إسرائيل تُشدِّدُ الحراسة على السفارة المصرية

دورية من الشرطة الإسرائيلية تحرس مبنى السفارة المصرية في تل أبيب

دورية من الشرطة الإسرائيلية تحرس مبنى السفارة المصرية في تل أبيب

رفعت الشرطة الإسرائيلية مستوى الحراسة حول السفارة المصرية في تل أبيب تحسبا من رد فعل انتقامي على مهاجمة متظاهرين مصريين للسفارة الإسرائيلية في القاهرة و اقتحامها.

و تأتي الخطوة الإسرائيلية بعد تلويح تنظيمات يهودية متطرفة برد فعل مماثل في تل أبيب،و تهديدها بمهاجمة السفارة المصرية في إسرائيل و اقتحامها و رمي كل الوثائق الموجودة فيها من النافذة،على غرار ما جرى في القاهرة.

و أفادت تقارير إسرائيلية بأن الموساد أوصى قبل قرابة اربعة شهور بإخلاء السفارة الإسرائيلية في القاهرة وإعادة الدبلوماسيين إلى إسرائيل، لكن المسؤولين في وزارة الخارجية عارضوا ذلك.

وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الاسرائيلية أنه دار نقاش في إسرائيل عشية ذكرى النكبة الفلسطينية في منتصف مايو الماضي حول إخلاء الدبلوماسيين الإسرائيليين من مصر.

واعرب مسؤولون أمنيون، خلال مداولات لتقييم الوضع في مصر في أعقاب تظاهرات في القاهرة طالبت بقطع مصر علاقاتها مع إسرائيل، عن تخوفهم من أن تخرج هذه التظاهرات عن السيطرة ويتم المس بالدبلوماسيين الإسرائيليين والعاملين في السفارة.

واقترح المسؤولون الأمنيون أنه سيكون «من الصواب إخراج الإسرائيليين من مصر في تلك الفترة الحساسة.

وأفادت «يديعوت أحرونوت» بأن الطائرة العسكرية التي أعادت الإسرائيليين من القاهرة هي من طراز «بوينغ 707» التي اشترتها إسرائيل من مصر، وكانت الطائرة نفسها التي حضر فيها الرئيس المصري الأسبق أنور السادات إلى إسرائيل العام 1977.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك