الإسرائليون غاضبون من التلفزيون المصري

الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط خلال مقابلته مع التلفزيون المصري فور وصوله من غزة

الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط خلال مقابلته مع التلفزيون المصري فور وصوله من غزة

تسببت المقابلة التي أجراها التلفزيون المصري مع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط فور وصوله الأراضي المصرية مقتادا من قبل مقاتلي حماس في حالة من الاستياء ، ليس لمحتواها وإنما لتوقيتها.

و عمت حالة من الغضب والدهشة إسرائيل فور إذاعة المقابلة، خاصة وأن كثيرين رأوا أن الهدف منها كان الدعاية لمصر وأن شاليط بدا و كأنه كان مجبرا عليها.

وقال البعض إن شليط كان يتنفس بصعوبة ويبدو شاحبا ويجيب على الأسئلة بتردد، وبدا أحيانا غير قادر حتى على الإجابة.

وتساءل البعض كيف يتم إجباره على إدلاء بمقابلة قبل حتى مقابلة أهله.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مصادر عسكرية إسرائيلية القول إن المقابلة ‘تتناقض مع الاتفاقيات”’بين الجانبين، دون توضيح ما إذا كانت الصفقة قد تضمنت شيئا في هذا الخصوص.

وعرض التلفزيون المصري المقابلة قبل تسليمه إلى إسرائيل، وأعرب فيها شليط عن أمله أن تساعد الصفقة في التوصل إلى سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وقال إنه سيسعد إن تحرر جميع الأسرى الفلسطينيين بعد أن مر هو بتجربة الأسر.

وقال شليط إنه ظل يعتقد دوما أن اليوم سيأتي ويتحرر من الأسر وانه علم بأمر الصفقة قبل أسبوع فقط.

وقال “المصريون نجحوا من خلال علاقاتهم الجيدة مع حماس ومع إسرائيل”في إتمام الصفقة.

وحول الشريط الذي أذيع له قبل عامين ، قال “عرض شريطي التلفزيوني لم يكن يعني الكثير بالنسبة لي وإن كان يعني الكثير لآخرين”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك