عاهلُ الأردن يًعينُ قاضيا أردنيا في محكمة لاهاي رئيسا للحكومة خلفا للبخيت المستقيل

رئيس الحكومة الأردنية الجديد القاضي عون الخصاونة في جلسة لمحكمة العدل الدولية في لاهاي

رئيس الحكومة الأردنية الجديد القاضي عون الخصاونة في جلسة لمحكمة العدل الدولية في لاهاي

كلف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني  القاضي في محكمة العدل الدولية في لاهاي عون الخصاونة (61 عاما) بتشكيل حكومة جديدة معتمدا على سمعته الجيدة لتنفيذ الاصلاحات في البلاد.

وكان سلفه معروف البخيت قدم استقالته في وقت سابق الى العاهل الاردني بعد ثمانية أشهر من توليه منصبه تحت ضغط الشارع الذي طالب باستقالته.

وواجه البخيت، الذي عينه الملك في الاول من شباط/فبراير الماضي، انتقادات حادة من المعارضة تتهمه بضعف ارادته في الاصلاح.

و في أول تصريج رسمي له عبر رئيس الوزراء الاردني المكلف عون الخصاونة عن أمله في مشاركة الاخوان المسلمين في حكومته المقبلة، مؤكدا أن يده “ممدودة لجميع الأطياف في الأردن”.

وقال الخصاونة لعدد من الصحافيين  “نرحب بمشاركة الاخوان المسلمين وبكل الاطياف ونأمل أن يشاركوا في الحكومة عند تشكيلها”.

و أضاف “هم جزء مهم من المجتمع وتاريخيا كانوا حريصين على امن الوطن وسلامته”.

ويعتبر الاسلاميون، ممثلين بالاخوان المسلمين وذراهم السياسي حزب جبهة العمل الاسلامي، ابرز حركات المعارضة في البلاد، وكانوا قاطعوا حكومة معروف البخيت المنتهية ولايتها.

وتابع الخصاونة “نحن منفتحو القلب ويدنا ممدودة لجميع الاطياف في الاردن، فهذا بلد الجميع (…) والجميع مدعوون للعمل لما فيه خير هذا البلد”، مؤكدا ان مشاورات تشكيل الحكومة “ستجري مع جميع الأطياف”.

وحول اولوياته، قال الخصاونة “هناك اتجاه عام لمكافحة الفساد، فالفساد كانما هو سرطان يفتك في جسد الوطن”.

واضاف “هناك عدة اولويات اولها وضع قاعدة تشريعية وقانونية وهذا أمر مهم بالنسبة للتعديلات الدستورية التي حدثت مؤخرا وهناك ايضا حاجة لمكافحة الفساد وفقا للمعايير القانونية الدولية”.

واوضح الخصاونة انه تلقى “ضمانات من الملك بالاضطلاع بكامل صلاحياته كرئيس للوزراء”.

وقال أيضا ان تشكيل حكومته “سوف يستغرق عدة ايام”.

وفي اول رد فعل من جانب الاسلاميين، قال الشيخ حمزة منصور امين عام حزب جبهة العمل الاسلامي في تصريح لمراسلة تلفزيون دبي في عمان سلوى السوالقة “نشكره على الترحيب بمشاركتنا (في الحكومة) لكن المشاركة تستند الى أسس ومطالب اصبحت معروفة وفي ضوء ما يعرض من برنامج عمل الحكومة والفريق الوزاري”.

واضاف ان “القضية ليست مجرد تغيير حكومة وتعيين اخرى، علينا ان ننتظر تشكيل فريق الحكومة وبرنامج عملها وخطتها”.

وحول امكان مشاركتهم في الحكومة، قال منصور “لكل حادث حديث، ننظر الى المشهد بكامله رئيسا وفريقا حكوميا وبرنامجا”، مشيرا الى ان “الاردن شهد العديد من الحكومات والوزارات وهي من اوصلتنا الى ما وصلنا اليه الآن”.

من جانبه، قال زكي بني ارشيد رئيس المكتب السياسي في حزب جبهة العمل ان “المشاركة تعتمد على مدى استجابة الرئيس وقدرته وارادته على تنفيذ البرنامج الاصلاحي”.

واضاف “نتمنى ان ينجح في اخراج البلد من الحالة التي وصل اليها”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك