الفرنسيون يصوتون لاختيار مرشح اشتراكي..يُطيحُ بساركوزي في الإنتخابات الرئاسية

المرشحون الستة للحزب الإشتراكي الفرنسي في صورة جماعية بعد انتهاء إحدى حلقات النقاش المواجهة بينهما على شاشة القناة الثانية الفرنسية

المرشحون الستة للحزب الإشتراكي الفرنسي في صورة جماعية بعد انتهاء إحدى حلقات النقاش المواجهة بينهما على شاشة القناة الثانية الفرنسية

بدأ الناخبون الفرنسيون الادلاء باصواتهم في مقرات جل البلديات الفرنسية في انتخابات تمهيدية لاختيار مرشحهم للانتخابات الرئاسية عام 2012 .

و يعتبر فيها النائب فرنسوا هولاند الأوفر حظا بالفوز حيث تامل المعارضة بالتمكن من هزم الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي.

وفتح نحو عشرة الاف مكتب اقتراع في الساعة السابعة صباحا في الاراضي الفرنسية على ان تغلق في الساعة 17,00 تغ. وكان التصويت بدأ اعتبارا من السبت في المكاتب التي فتحت في القارة الاميركية.

ويتنافس ستة مرشحين لتمثيل الحزب الاشتراكي، اكبر تنظيم معارضة في فرنسا، الذي لم يتمكن من الوصول الى الحكم منذ رحيل الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا ميتران عام 1995.

ويعتبر الزعيم السابق للحزب الاشتراكي الفرنسي فرنسوا هولاند الاوفر حظا في الدورة الاولى للانتخابات التمهيدية المفتوحة لجميع الفرنسيين الذين يتقاسمون القيم اليسارية مقابل مساهمة رمزية بقيمة يورو واحد.

وتوقعت اخر استطلاعات الرأي الاسبوع الماضي ان يحصل على 43% من اصوات مناصري اليسار مقابل 28% لمنافسته الرئيسية زعيمة الحزب الاشتراكي ورئيسة بلدية ليل مارتين اوبري.

المرشح الأوفر حظا فرانسوا هولاند يدلي بصوته في مدينة تول الفرنسية

المرشح الأوفر حظا فرانسوا هولاند يدلي بصوته في مدينة تول الفرنسية

واستفاد هولاند (57 عاما) وهو نائب عن منطقة كوريز (وسط) من خروج الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان من المنافسة بعد ان كان المفضل في استطلاعات الرأي حتى محاكمته بتهمة ارتكاب جريمة جنسية تجاه عاملة فندق في نيويورك تمت تبرئته منها لاحقا.

وسعى هولاند منذ انطلاق حملته عام 2010 الى رسم صورة له كرئيس يتعالى على الفوضى، فجاب الارياف وبذل كل ما في وسعه لتغيير صورته كقيادي اشتراكي ليبدو قائدا ديناميكيا يتمتع بمصداقية في مواجهة الازمة الاقتصادية. لكن المرشحين والمعلقين يبدون حذرا ازاء التوقعات بسبب عدم التاكد من نسبة المشاركة وتحديد الناخبين.

و اعلن هولاند انه يرغب في حصول “تصويت واضح في الدورة الاولى لكي لا تكون هناك اية شكوك” معتبرا في الوقت نفسه انه “من المرجح” حصول دورة ثانية.

من جهتها قالت مارتين اوبري انها “واثقة كثيرا”. والى جانب هولاند واوبري، يتنافس اربعة مرشحين اخرين هم سيغولين رويال (58 عاما) التي خسرت الانتخابات الرئاسية في منافسة ساركوزي في 2007، وارنو مونتبور (48 عاما) الذي يعتبر من التيار اليساري في الحزب ومن مؤيدي الحمائية الاوروبية ومانويل فالس (49 عاما) من تيار اليمين في الحزب، واخيرا جان-ميشال بايليه (64 عاما) رئيس حزب راديكاليي اليسار الصغير المتحالف مع الحزب الاشتراكي.

المرشحة الإشتراكية الأوفر حظا الثانية مارتين أوبري..البعض يتنبأ لها بأن تكون أول امرأة تحكم فرنسا

المرشحة الإشتراكية الأوفر حظا الثانية مارتين أوبري..البعض يتنبأ لها بأن تكون أول امرأة تحكم فرنسا

واذا لم يحصل اي مرشح على 50% من الاصوات في الدورة الاولى فسيتنافس المرشحان اللذان يحصلان اعلى اكبر عدد من الاصوات في دورة ثانية تنظم الاحد المقبل.

والفائز في الانتخابات التمهيدية للاشتراكيين سيواجه في ربيع 2012 على الارجح الرئيس نيكولا ساركوزي ومارين لوبن مرشحة الجبهة الوطنية.

وعلى مدى الحملة حرص المرشحون اليساريون على الا يهاجموا بعضهم للمحافظة على وحدة الحزب الذي لم يفز بالانتخابات الرئاسية منذ 1988.

لكن هولاند تعرض في الاونة الاخيرة لانتقادات من منافستيه الرئيسيتين بسبب عدم خبرته الوزارية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك