الثوار يعلنون سيطرتهم على مطار سبها و حصنها بعد معارك شرسة مع قوات القذافي

أحمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحفي في طرابلس

أحمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحفي في طرابلس

أعلن متحدث حكومي ان مقاتلي الحكومة الانتقالية الليبية استولوا على المطار وعلى حصن في سبها الواقعة في عمق الصحراء من القوات الموالية لمعمر القذافي.

وقال أحمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحفي في طرابلس ان قوات المجلس استولت على هذه المناطق قبل ساعتين. واضاف ان أعلام الحكومة المؤقتة ترفرف هناك.

ونفى باني اعتقال قوات القذافي فرنسيين وبريطانيين في القتال الدائر حول بلدة بني وليد.

كما نفت فرنسا أن يكون لها مرتزقة في ليبيا بعد اعلان موالين للزعيم الليبي المخلوع انهم ألقوا القبض على 17 اجنبيا بعضهم من بريطانيا وفرنسا.

ولم يتسن التحقق من تصريحات موسى ابراهيم المتحدث باسم القذافي التي قال فيها ان رجال أمن أجانب اعتقلوا في المعركة الدائرة حول بني وليد معقل الموالين للقذافي ولم يتم تقديم دليل على الفور.

وبعد شهر من الاطاحة بالقذافي صدت قواته هجمات متكررة من قوات المجلس الوطني الانتقالي في بلدة بني وليد كما تصدت لمحاولات السيطرة على مدينة سرت مسقط رأس القذافي. وأدت المحاولات الفاشلة للسيطرة على معاقل القذافي الى فرار مقاتلي المجلس بشكل فوضوي.

وواجه المجلس الذي مازال مقره في مدينة بنغازي بشرق البلاد تساؤلات حول قدرته على توحيد بلد منقسم للغاية لاسباب قبلية ومحلية. وفشلت يوم الأحد محاولة وعد بها المجلس منذ وقت طويل لتشكيل حكومة انتقالية موسعة.

وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم القذافي لقناة الرأي التي تبث من سوريا ان “القوة الخاصة التي قبضنا عليها 17 مرتزقا أغلبهم فرنسيون واثنان انجليز وقطري واحد وشخص من جنسية دولة آسيوية لم تحدد بعد.”

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه وهو في نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة للصحفيين “ليس لنا مرتزقة فرنسيون في ليبيا.”

وقالت وزارة الخارجية البريطانية انها ليست لديها معلومات بشأن ما اذا كان التقرير صحيحا ولم يتسن الاتصال بوزارة الخارجية القطرية للتعقيب.

وينفي حلف شمال الاطلسي الذي يشن غارات جوية على مواقع لقوات القذافي في ليبيا وجود أي قوات له على الارض في ليبيا لكن دولا غربية أرسلت قوات خاصة في الماضي وذكرت وسائل اعلام أن شركات أمن خاصة ساعدت القوات المناهضة للقذافي في مجالات التدريب والقيادة. كما أرسلت دول خليجية مدربين وأسلحة.

ومن الوقائع المؤكدة التي تشير الى تواجد رجال أمن أجانب في ليبيا خلال الصراع قتل رئيس شركة أمنية فرنسية بالرصاص عند نقطة تفتيش في بنغازي في مايو ايار واحتجزت قوات المعارضة آنذاك جنودا من القوات الخاصة البريطانية ثلاثة أيام في مارس اذار وكانوا يرافقون ضابطا بالمخابرات يحاول إقامة اتصالات.

وتحولت محاولات الحكومة الانتقالية للسيطرة على بلدة بني وليد الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس الى كر وفر حيث حاولت قوات المجلس الوطني الانتقالي مرارا دخول البلدة لكن قوات القذافي كانت تتمكن من صدها.

ولم تستطع قوات المجلس يوم الاثنين الوصول الى البوابة الشمالية لمهاجمة البلدة بسبب اطلاق النيران الكثيف من جانب الموالين للقذافي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك