أوغلو يديرُ ظهرَهُ لمسؤولٍ إسرائيلي رفيع

وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أوغلو

وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أوغلو

سارع وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أوغلو إلى مغادرة مؤتمر عن الإرهاب يعقد في مقر الأمم المتحدة على عجل، قبل كلمة نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني أيالون،بعد أن بلغ إلى مسامعه بخيوط مؤامرة يحضر لها وزيرا خارجية فرنسا و إيطاليا لعقد مصالحة بينهما.

و قال صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية التي أوردت الخبر إلى أن وزيرا خارجية فرنسا، ألان جوبيه، وإيطاليا، فرانكو بارتيني حضرا المؤتمر،و كان ينويان محاصرة أوغلو و دفعه إلى مصافحة مع المسؤول الدبلوماسي الإسرائيلي بهدف إعادة المياه إلى مجاريها بين تركيا و إسرائيل.

وقالت الصحيفة إن لأيالون تاريخا طويلا مع تركيا، وأضافت ‘فهو الذي استدعى السفير التركي بإسرائيل، وأجلسه على كرسي منخفض جداً’، إلا أن الصحيفة لفتت إلى أن وزير الخارجية التركي كان سيغادر القاعة في كل الأحوال، فهكذا يتعامل المسؤولون الأتراك في الفعاليات الدولية، التي يشارك فيها إسرائيليون.

من جانبه علق أيالون على موقف أوغلو في كلمته، وأعرب عن أسفه لانسحابه المفاجئ قبل كلمته، وتحدث عن ضرورة التوحد ضد ما أسمها السياسات الإرهابية لإيران، قائلاً ‘إن الأمر يتعلق بـمحور إرهابي دولي، يجب زيادة العمل المشترك ضده عن طريق تشديد العقوبات ضده وضد مندوبيه، حزب الله وإيران.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. إعصار ورد:

    هاهاهاهاهاهاهاها

    تاريخ نشر التعليق: 17/07/2014، على الساعة: 14:57
  2. إعصار ورد:

    عمرو أديب

    تاريخ نشر التعليق: 17/07/2014، على الساعة: 14:57
  3. سيف دمشق المانيا:

    ايها الاخوه المسلمون والعرب لايلدغ المرؤ مرتين نريد الصداقه مع تركيا ولكن بوجوه واضحه واصوات صريحه لانريد عودة العثمانيون للوطن العربي والخازوق التركي لنقف بوجه الصواريخ الناتو والمعاهدات السريه والعسكريه مع الصهيونيه وهل نصب الصواريخ الاميركيه في تركيا ضد الناتو او اسرائيل ؟؟؟اسمعوا ماقال عمرو اديب وانصتو حللوا ؟؟؟؟؟

    تاريخ نشر التعليق: 26/09/2011، على الساعة: 11:17

أكتب تعليقك