ما لم يُقَوضها الفيتو الأمريكي..وفدُ فلسطين إلى الأمم المتحدة ضَمِنَ أصواتَ إعلانِ الدولة

الوفد الفلسطيني خلال حضوره اجتماع الرباعية في نيويورك

الوفد الفلسطيني خلال حضوره اجتماع الرباعية في نيويورك

عبر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي عن ثقته في أن الوفد الفلسطيني سيحصل على الاصوات التسعة التي تمثل الحد الادنى المطلوب لكسب تأييد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للدولة الفلسطينية.

وتحتاج قرارات المجلس كي تصدر الى تسعة أصوات على الاقل من بين 15 صوتا على الا يعترض اي عضو ممن يملكون حق النقض (الفيتو) عليها، لكن الولايات المتحدة قالت بالفعل انها ستستخدم الفيتو لمنع صدور قرار بالموافقة على عضوية الدولة الفلسطينية في المنظمة الدولية.

وكان مسؤولون اسرائيليون يعارضون هذا المسعى قد قالوا ان الفلسطينيين سيجدون صعوبة في تأمين الحد الادنى المطلوب من الاصوات.

وقال المالكي للصحفيين في نيويورك بعد اجتماع مع نظيره الفنزويلي ان الفلسطينيين يعملون على جمع الاصوات التسعة وانه يعتقد انهم سينجحون في تحقيق هذا الهدف.

وتطلع المالكي الى أن تعدل الولايات المتحدة عن موقفها وأن تكون في جانب أغلبية الدول أو البلدان التي تريد تأييد الحق الفلسطيني في تقرير المصير والاستقلال.

ويعتزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يقدم للامين العام للامم المتحدة بان جي مون طلبا يوم الجمعة للحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في المنظمة الدولية وهو ما قد يؤدي الى مواجهة مع اسرائيل والولايات المتحدة.

وتعارض اسرائيل التي دعت الى استئناف المحادثات المباشرة مع الفلسطينيين خطوة الامم المتحدة وتقول انها تستهدف تقويض شرعية اسرائيل.

ويقول الفلسطينيون ان الهدف من طلبهم العضوية في الامم المتحدة هو فتح الباب لاستئناف محادثات السلام بين ندين كل منهما دولة ذات سيادة.

وانهارت أحدث جولة من المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين قبل عام بعد أن رفضت اسرائيل تمديد حظر للنشاط الاستيطاني في الاراضي المحتلة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك