يوليا تيموشنكو

 هدد الإتحاد الأوروبي أكرانيا بعقوبات وخيمة،بعد أن أدانت محكمة في كييف رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو بالسجن سبع سنوات بتهمة استغلال السلطة حينما كانت في منصبها..من هي يوليا تيموشنكو ؟

 زعيمة المعارضة الاوكرانية يوليا تيموشنكو

زعيمة المعارضة الاوكرانية يوليا تيموشنكو

يصفونها بملهمة الثورة الموالية للغرب في اوكرانيا في 2004، المعارضة ورئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو، مناضلة سياسية تتمتع بحضور قوي لكن لا تخلو مسيرتها من بعض النواقص.

هذه المرأة المعروفة بجديلتها الاوكرانية التقليدية وحكمت عليها محكمة كييف بالسجن سبع سنوات مع النفاذ وبدفع تعويضات تبلغ حوالي 200 مليون دولار، مسجونة منذ بداية آب/اغسطس للمرة الثانية في حياتها، وتمثل أمام المحكمة بتهمة “تجاوز حد السلطة” لدى ابرام اتفاقات حول الغاز مع موسكو في 2009.

وقد ثبت التهمة القاضي روديون كيريف الذي أكد  لدى النطق بالحكم انها تجاوزت حدود سلطتها “لغايات اجرامية”.

وسارعت تيموشنكو التي تمتهن السياسة الى التنديد ب”حكم مفبرك” من قبل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الذي يرغب في ابعاد منافسته الرئيسية.

و”المرأة الحديد” التي تتمتع بأعصاب فولاذية تشكل ابرز خصائص صورتها ورمزيتها، ليست من النوع الذي يستسلم حتى لو كانت مكبلة، كما اثبتت ذلك طوال حياتها السياسية.

اعتادت هذه المرأة النحيفة ان تتطور في عالم يشكل الرجال محوره، على غرار محاكم الثورة البرتقالية واللقاءات مع رجل روسيا القوي، العميل السابق للكاي.جي.بي فلاديمير بوتين، واخيرا اثناء الانتخابات الرئاسية في شباط/فبراير 2010 التي خسرتها امام يانوكوفيتش.

وفي 2001، اختبرت السجن حيث حبست شهرا بسبب قضية متصلة بالغاز الروسي.

وفي مقابلة اجرتها معها في الفترة الاخيرة، قالت تيموشنكو  “لست وحشا خاليا من العاطفة والخوف ليس غريبا عني،مثل اي شخص. لكن يمكننا التحكم فيه”.

وفي مكتبها الأنيق بكييف، يكشف تمثال صغير لجان دارك ومذكرات رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت ثاتشر وكتاب عن وزيرة الخارجية الاميركية السابقة مادلين اولبرايت، اكثر من اي خطاب سياسي, مرجعياتها السياسية وطموحاتها غير المحدودة.

في المقابل, يعتبرها منافسوها السياسيون انتهازية بكل ما للكلمة من معنى ويحرصون على الاشارة الى نقاط الضعف في مسيرتها.

تسلمت تيموشنكو التي ولدت في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 1960، والخبيرة الاقتصادية إبان الاتحاد السوفياتي، إدارة شركة كبيرة للطاقة حصلت على احتكار تصدير الغاز الروسي الى اوكرانيا بعد استقلال البلاد في 1991.

وهذا المنصب الذي حصلت عليه بفضل بافلو لازارينكو، رئيس الوزراء السابق المسجون اليوم في الولايات المتحدة بتهمة اختلاس وتبييض اموال, تسبب لها بملاحقات في اوكرانيا وروسيا بتهمة دفع مفترض لرشاوى الى مسؤولين في وزارة الدفاع الروسية.

واقفلت هذه القضية في 2005 في ظروف غامضة بعد الثورة في اواخر 2004 التي اوصلتها الى رئاسة الحكومة.

وفي 1997، بدأت تيموشنكو مسيرتها السياسية لدى انتخابها عضوا في البرلمان. وفي 1999 اصبحت نائبة رئيسة الوزراء في حكومة فيكتور يوتشينكو, حليفها في الثورة البرتقالية الذي كان رئيسا للوزراء لدى الرئيس ليونيد كوتشما.

ودفع بها عزلها وحبسها في 2001 للانتقال الى صفوف المعارضة.

 وانضمت اواخر 2004 الى فيكتور يوتشينكو على رأس الثورة السلمية التي ادت الى إبطال فوز فيكتور يانوكوفيتش الخلف المعين لكوتشما بسبب التزوير.

وبعد وصولهما الى السلطة، بدأت حرب شرسة بين الزعيمين من خلال تبادل الاتهامات بالفساد.

ولتيموشنكو ابنة تزوجت في 2005 من الموسيقي البريطاني شون كير رئيس مجموعة ديث فالي سكريمرز للهارد روك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. Abu Ahmad:

    iIt is the end of justice in the world,any justice system must be in line with politicians lines???I think the world is heading toward the full collapse because of politicians and their powers.
    Power must be controlled by peoples’ parliaments and not the corrupted poliricians

    تاريخ نشر التعليق: 12/10/2011، على الساعة: 5:11

أكتب تعليقك