خطوة احترازية أم مقدمة لعمل عسكري ؟..أمريكا تدعو رعاياها الى مغادرة سوريا فورا

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون

حثت الولايات المتحدة الامريكية رعاياها على مغادرة سوريا على الفور مكررة تحذيرا أصدرته في اغسطس اب وأشارت الى أنها فرضت منذ ذلك الحين عقوبات جديدة على الحكومة السورية.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية في أحدث تحذير “تحث وزارة الخارجية جميع المواطنين الامريكيين في سوريا على المغادرة فورا مع توفر وسائل النقل التجارية.” واضافت أنه ينبغي للمواطنين الامريكيين ارجاء أي خطط مستقبلية للسفر الى سوريا.

وكانت الوزارة حثت المواطنين في الخامس من أغسطس اب على مغادرة سوريا بعد أن أمرت أفراد أسر موظفي الحكومة الامريكية وبعض أعضاء السفارة غير الضروريين بمغادرة سوريا في أبريل نيسان.

وجاء في أحدث تحذير أنه يتعين على المواطنين الامريكيين الذين ما زالوا في سوريا الحد من تنقلاتهم غير الضرورية مشيرا الى أن الحكومة الامريكية فرضت عقوبات جديدة على دمشق في 18 أغسطس اب تفرض قيودا على الدعم المالي أو المادي من جانب مواطنين أمريكيين للحكومة السورية.

وقالت الوزارة “هذه العقوبات تحظر على المواطنين الامريكيين وعلى المقيمين في الولايات المتحدة تقديم مدفوعات أو أي دعم مادي للحكومة السورية وتقديم خدمات لسوريا أو القيام بأي استثمارات جديدة في سوريا.”

وحثت ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما الرئيس السوري بشار الاسد على التنحي ودعت الى وقف فوري للقمع العنيف للاحتجاجات السلمية.

وتسعى واشنطن أيضا الى حشد التأييد الدولي لفرض عقوبات على حكومة الاسد وفرضت عدة جولات من العقوبات من جانب واحد تستهدف الضغط على دمشق اقتصاديا.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية “يجب على مواطني الولايات المتحدة وعلى المقيمين فيها أن يدركوا أن أنشطة مثل العمل (تقديم خدمات مثلا) في سوريا أو دفع رسوم … للحكومة السورية (مثل الضرائب ورسوم التراخيص ورسوم المرافق العامة وغيرها) تشكل انتهاكات للقانون الامريكي بموجب العقوبات الحالية.”

وقال التحذير انه لا يزال مسموحا للمواطنين الامريكيين الذين يعيشون في سوريا بأن يدفعوا تكاليف معيشتهم الشخصية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك