوة ائتلافات وأحزاب مدنية ويسارية وحركات شبابية منبثقة عن “ثورة 25 يناير” في جمعة “تصحيح المسار” لمطالبة الجيش بجدول زمني محدد لنقل السلطة إلى المدنيين وبتنظيم أفضل للمرحلة الانتقالية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. Kouadri Messaoud Med‎:

    ليتني هناك لكسرت أنفهم ليس فقط الجدار إنهم أعدائنا ألا يرى العالم كيف هم يفعلون بأخواننا في فلسطين ليت العالم العربي يستيقظ من السبات الدي هم فيه ينهضون فقط في الثورات العربية فلنجعل كلمتنا العربية أقوى ولتدمر هده الدولة الإسرائلية هم ليسو كثيرين لو أن 32/ بالمئة من المصريين بزقو فقط لغرقوهم في بحر من البزق والقماة.

    تاريخ نشر التعليق: 10/09/2011، على الساعة: 15:38
  2. قوادري بوبكر:

    …………………………………… لا لاتعليق

    تاريخ نشر التعليق: 10/09/2011، على الساعة: 14:41

أكتب تعليقك