نظامٌ جديدٌ وممارساتٌ قديمة

عبد الباري عطوان

عبد الباري عطوان

صحيفة “الاندبندنت” البريطانية لخصت الوضع الراهن في ليبيا الجديدة بنشر رسم كاريكاتيري يتضمن ثلاث صور للعقيد الليبي معمر القذافي وهو ينهال ضربا وركلا لشخص مكبل اليدين، ويصرخ به مطالبا اياه بالاعتراف عن مكان المجرم القاتل محترف التعذيب وانتهاك حقوق الانسان ابن الحرام المدعو معمر القذافي.

اللافت في الشخصيات الثلاث للعقيد القذافي في الرسم المذكور، ان احداها بملابس الجنرال الذي يلف ذراعه بعلم ‘ليبيا الجديدة’، والثانية بملابس الميليشيا ويلف وسطه بالعلم نفسه،اما الثالثة فصاحبها يرتدي ملابس مدنية. وقال العنوان الرئيسي للكاريكاتير “قابل الرئيس الجديد لليبيا”.

لا نعتقد ان رسام الكاريكاتير هذا كان من رجال القذافي، ونجزم بان الصحيفة لم تتلق فلساً واحداً من نظامه، كما ان انصار النظام الليبي الجديد لم يعثروا في ملفات واوراق المخابرات الليبية بعد اقتحام مدينة طرابلس على وثائق تدين رئيس تحريرها بتلقي ‘اكرامية’ شهرية من حاكم ليبيا وديكتاتورها السابق، وهي التهم التي تفنن حكام ليبيا الجدد في اطلاقها على كل من اختلف معهم في الرأي حول بعض الممارسات والتدخلات الاجنبية، ولم يختلف معهم على دموية النظام السابق وديكتاتوريته.

الثورة انطلقت في ليبيا، وحظيت بدعم عربي وعالمي لانها هدفت الى التخلص من نظام دموي، مارس القمع والتعذيب وانتهاك حقوق الانسان الليبي، وحوّل البلاد الى مزرعة له ولأبنائه والبطانة الصغيرة المحيطة به، ولكن عندما يمارس الحكام الجدد الممارسات نفسها، وربما بطرق ابشع، فإن من حقنا ان نرفع اصواتنا معارضين ومعترضين، نحن الذين عارضنا نظام القذافي عندما كان معظم من انقلبوا عليه، وانحازوا الى صفوف الثوار، وتولوا المناصب القيادية، يخدمونه ويبجلونه، ويحملون المباخر له، ويهتفون خلفه، بل ويبررون قمعه وارهابه.

المنظمات العالمية الغربية المهتمة بحقوق الانسان، مثل منظمة العفو الدولية (بريطانية)، وهيومان رايتس ووتش (امريكية)، نشرت تقارير موثقة حول انتهاك قوات تابعة للحكم الليبي الجديد لحقوق الانسان ضد انصار النظام السابق، بما في ذلك قتلهم بعد تعذيبهم، واظهرت صوراً لهؤلاء وقد قتلوا برصاصة في الرأس وهم مقيدو اليدين خلف ظهورهم.

ففي تقرير اصدرته منظمة العفو الدولية في الاول من تشرين الاول/ اكتوبر الجاري جرى توثيق اعتقالات تعسفية لأفراد وأسر واطفال، شملت المئات من الاشخاص، سواء من منازلهم او عند نقاط التفتيش او من الشوارع، وتعرضوا للضرب واللكم والاهانات وهم معصوبو الأعين ومقيدو الايدي، وكذلك اطلاق النار على سيقانهم. وافاد الكثيرون ان اموالهم قد سرقت، وممتلكاتهم قد دمرت. وتعرض افارقة وليبيون سود للاعتقال التعسفي بسبب لون بشرتهم، ومثل هؤلاء نصف المعتقلين، وكذلك للضرب بالعصي واعقاب البنادق. واعترف الحراس بذلك، وارفقت المنظمة صورا توضح آثار التعذيب.

أما منظمة هيومان رايتس ووتش فقد تحدثت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى من المدنيين بسبب غارات طائرات حلف الناتو، معظمهم من المدنيين.

المراسلون الأجانب الذين يغطون الهجوم على مدينتي سرت وبني وليد آخر معاقل الزعيم الليبي المخلوع، يؤكدون ان المدينتين قد دمرتا بالكامل بعد حصارهما وقطع امدادات الماء والكهرباء عنهما لعدة اسابيع. وتحدثت تقارير منظمة الصليب الاحمر الدولي عن اوضاع كارثية داخل المستشفيات في المدينتين، حيث الجرحى يموتون لعدم وجود ابسط انواع الادوية والعناية الطبية اللازمة بفعل الحصار.

لا نتردد لحظة في ادانة النظام السابق ودمويته وممارسته كل انواع القمع والتعذيب ضد خصومه، بل وحتى المقابر الجماعية، ولكن من المفترض ان تكون ممارسة معارضيه الذين اطاحوا بحكمه النقيض عن ذلك تماماً، من حيث الابتعاد عن النزعات الثأرية والروح الانتقامية، والتحلي بأخلاق الاسلام في اكرام الاسرى، والاحتكام الى احكام القانون والعدالة.

تدمير المنازل ونهب محتوياتها، وترويع المدنيين الفارين من المدينتين، والحاق كل انواع الاهانة بهم، لانهم ينتمون الى قبيلة العقيد القذافي او قبائل متحالفة معه، او حكمت عليهم الاقدار والظروف بالعيش في المدينتين المحاصرتين، هذه الامور مدانة بأشد الكلمات واقواها، ولا تبشر بالخير لليبيا الجديدة، التي يتطلع اليها الليبيون والعالم بأسره، ليبيا النموذج في العدالة وحقوق الانسان والتحول الديمقراطي والقضاء المستقل والشفافية المطلقة.

لن نقع في خطيئة التعميم، ونضع كل الثوار في سلة واحدة، فهناك اناس بينهم يرفضون كل هذه الممارسات، ويدينونها مثلنا، ويرون فيها تشويهاً لصورة نظام المستقبل، ولكن هؤلاء ربما يكونون الاستثناء، ولم نسمع اصواتهم المعارضة، وان سمعناها فهي فخافتة، ضعيفة، خوفاً من الاغلبية ذات النزعات الثأرية المتعطشة للانتقام.

نشعر بالأسى والحزن عندما يتهم البعض من حكام ليبيا الجدد الاشقاء الموريتانيين والسودانيين الذين يقاتلون الى جانب انصار العقيد في سرت وبني وليد بالمرتزقة، وهي تهمة تتعارض مع كل القيم والاخلاق العربية، لانها تنزع صفة الانسانية عن هؤلاء لانهم اختاروا الخندق الخطأ في نظر بعض الثوار،عندما قاتلوا عن قناعة او عن ضلال، الى جانب زعيم عربي، وليس الى جانب قوات الناتو.

العرب الذين يقاتلون في سرت لا يفعلون ذلك من اجل كعكة نفطية مغرية، ولا من اجل عقود اعمار، ولا حتى من اجل حفنة من الفضة، لانهم يعلمون جيداً انهم سيواجهون الموت، وان معركتهم خاسرة لا محالة، فهم يقاتلون تحت راية نظام انهزم وانهار، ويواجهون ثواراً مدعومين من اقوى حلف في تاريخ البشرية.

لا نفهم لماذا يصمت العالم على الغارات التي تشنها طائرات حلف الناتو على مدينتي سرت وبني وليد، فتدخل الناتو وطائراته جاء تحت شعار اقامة مناطق حظر جوي لحماية المدنيين من طائرات النظام السابق التي تريد تمزيقهم، ولا بد ان قادة هذا الحلف، السياسيين منهم قبل العسكريين، يعلمون جيداً ان نظام القذافي انهار وعاصمته سقطت في يد الثوار، وان الذين يقاتلون في سرت وبني وليد لا يملكون الطائرات ولا الدبابات، وانما مجموعة من القناصة اليائسين الذين يخوضون معركة كرامة شخصية لا اكثر ولا اقل، فلماذا تقصف الطائرات هؤلاء بشكل متواصل ولأكثر من اربعة اسابيع، ومن هم ضحايا هذا القصف اليسوا ليبيين وعرباً ومسلمين ايضاً ؟ذ

و اذا كان الثوار استنجدوا بحلف الناتو لحمايتهم وارواحهم من المجزرة، فبمن يستنجد هؤلاء، ومن يستجيب لصرخات استغاثتهم؟ ثم لماذا لا يتم التعامل مع هؤلاء بطرق انسانية مثل الحصار والمفاوضات لحثهم على الاستسلام، او حتى ترك مهمة استعادة المدينتين لليبيين انفسهم بعد ان اصبح ميزان القوى على الارض لصالح الثوار وبفارق كبير، ولا يقارن مع المدافعين عن المدينتين؟.

قد يجادل البعض محقاً، بانه قد جرت مفاوضات، واعطاء مهلة للمدنيين للخروج، وللمقاتلين لتسليم انفسهم، ولكن هذه المفاوضات فشلت، ولكن المهلة كانت اياماً معدودة، والصحف الغربية تحدثت عن املاءات وليس مفاوضات، وتعاطٍ بغرور وعجرفة من قبل المفاوضين التابعين للنظام الليبي الجديد.

الربيع العربي كله لن يكون له اي قيمة اذا لم تتحول الدول العربية الى حكم القانون. فالثورات العربية قامت اساساً من اجل استعادة الانسان العربي لكرامته وسلامته وحقوقه الانسانية المشروعة، من خلال ازالة الانظمة الديكتاتورية، اي ان القاعدة هي حقوق الانسان والحريات التي صادرتها الديكتاتوريات، وليس اطاحة الديكتاتوريات واستمرار الانظمة الجديدة في تبني النهج نفسه.

ليبيا الجديدة يجب ان تقوم على اسس صلبة من التسامح والعدالة والاحترام الكامل لحقوق الانسان، فهذه هي ابرز ضرورات المصالحة الوطنية التي يمكن ان تقود البلاد الى بر الامان، والتغيير الديمقراطي المأمول.

* كاتب صحافي فسلطيني مقيم في لندن

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

لا توجد تعليقات

  1. مكسار زكريا : كاتب و شاعر جزائري Mekesser zakaria : Author:

    من الصعب إنقاذ حياة

    تاريخ نشر التعليق: 18/10/2011، على الساعة: 0:59
  2. مكسار زكريا : كاتب و شاعر جزائري Mekesser zakaria : Author:

    الإنسان
    ــــ

    من السهل بناء مدينة لكن من الصعب بناء إنسان ، من السهل تدمير مدينة لكن من الصعب إنقاض إنسان …. ،

    ـ بقلم : الكاتب ، الأديب ، الشاعر و الفيلسوف الكبير / مكسار زكريا

    تاريخ نشر التعليق: 17/10/2011، على الساعة: 22:16

أكتب تعليقك