فضيل يعتزلُ الغناء لبيع السندويتشات

مغني الراي الحزائري الشاب فضيل

مغني الراي الحزائري الشاب فضيل

قرر مغني الراي الجزائري المقيم في باريس الشاب فضيل التفرغ كلية لإعداد و بيع السندويتشات لما تدره من أموال في باريس،بعدما أفل نجمه و تراجع مبيعاته في سوق الغناء.

و تناقلت الصحف و المجلات الفرنسية على نطاق واسع خبر المهنة الجديدة للمغني الجزائري،بعد ان قرر الإشراف بنفسه على عمليات إعداد و بيع الساندويتشات و الوجبات السريعة في محل تجاري مملوك لزوجته في الدائرة السابعة و سط العاصمة الفرنسية فتح أبوابه في أواخر شهر أغسطس آب الماضي حسب معلومات الدولية.

ولم يعلق الشاب فضيل على ما نشرته الصحف الفرنسية،و لم يصدر أي رد أو نفي رغم أن بعض الصحف تناولت الخبر بطريقة ساخرة،بلغت حد وصفه بأمير الكباب و السندويتشات بعد أمير الراي كما كانت تلقبه في السابق.

و تنافست جل الصحف و المجلات الفرنسية في السخرية من الفنان الجزائري، ومن قصة ابتعاده عن أستديوهات تسجيل الأغاني والمسارح الفنية، “ليتجه إلى عالم المطابخ حيث يطهو ويبيع الساندويتشات بأحد الأحياء الفرنسية الراقية”.

و بحسب صحف فرنسية فإن فضيل يعيش فراغا قاتلا، ما جعله يتحول إلى بيع الوجبات السريعة، لا سيما بعد أن كسدت سوق ألبوماته التي لم تعد ترقى إلى مستوى وأذواق الجماهير سواء في الجزائر أو بفرنسا أو في غيرها من البلدان التي يُقبل جمهورها على سماع أغنية الراي.

و قالت إحدى المجلات “إن الساندويتش ربما سيعيد إلى فضيل الشعبية التي فقدها في فرنسا”،ناصحة قراءها بالتوجه إلى المحل لشراء سندويتش مؤكدة لهم أن سعره سيكون أقل من سعر ألبوم غنائي لفضيل.

و كان المغني الجزائري قد أثار حفيظة الجالية العربية و المسلمة في فرنسا،حينما ظهر في أحد الأفلام الفرنسية عاريا كما ولدته أمه،ما أدى إلى تراجع أسهم شعبيته.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك