حكام ليبيا الجدد يفشلون في تشكيل حكومة..و مقاتلوهم يتبادلون تهما بالعمالة للقذافي

رئيس الوزراء الليبي المؤقت محمود جبريل

رئيس الوزراء الليبي المؤقت محمود جبريل

اخفق زعماء المجلس الوطني الانتقالي الليبي في الاتفاق على تشكيلة حكومة جديدة، وما زالت القوات التي اجبرت معمر القذافي على ترك السلطة عاجزة عن التقدم في القتال مع القوات الموالية للزعيم السابق .

وهربت قوات المجلس الوطني الانتقالي بشكل فوضوي من بلدة بني وليد وانسحبت من سرت بعد محاولات فاشلة لاقتحام اخر معاقل للقذافي والسيطرة على ليبيا كلها.

وحل مجلس الوزراء او اللجنة التنفيذية الشهر الماضي .وكان من المفترض ان يقوم رئيس الوزراء المؤقت محمود جبريل يوم الاحد بتعيين لجنة تنفيذية جديدة.

ولكن المحادثات انهارت عندما لم تحظ مقترحاته بدعم كامل من كل الاعضاء الحاليين.

وقال جبريل للصحفيين من خلال مترجم في مؤتمر صحفي ” عقدنا اجتماعا تشاوريا مع المجلس الوطني الانتقالي من اجل تشكيل مجلس وزراء جديد. واتفقنا على عدد من الحقائب. وما زال لدينا مزيد من الحقائب ستناقش.”

ولم تتوفر قائمة باسماء الوزارات التي تمت الموافقة عليها على الرغم من ان مصادر مطلعة على المفاوضات قالت ان موقف جبريل نفسه كان نقطة عالقة خلال المحادثات.

وكان هناك خلاف ايضا بشأن ما اذا كان من الضروري تشكيل حكومة انتقالية قبل اعلان التحرير وهو مفهوم يشمل على ما يبدو اعتقال الزعيم الليبي المخلوع الهارب معمر القذافي وهزيمة انصاره الذين ما زالوا يسيطرون على ثلاث بلدات رئيسية في ليبيا.

ووضع المجلس الوطني الانتقالي خارطة طريق محددا خططا لوضع دستور جديد واجراء انتخابات خلال 20 شهرا لابد وان تبدأ فور صدور هذا الاعلان.

ومع تعثر المفاوضات السياسية اثارت المحاولة الفاشلة للسيطرة على بني وليد تبادلا غاضبا للاتهامات بين المهاجمين الذين يتعين عليهم السيطرة على البلدة وسرت مسقط رأس القذافي قبل ان يتمكنوا من اعلان “تحرير” ليبيا.

ومنذ السيطرة على طرابلس الشهر الماضي حاول مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي عدة مرات اقتحام بني وليد الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس الا انهم تراجعوا تحت وطأة النيران الكثيقة وبشكل فوضوي.

وقال مقاتلون تابعون للمجلس الوطني الانتقالي انهم خططوا كي تقود الدبابات والشاحنات المزودة بمدافع مضادة للطائرات وقاذفات الصواريخ الهجوم لكن المشاة تقدموا أولا دون اصدار أوامر.

وقال زكريا تهام “هناك افتقار للتنظيم حتى الان. المشاة يجرون في كل الاتجاهات… قيل لقاداتنا ان وحدات المدفعية الثقيلة كانت قد انطلقت بالفعل لكن عندما زحفنا الى بني وليد لم نجدها في أي مكان.”

وتابع “قوات القذافي تهاجمنا بشدة بالصواريخ وقذائف المورتر لهذا انسحبنا.”

ورأى مراسل صحافي مقاتلين ينسحبون على بعد نحو كيلومترين بعد أن كانوا اقتحموا المدينة.

مقاتلون من قوات المجلس الإنتقالي تعتقل أحد أنصار القذافي

مقاتلون من قوات المجلس الإنتقالي تعتقل أحد أنصار القذافي

وحلقت طائرات لحلف شمال الاطلسي فوق البلدة في وقت لاحق، وسمع دوي انفجارات قوية من وسط البلدة على الرغم من انه لم يتضح ما اذا كان الطائرات قد شنت هجوما.

وانحى مقاتلون مناهضون للقذافي من بني وليد باللائمة على رفاق لهم من مناطق اخرى بليبيا في عدم استعدادهم للتنسيق. واتهم مقاتلون من مناطق اخرى بعض المقاتلين المحليين بانهم خونة وينقلون معلومات الى انصار القذافي.

وقال محمد صالح ومن مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي ان “القادة الذين ينتمون لقبيلة الورفلة يقولون لنا شيئا ثم يقول القادة القادمون من المدن الاخرى شيئا اخر. لا نفهم اي شيء.”

ورفض بعض المقاتلين علنا اطاعة الاوامر. وفي واقعة ما تعرض ضابط من بني وليد للمقاطعة أكثر من مرة من جنود من طرابلس بعد ان أمرهم بالتوقف عن اطلاق النار بشكل عشوائي في الهواء عندما كانوا يحتفلون بالاستيلاء على مدفع مورتر من قوات القذافي.

ورد عليه جندي من طرابلس قائلا “انت لست قائدي. لا تخبرني بما أفعله.”

وتردد دوي القذائف فوق المواقع التي تسيطر عليها القوة المناهضة للقذافي ودوت في أنحاء الصحراء بينما أطلق قناصة الرصاص من فوق أسطح المنازل في بني وليد وتصاعد الدخان من البلدة.

وساعد مقاتلون من المجلس الوطني الانتقالي بعض العائلات على مغادرة البلدة وقاموا بنقلها الى خارجها في شاحنات عسكرية .

وقالت امرأة تدعى زمزم الطاهر (38 عاما) وهي ام لاربعة ابناء “كان الاسبوعان المنصرمان مخيفين لكن الليلة الماضية كانت سيئة على نحو خاص.. حوصرنا هنا بدون سيارة وبلا طعام. القناصة في كل مكان.”

في الوقت نفسه هاجمت قوات المجلس الوطني الانتقالي والطائرات التابعة لحلف شمال الاطلسي مدينة سرت مسقط رأس القذافي. وأطلق مقاتلون مناهضون للقذافي صواريخ من المدخل الجنوبي لمدينة سرت وتبادلوا اطلاق النار مع قوات موالية للقذافي تتحصن في مركز للمؤتمرات.

وقال محمد عبد الله وهو من المقاتلين المناهضين للقذافي على أطراف المدينة الساحلية “الوضع خطير جدا جدا.”

ومضى يقول “هناك الكثير من القناصة وكل أنواع الاسلحة التي يمكن تخيلها” بينما تردد دوي انفجار الصواريخ وتصاعدت أعمدة الدخان من سرت.

وسقطت قذيفة داخل 200 متر من الخطوط التي تسيطر عليها قوات المجلس الوطني الانتقالي ليردوا عليها باطلاق النيران وسط صيحات التكبير.

وقال محمد عثمان احد المقاتلين المناهضين للقذافي في سرت بينما كانت طائرات حلف الاطلسي تحلق على ارتفاع منخفض ان رجاله يساعدون العائلات التي لاذت بالفرار قبيل الهجوم القادم.

وأضاف “لا نريد المزيد من إراقة الدماء بيننا. ولكن اذا كانت القذاذفة تريد المزيد من الدماء فنحن مستعدون” في اشارة الى قبيلة الزعيم الليبي المخلوع. وتابع “في النهاية نحن نريد القذافي.”

واعلن متحدث باسم القذافي يوم الاحد انه تم اعتقال “17 مرتزقا” من بينهم من وصفهم بانهم “خبراء فنيون” فرنسيون وبريطانيون في مدينة بني وليد معقل القذافي.

وقال موسى ابراهيم لقناة الرأي التي تبث من سوريا ان “القوة الخاصة التي قبضنا عليها 17 مرتزقا اغلبهم فرنسيون واثنان انجليز وقطري واحد وشخص من جنسية دولة اسيوية لم تحدد بعد.

“المجموعة تم القبض عليهم في بني وليد منهم خبراء فنيون ومنهم بعض الضباط الاستشاريون.”

ولم يتسن على الفور التأكد من ادعاءات ابراهيم. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية انه لا توجد لديها معلومات بشأن هذا النبأ.

ونفى مسؤلون بحلف شمال الاطلسي ومسؤولون فرنسيون وبريطانيون يوم السبت تقريرا بثته قناة الرأي قال ان القوات الموالية للقذافي اسرت جنودا من حلف الاطلسي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك