الثوار ينسحبون من بني وليد..و أنصار القذافي يقولون انهم كبدوهم خسائر فادحة

مقاتلون من الثوار يحملون زميلا لهم أصيب بنيران قوات القذافي و يفرون من المدينة تحت قصف مكثف

مقاتلون من الثوار يحملون زميلا لهم أصيب بنيران قوات القذافي و يفرون من المدينة تحت قصف مكثف

قال شهود عيان  ان مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الليبي انسحبوا في حالة من الفوضى من بلدة بني وليد بعد قتال ضار دام ساعات ومع استمرار القوات الموالية للزعيم المخلوع معمر القذافي في قصف مواقعهم داخل البلدة وخارجها.

وقال أسد الحموري أحد مقاتلي المجلس الوطني وهو يفر من خط الجبهة “تلقينا أوامر بالتراجع. سقطت علينا صواريخ كثيرة. سنعود لاحقا.”

وقال مقاتل اخر يدعى سراج عبد الرازق “نحن بحاجة لاعادة تنظيم القوات وتخزين الذخيرة. ونحن بانتظار الاوامر بالعودة مرة أخرى.”

في المقابل أعلن متحدث باسم الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي أن أنصار القذافي كبدوا مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الحاكم خسائر فادحة في بلدة بني وليد وانهم مستعدون لحرب طويلة.

واضاف المتحدث موسى ابراهيم في تعليقات صوتية بثها تلفزيون (الرأي) الذي يتخذ من سوريا مقرا “المعركة هى أبعد ما يكون عن النهاية.

“لدينا العدة والعتاد والسلاح ومنذ أن فهمنا المؤامرة جهزنا انفسنا لحرب طويلة.”

وأضاف أن كثيرا من المقاتلين المناهضين للقذافي قتلوا أو أسروا في بني وليد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك