علمُ ليبيا الجديدة يُرفرفُ في بلدة بني وليد..بعدَ سيطرة مقاتلي المجلس الإنتقالي عليها

علم ليبيا الجديدة يرفرف فوق مقر الشرطة العسكرية التابع لقوات القذافي في بني وليد بعد سيطرة قوات المجلس الإنتقالي على المدينة

علم ليبيا الجديدة يرفرف فوق مقر الشرطة العسكرية التابع لقوات القذافي في بني وليد بعد سيطرة قوات المجلس الإنتقالي على المدينة

رفعت قوات الحكومة الليبية المؤقتة علم البلاد الجديد فوق بني وليد بعد أن تمكنت من السيطرة على معظم أجزاء البلدة الصحراوية وهي واحدة من آخر معاقل للموالين للزعيم المخلوع معمر القذافي.

وقال أحمد باني المتحدث العسكري باسم الحكومة المؤقتة للصحفيين في العاصمة طرابلس “تم تحرير 90 في المئة من بني وليد.”

والى جانب سرت مسقط رأس القذافي كانت بني وليد البلدة الثانية في ليبيا التي استمرت فيها المقاومة المسلحة لحكم المجلس.

وقال العقيد عبد الله ناكر رئيس مجلس ثوار طرابلس إن القوات وصلت الى وسط بني وليد ورفعت العلم.

وذكر مقاتلون يشاركون في الهجوم على بني وليد أنهم دخلوا البلدة التي تقع على بعد 150 كيلومترا جنوبي طرابلس.

وبني وليد هي معقل قبيلة ورفلة اكبر قبائل ليبيا وواحدة من اكثرها نفوذا سياسيا. ويبلغ عدد أفراد القبيلة نحو مليون نسمة من جملة ستة ملايين هو اجمالي عدد سكان البلاد وكانوا من الموالين تقليديا للقذافي.

مقاتلو المجلس الإنتقالي يطلقون النار في الهواء في بني وليد ابتهاجا بطرد قوات القذافي منها

مقاتلو المجلس الإنتقالي يطلقون النار في الهواء في بني وليد ابتهاجا بطرد قوات القذافي منها

وكانت البلدة محاصرة منذ أسابيع ويتحصن المئات من الموالين للقذافي في وديانها وتلالها يقاومون تقدم قوات الحكومة المؤقتة.

وفضلا عن الحملة العسكرية خاض مسؤولو المجلس مفاوضات مع زعماء قبليين في بني وليد حتى تستسلم.

وعرضت مجموعة قالت انها تمثل ابناء البلدة هدنة على الحكومة الليبية،مؤكدة أنها ستدين بالولاء للمجلس الانتقالي على أن يسحب قواته من المنطقة ويرفع الحصار عن المدينة.

ولم يتضح على الفور رد الحكومة على العرض او ما اذا كانت البلدة بالكامل تحت سيطرة قوات المجلس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك