مسلحون يُهاجمون مطارًا مدنيًا في الجزائر بالقذائف و يشتبكونَ مع الجيشِ الجزائري

قافلة جنود جزائرية تحيط بمطار فرحات عباس لحراسته بعد مهاجمته بصواريخ و قذائف من قبل مسلحين

قافلة جنود جزائرية تحيط بمطار فرحات عباس لحراسته بعد مهاجمته بصواريخ و قذائف من قبل مسلحين

أحبطت قوات الأمن الجزائري هجوما نفذته جماعات مسلحة على مطار فرحات عباس الدولي بولاية جيجل بشرق البلاد (350 كلم شرق الجزائر) بالقذائف مستهدفة مروحيات عسكرية بدون ان يتسبب ذلك في خسائر بشرية.

وذكرت صحف جزائرية أن المسلحين أطلقوا قذائف من الجهة الغربية للمطار بمحاذاة وادي (جن جن) نحو جزء من المدرج حيث تتواجد مروحيات تابعة للجيش، يعتقد أنها قذائف (أربي جي7) أو(سام 5) من دون ان تخلف خسائر مادية وبشرية، باستثناء إصابة مروحية عسكرية إصابة خفيفة.

ونقلت أغلب الصحف الجزائرية الخبر بينما لم يصدر اي بيان رسمي من وزارة الدفاع الجزائرية او من وزارة النقل بخصوص الهجوم.

و بحسب الصحف فإن “قوات الجيش المكلفة بحراسة المطار تصدت للمهاجمين وردت على مصدر اطلاق القذائف في اشتباك دام حوالي نصف الساعة اسكتت خلاله مصدر النار وادت الى فرار مطلقي القذائف”.

وقالت المصادر إن قوات الأمن والجيش تدخلت على الفور وقامت بإطلاق القذائف ضد المسلحين، ما أدى إلى فرارهم نحو جهة مجهولة، قبل أن تباشر وحدات الأمن المختلفة عمليات تمشيط واسعة بالمنطقة، سيما على ضفاف وادي “جن جن”، حيث تغطي الأحراش والأشجار مساحات شاسعة تمتد إلى غاية الحائط الخارجي للمطار.

وتحدثت مصادر محلية عن اجتماع أمني عقده والي جيجل علي بدريسي وممثلي كافة مصالح الامن على مستوى الولاية، شددوا خلال اجتماع امني ضم قائد الناحية العسكرية الخامسة (شمال شرق الجزائر) اللواء بن علي بن علي.

وقالت ان المجتمعين شددوا على “ضرورة تشديد الحراسة على المنشآت الحساسة مثل المطار الدولي بجيجل”.

وهي المرة الثانية التي يتم فيها استهداف مطار دولي جزائري بعد الهجوم عى مطار جانت في ولاية ايليزي (2000 كلم جنوب شرق الجزائر) الذي أسفر عن تدمير طائرة عسكرية تابعة للجيش الجزائري.

ويعد مطار فرحات عباس الدولي، الواقع على بعد حوالي 15 كلم شرق مدينة جيجل، من بين المنشآت الأساسية التي تحظى بتأمين كبير على مستوى الولاية، بالنظر إلى وحدات الأمن المختلفة التي تتمركز به وبمحيطه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك