حماس تسلمُ شاليط إلى المصريين عبرَ معبر رفح و مروحية إسرائيلية تنقلهُ إلى إسرائيل

مروحية إسرائيلية تنقل الجندي جلعاد شاليط من صحراء سيناء إلى قاعدة جوية في إسرائيل

مروحية إسرائيلية تنقل الجندي جلعاد شاليط من صحراء سيناء إلى قاعدة جوية في إسرائيل

أفرجت حركة المقاومة الاسلامية حماس عن الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط في صفقة لمبادلة مئات الأسرى الفلسطينيين منهية ملحمة تابعها الاسرائيليون على مدى الاعوام الخمسة التي قضاها شاليط محتجزا في قطاع غزة.

وذكر مصدر مصدر عسكري من حماس أن شاليط (25 عاما) اقتيد عبر حدود قطاع غزة الى سيناء المصرية حيث سلم الى مسؤولين مصريين سيقومون بنقله الى نقطة حدود اسرائيلية قريبة.

ولم يرد تأكيد على الفور من مصر أو اسرائيل انه تم الافراج عن شاليط.

وتفرج اسرائيل عن 477 سجينا فلسطينيا. وسيتم نقل بعض الفلسطينيين الى سيناء في مصر. وسينقل بعض هؤلاء السجناء الى قطاع غزة الذي تديره حماس بينما ينفى نحو 40 الى تركيا وقطر وسوريا.

ويتوجه شاليط بطائرة هليكوبتر الى قاعدة جوية في اسرائيل ليلتئم شمله مع عائلته. وسيكون في استقباله رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وبعدها سيطير الى داره في شمال اسرائيل.

وتذهب مجموعة صغيرة من السجناء الفلسطينيين المقرر الافراج عنهم من اسرائيل الى الضفة الغربية المحتلة حيث يستقبلهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأسرهم.

وفي المرحلة الثانية المنتظر أن تجري في غضون نحو شهرين سيتم الافراج عن 550 سجينا فلسطينيا متبقين.

وجهزت الحركة الاسلامية استقبالا يليق بالابطال للسجناء البالغ عددهم 295 المقرر اعادتهم الى القطاع. وتحتجز اسرائيل ستة الاف سجين فلسطيني.

وسادت حالة من البهجة اسرائيل،حيث وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة يديعوت احرونوت أن 79 في المئة من الإسرائيليين يؤيدون الصفقة مع حماس التي تحصل اسرائيل بموجبها على رجل مقابل نحو الف فرد رغم ان من بينهم كثيرون أدينوا بشن هجمات أسفرت عن سقوط قتلى اسرائيليين.

وأعطت المحكمة العليا الاسرائيلية  اشارة البدء لتنفيذ صفقة مبادلة الأسرى مع حماس بعد ان رفضت طعونا تلتمس منع اتمام المبادلة التي تشمل مئات الأسرى الفلسطينيين والجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط.

وقدم الطعون اقارب اسرائيليين قتلوا في هجمات شنها بعض السجناء الذين سيفرج عنهم. وقالت المحكمة ان الامر قرار سياسي خارج نطاق اختصاصها.

وكان نشطاء قد أسروا شاليط عام 2006 بعد أن تسللوا عبر نفق من قطاع غزة الى اسرائيل وفاجأوا طاقم دبابته وقتلوا اثنين من زملائه. ويبلغ عمر الجندي الاسرائيلي الان 25 عاما.

وظلت دوما اعادة الجنود الاسرى سواء كانوا أحياء ام أمواتا قضية مشحونة بالنسبة للاسرائيليين الذين خدم كثيرون منهم في الجيش. لكنهم منزعجون مما يعتبرونه ثمنا باهظا يدفعونه مقابل الافراج عن شاليط.

وكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي رسالة نشرها مكتبه ووجهها للاسر الاسرائيلية التي فقدت أحد أفرادها “أتفهم الصعوبة في تقبل أن المنحطين الذين ارتكبوا الجرائم البشعة بحق أحبائكم لن يدفعوا كامل الثمن الذي يستحقون أن يدفعوه.”

وشددت اسرائيل التي سحبت جنودها ومستوطنيها من غزة عام 2005 حصارها على القطاع الساحلي بعد أسر شاليط.

واحتشد الفلسطينيون في القطاع والضفة الغربية في انتظار وصول الأسرى وقالت عزيزة القواسمة التي كانت تنتظر عند نقطة تفتيش في الضفة الغربية ابنها عامر الذي قضى في السجن 24 عاما “هذه فرحة كبيرة للشعب الفلسطيني.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك