أوباما يؤكدُ لعباس معارضتهُ قيامَ الدولة الفلسطينية وأن أمريكا ستستخدمُ الفيتو لعرقلتها

الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال استقباله محمود عباس في نيويورك

الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال استقباله محمود عباس في نيويورك

أبلغ الرئيس الاميركي باراك اوباما نظيره الفلسطيني محمود عباس خلال لقاء بينهما في نيويورك على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة، معارضته التوجه الفلسطيني الى مجلس الامن لطلب عضوية لدولة فلسطين وحثه على العودة الى المفاوضات مع اسرائيل، حسب ما اعلن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية.

وقال ابو ردينه بعد انتهاء الاجتماع ان “اوباما اكد لعباس التزامه بحل الدولتين وضرورة اقامة دولة فلسطينية لكنه شدد على معارضته للذهاب الفلسطيني الى مجلس الامن وطالبه بالعودة الى المفاوضات المباشرة مع اسرائيل”.

واضاف ان “الرئيس عباس استعرض خلال لقائه مع الرئيس اوباما موقفه من الذهاب الى مجلس الامن لطلب عضوية كاملة لدولة فلسطين”.

واوضح ان عباس “ناقش مع الرئيس اوباما مشروع بيان اللجنة الرباعية والموقف الفلسطيني منه” مشددا على ان مشروع البيان “لم يلب الشروط الفلسطينية المطلوبة”.

وقال ايضا ان الرئيسين “ناقشا الجهود المبذولة من المجتمع الدولي تجاه القضية الفلسطينية”.

ولم يدل الرئيسان باي تصريح قبل هذا الاجتماع الذي جاء في اعقاب لقاء على انفراد بين رئيس الولايات المتحدة ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو .

وكان عباس اكد انه سيقدم الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون طلب عضوية دولة فلسطين في مجلس الامن الدولي.

وقد اعرب الفلسطينيون عن استعدادهم لاعطاء وقت للامم المتحدة لتقييم طلب انضمام دولتهم ما قد يسمح بتجنب مواجهة داخل مجلس الامن الدولي.

و أكد اوباما انه لا توجد طريق “مختصرة” للتوصل الى السلام. وقال امام الجمعية العامة للامم المتحدة “انا مقتنع بانه لا توجد طريق مختصرة لانهاء نزاع قائم منذ عقود. السلام لا يمكن ان يأتي عبر بيانات وقرارات في الامم المتحدة, ولو كان الامر بهذه السهولة لكان انجز على التو”.

اوباما أبلغ عباس بأن امريكا ستستخدم الفيتو ضد المطلب الفلسطيني

اوباما أبلغ عباس بأن امريكا ستستخدم الفيتو ضد المطلب الفلسطيني

والولايات المتحدة الحليف الاقرب الى اسرائيل, حذرت من انها ستستخدم حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن الدولي امام اي طلب لانضمام دولة فلسطينية الى الامم المتحدة. واعلن عباس انه سيقدم مثل هذا الطلب .

لكن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه اعتبر ان التصويت في مجلس الامن الدولي لن يحصل قبل “اسابيع عدة”، ما سيعطي الوقت لتجنب مواجهة.

واكد المفاوض الفلسطيني نبيل شعث بعيد ذلك ان مواطنيه على استعداد “لاعطاء الوقت” للامم المتحدة لدراسة طلبهم ما قد يسمح بدراسة استراتيجيات اخرى ممكنة للفلسطينيين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك