إسرائيليٌ يقفُ وراءَ العملية..ليبيون يتظاهرون ضدَّ إعادةِ فتح مَعبدٍ يهودي في طرابلس

الإسرائيلي من أصول يهودية ليبية داود جربي يحاول هدم سور يغلق معبدا يهوديا قديما في طرابلس

الإسرائيلي من أصول يهودية ليبية داود جربي يحاول هدم سور يغلق معبدا يهوديا قديما في طرابلس

تظاهر عشرات الليبيين من مؤيدي الثورة التي اطاحت بمعمر القذافي في طرابلس للإحتجاج على مشروع لاقامة معبد يهودي في العاصمة الليبية من دون ترخيص.

وجاء في بيان تم توزيعه خلال التظاهرة التي شاركت فيها مجموعة صغيرة من الاشخاص في طرابلس ان الموقعين المنتمين إلى “ثورة 17 فبراير: يرفضون اقامة معابد يهودية على الاراضي الليبية”.

واضاف البيان إن على المتقدمين بطلب إقامة كنيس يهودي الا يكونوا من الجنسية الاسرائيلية أو من الداعمين لإسرائيل كما عليهم أن يدافعوا عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.

وقال وليد رمضان أحد المتظاهرين البالغ من العمر 38 عاما “علمنا أن يهوديا من أصل ليبي فتح أبواب معبد مغلق منذ عقود بموافقة المجلس الوطني الانتقالي، الا أن المجلس الانتقالي نفى اعطاءه اذنا كهذا واعاد إغلاق أبواب هذا المعبد”.

وكان الاخصائي النفساني الليبي اليهودي داود جربي العائد من المنفى قال انه واجه تهديدا بالقتل عندما بدأ يعمل على اصلاح المعبد اليهودي المهجور في طرابلس.

وعاش اليهود في ليبيا منذ القرن الثالث بعد المسيح، وغادر معظمهم في الاربعينات إلى إسرائيل بعد الحرب العالمية الثانية ويبلغ عددهم الآن في إسرائيل نحو 180 الفا هناك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك