قوات القذافي تعلن اعتقال 17 من المرتزقة الفرنسيين و البريطانيين و واحد قطري

مرتزقة أوروبيين اعتقلوا في بداية المواجهات العسكرية بين كثائب القذافي و مقاتلي الثوار قرب طرابلس

مرتزقة أوروبيين اعتقلوا في بداية المواجهات العسكرية بين كثائب القذافي و مقاتلي الثوار قرب طرابلس

أعلنت قوات الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي انها ألقت القبض على 17 من المرتزقة بعضهم من بريطانيا وفرنسا مما قد يحدث انتكاسة كبيرة للحكام الجدد للبلاد وداعميهم الدوليين.

ولم يتسن التحقق من تصريحات موسى ابراهيم المتحدث باسم القذافي لكنها تأتي في وقت يواجه فيه المجلس الوطني الانتقالي الليبي انتكاسات كبيرة على أرض المعركة وعلى صعيد الساحة السياسية.

وبعد شهر من الاطاحة بالقذافي صدت قواته هجمات متكررة من قوات المجلس الوطني الانتقالي في بلدة بني وليد كما تصدت لمحاولات السيطرة على مدينة سرت مسقط رأس القذافي. وأدت المحاولات الفاشلة للسيطرة على معاقل القذافي الى فرار مقاتلي المجلس بشكل فوضوي.

وواجه المجلس الذي مازال مقره في مدينة بنغازي بشرق البلاد تساؤلات حول قدرته على توحيد بلد منقسم للغاية لاسباب قبلية ومحلية. وفشلت محاولة وعد بها المجلس منذ وقت طويل لتشكيل حكومة انتقالية ذات قاعدة عريضة بشكل أكبر.

وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم القذافي لقناة الرأي التي تبث من سوريا ان “القوة الخاصة التي قبضنا عليها 17 مرتزقا اغلبهم فرنسيون واثنان انجليز وقطري واحد وشخص من جنسية دولة اسيوية لم تحدد بعد.

“المجموعة تم القبض عليهم في بني وليد منهم خبراء فنيون ومنهم بعض الضباط الاستشاريون.”

ولم يتسن على الفور التأكد من مزاعم ابراهيم. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية انه لا توجد لديها معلومات بشأن هذا النبأ.

وذكرت وزارة الخارجية البريطانية أنها على علم بوجود تقارير اعلامية حول اعتقال مرتزقة لكنها لا يمكنها تأكيدها. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولين قطريين.

وينفي حلف شمال الاطلسي الذي يشن غارات جوية على مواقع لقوات القذافي في ليبيا وجود أي قوات له على الارض في ليبيا لكن دولا غربية أرسلت قوات خاصة في الماضي وذكرت وسائل اعلام أن شركات أمن خاصة ساعدت القوات المناهضة للقذافي في مجالات التدريب والاستهداف والقيادة.

وتحولت محاولات الحكومة الانتقالية للسيطرة على بلدة بني وليد الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس الى هزيمة حيث حاولت قوات المجلس الوطني الانتقالي مرارا دخول البلدة لكن قوات القذافي كانت تصدها.

ولم تتمكن قوات المجلس من الاقتراب من البوابة الشمالية للهجوم على البلدة بسبب النيران الكثيفة من قوات القذافي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك