ساركوزي يدعو الى قبولِ فلسطين كدولةٍ بصفةِ مراقب و يُحذرُ من موجةِ عُنفٍ بعدَ الفيتو

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يتحدث أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يتحدث أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى قبول فلسطين “كدولة بصفة مراقب” في الامم المتحدة،محذرا من أن  الفيتو في مجلس الأمن بشأن الطلب الفلسطيني يمكن أن يتسبب بموجة من العنف.

و أعلن ساركوزي في كلمته أمام أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ان عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيلين لن تنجح من دون اوروبا “بعد هذا الكم من الفشل” داعيا الى تغيير في الاسلوب للخروج من المأزق.

وقال ساركوزي “لنتوقف عن الاعتقاد بان بلدا واحدا او مجموعة صغيرة من الدول بامكانها ان تحل مشكلة بهذا التعقيد” في اشارة ضمنية الى الاشراف الاميركي على جهود السلام في الشرق الاوسط.

و في أول رد فعل لها،اعلنت القيادة الفلسطينية انها “تقدر” و”ستدرس بعمق” الأفكار التي طرحها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في الامم المتحدة ودعا فيها الى قبول دولة فلسطينية بصفة مراقب في المنظمة الدولية والى وضع جدول زمني لمدة عام للتوصل الى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه  “اننا نقدر الافكار التي وردت في خطاب الرئيس الفرنسي ساركوزي وسوف تدرسها القيادة الفلسطينية بعمق وايجابية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك