القذافي قُتل برصاصتين في الرأسِ و الذراع..و جثة المعتصم في مصراتة لالتقاطِ الصور

أعلن رئيس الوزراء الليبي محمود جبريل مستندا الى أدلة للطب الشرعي أن الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي مات بسبب إصابته برصاصة في الرأس اثناء تبادل لاطلاق النار بين مقاتلي الحكومة المؤقته ومؤيدين للقذافي بعد اعتقاله.

وقال جبريل للمؤتمر وهو يقرأ من بيان ان القذافي اخذ من انبوب للصرف الصحي ولم يظهر اي مقاومة. وان حين بدأ نقله أصيب برصاصة في ذراعه اليمني وحين وضع في شاحنة لم تكن به أي جروح اخرى.

واضاف انه حين كانت السيارة تتحرك وقع تبادل نيران بين مقاتلي المجلس وقوات القذافي أصيب خلاله برصاصة في الرأس.

وتابع ان طبيب التشريح لم يمكنه تحديد هل جاءت الرصاصة من مقاتلي المجلس الانتقالي أم من قوات القذافي.

وافاد ان القذافي كان حيا حين أخذ من سرت لكنه مات قبل دقائق قليلة من وصوله للمستشفى.

وكان مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي قالوا في وقت سابق ان القذافي قتل حين اندلعت معركة بالاسلحة النارية بين مؤيديه ومقاتلي الحكومة وانه لم تصدر اوامر بقتله.

وقال المسؤولون في مؤتمر صحفي في طرابلس ان اعلان تحرير ليبيا سيصدر في مدينة بنغازي في شرق البلاد يوم السبت لتبدأ بعدها عملية تشكيل حكومة جديدة والانتقال الى الديمقراطية.

واكد المسؤولون ان المعتصم احد ابناء القذافي قتل وان جثته نقلت الى مصراته غربي مدينة سرت حيث اعتقل هو ووالده. وقال المسؤولون انهم لا يعرفون ما اذا كان سيف الاسلام وهو ابن اخر للقذافي قتل ام اعتقل حيا.

و وضعت جثة المعتصم نجل معمر القذافي في منزل خاص في مدينة مصراتة الليبية حيث ان السكان يتزاحمون حول الجثمان لالتقاط صور بهواتفهم المحمولة.

و جرى وضع الجثة على ملاءات على الارض وغطيت حتى الخصر بغطاء بلاستيكي ازرق، وكان الجزء العلوي عاريا وامكن رؤية جروح في الصدر والعنق.

وتدفقت جماعات السكان وهم يكبرون وقال احدهم “هذه نهاية الطاغية.”

وترك القذافي المبنى الذي قصف في طرابلس في الغارة دون ترميم طيلة 25 عاما ليلقي منه أول خطاباته المتحدية أثناء الحرب حيث وقف بجوار نصب تذكاري على شكل قبضة معدنية عملاقة تدمر طائرة حربية أمريكية.

وأرسلت الحكومة الانتقالية جرافات للمجمع هذا الاسبوع لتبدأ تسويته بالارض.

وأنحى القذافي في خطب أذاعها التلفزيون في وقت سابق من هذا العام ردا على التمرد باللائمة في الاضطرابات على جرذان ومرتزقة وقعوا تحت تأثير أسامة بن لادن وتأثير المخدرات.

وترددت على مدى أسابيع تكهنات بأن القذافي قتل أو أصيب في غارات جوية يشنها الحلف لكنه أعد بعناية مشاهد لظهوره على التلفزيون ردا على هذه الشائعات.

وسخر القذافي في مايو أيار الماضي من حلف الاطلسي قائلا ان قاذفات الحلف لن تستطيع العثور عليه.

وقال في تسجيل صوتي أذيع عبر التلفزيون “أقول للجبناء الصليبيين أنا في مكان لا تستطيعون الوصول اليه وقتلي.” وأذيعت كذلك كلماته اللاحقة خلال الصيف عبر تسجيلات صوتية ويفترض أن الغرض من ذلك عدم الكشف عن مكان اختبائه.

وقال في احدى كلماته التي أذيعت انه لن يترك أرض ليبيا وسيموت عليها “شهيدا”.

ولم يشغل القذافي الذي يعد واحدا من أقدم الزعماء في العالم منصبا رسميا وعرف بلقب ” الاخ الزعيم وقائد الثورة”.

وقاتل من أجل أن يكون له نفوذ في أفريقيا وأجزل العطاء للدول المجاورة الاكثر فقرا من الثروة النفطية الهائلة لبلاده ووصف نفسه بأنه “ملك ملوك أفريقيا”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 8

  1. jehad arabik:

    لقد قيل عن القدافي بانه مجنون، ومجرم حرب، وكافر، وساحر، ومهرج ، ومصاص دماء ، ومهووس ، لقد اصبح العقيد معمر القذافي في منصف عام 2011 رمزا لكل الشرور والقتلة والمغتصبين في هذا العالم ، وشخصا يخلو تماما من المزايا والايجابيات، ، فقد كرست وسائل الاعلام كل جهدها في تشويه صورة هذا الرجل وتجريده من آدمية ، وقد وصل الحد بالبعض ان قال في شتى وسائل الاعلام بان الاستعمار ارحم بكثير من حكم هذا الرجل. .

    لم يكن من الهين الحديث عن هذا الرجل في ظل ما يسمى بالثورات العربية التي مرت بها تونس ومصر وسوريا واليمن وصولا لليبيا، ولم يكن مقبولا مجرد التفكير بان للقدافي ايجابيات او انجازات فقد كان ذلك اقرب الى الكفر والشرك، ويتهم الشخص فورا بالجنون او بانه قاتل مأجور لدى القذافي ، ولم يكن مسموحا حتى التساؤل حول مصداقية اي تهم وافتراءات توجه له وللنظام الليبي ، لان البديهي في نظر الكثيرين ان هذا الديكاتوري حكم شعبه على مدار 42 سنة بالحديد والنار وانه لم ينجز اي شيء لبلاده…..بل قاد بلاده الى التخلف ، بل ان البعض على قناعة بانه لا يوجد في ليبيا مستشفيات ولا جامعات ولا مراكز صحية ولا طرق .

    حرب اعلامية لم يسبق لها مثيل، تعتمد على الكذب والتدليس والتلفيق وقلب الحقائق كوقود اساسي، تعتمد على إحداث الابهار والصدمة لدى المتلقي ، وتجعل المتلقي على تسليم تام وقناعة غير قابلة للشك، بل واستماته في رفض التشكيك باي معلومة حتى لو كانت بالادلة والحقائق، لقد ابدعت وسائل الاعلام المشبوهة في تشويه صورة هذا الرجل وشيطنته وتجريده من ادميته، من خلال استثمار كل التقنيات والاتصالات الحديثة في الاخبار والفضائيات والمواقع الالكترونية والفيديو وصور الكاريكاتير وغير ذلك، ان شراسة هذه الحرب الاعلامية وتجاوزها لكل حدود الاخلاق والمنطق يثير الريبة والشك، ويدفع الى الفضول والتساؤل عن حقيقة معمر القذافي، فمن هو هذا الرجل الذي تكالب عليه الاعداء وتنكر له الاصدقاء؟

    والجواب هو الذي قام بانقلاب ابيض لم تسفك فيه قطرة دم واحدة . هو الذي اطلق عليه الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لقب أمين القومية العربية والوحدة العربية. هو من قام بتطهير ليبيا من القواعد الامريكية والبريطانية والايطالية التي كان لها دور اساسي في العدوان على مصر. هو الذي جعل امريكا تفقد اهم قواعدها العسكرية مما تسبب في شل حركة الاسطول السادس على البحر الابيض المتوسط، وجعلها تخسر بوابة العبور الى افريقيا. هو الذي رفض كل محاولات الاحتواء والهيمنة الاستعمارية عندما رفض الانضمام للافريكوم وللاتحاد من اجل المتوسط . هو الذي جعل ليبيا تحتل المركز الاول على الصعيد الافريقي والخامس على مستوى العالم العربي في مؤشر التنمية البشرية حسب ما جاء في تقرير لبرنامج الامم المتحدة الانمائي 2010. هو الذي جعل ليبيا تحتل الترتيب الـ53 على مستوى العالم في مؤشر التنمية البشرية.

    هو الذي قام بانشاء مشاريع الاسكان الضخمة في ليبيا، وقضى على مساكن الصفيح والاكواخ التي تشتهر بلدان كثيرة في شمال افريقيا . هو الذي قام بمشروع النهر الصناعي العظيم والذي يعد اضخم مشروع لنقل المياه في العالم عرفه الانسان. هو الذي قام بتأميم قطاع النفط وحرم امريكا والغرب من الاستحواذ عليه .

    هو الذي أسس مشروع الاتحاد العربي الأفريقي كي يتمكن العرب والافارقة لحل مشاكلهم بدون تدخلات اجنبية. هو الذى قام بتمويل إطلاق أقمار صناعية أفريقية بدلا من الاقمار الصناعية الغربية ، وبهذا يكون قد حرم اوروبا من ملايين الدولارات ومن الهيمنة الثقافية والاعلامية على القارة الافريقية. هو الذي مزق ميثاق الأمم المتحدة الزائف، وطالب بالتحقيق في 65 حربا نشبت منذ إنشاء الأمم المتحدة.

    هو الذي دعا للتحقيق في إعدام الرئيس صدام حسين وفضيحة سجن ابو غريب والعدوان على غزة وغير ذلك من الجرائم. هو الذي اجبر ايطاليا عن الاعتذار عن حقبة استعمارها لليبيا. هو الذي روع الغرب عندما اقترح التعامل بالدينار الذهبي في افريقيا والوطن العربي بدل الدولار واليورو. هو الذي وقف موقفا شجاعا برفضه للغزو الامريكي على العراق . هو الذي طبق الديموقراطية الحقيقة من خلال سلطة الشعب و المؤتمرات الشعبية. هو الزعيم العربي الوحيد الذي طرح عدة مبادرات للوحدة وهو الوحيد الذي حاول جمع كل الدول العربية بالتوحد و الاتحاد و فتح الحدود امام الجميع. هو رئيس جمعية الدعوة الاسلامية الذي اسلم على يديه الملايين. هو الذي ساعد حركات التحرر والشعوب المظلومة ، و فتح اراضي ليبيا لكل الاحرار في العالم.

    هو شخص يكره النفاق والتبعية ، فقد رفض مصافحة وزيرة الخارجية الامريكية المجرمة كونداليزا رايس. هو الذي ادخل العرب الى ليبيا بدون تاشيرة وجعل ليبيا للعرب جميعا. هو الذي وظف اموال النفط الليبي في مساعدة الدول العربية من خلال الاستثمارات الكثيرة في مصر السودان المغرب الجزائر وتونس واليمن وغيرها. هو الذي منع الخمر والاتجار بالنساء في ليبيا.

    هو من انتج ومول فيلم عمر المختار، و فيلم الرسالة الذي دخل من خلاله الوف الناس في الإسلام. هو الزعيم العربي الذي ظل متمسكا ومعتزا بلغته، و عروبته ، وخيمته، ولباسه العربي.

    تاريخ نشر التعليق: 23/10/2011، على الساعة: 2:34
  2. tarik hicham:

    ان لله و ان اليه راجعون

    تاريخ نشر التعليق: 22/10/2011، على الساعة: 16:45
  3. عبد الاله:

    قمة الدناءة ان يتم اغتيال القذافي بتلك الطريقة الوحشية مهما فعل . . لقد برهن الثوار انهم لا يختلفون عن المرتزقة الا في التسمية. كلنا نعرف ان القذافي طغى و استبد لكن وضعه كزعيم قاد ليبيا لعقود كان من المفروض التعامل معه على انه اسير حرب و يعامل معاملة حسنة حتى يتم تقديمه لمحاكمة عادلة . . لكن فاقد الشيء لا يعطيع و الهمج يبقوا همج.
    لقد تحققت رغبته او حققتوها اليه و التي كانت ان يموت في ليبيا و في يده سلاحه.
    سنرى ماذا سنفعلون بعد اعدامه و ماذا ستقدموا لبيبيا.

    تاريخ نشر التعليق: 21/10/2011، على الساعة: 13:34
  4. نزهة-المملكة المغربية:

    لماذا قتل؟ و من له مصلحة ان يقتل؟
    كان عليهم احترام الواثيق الدولية وسجنه ومحاكمته.اذا استحق الاعدام يعدم بعد محاكمة علينية.
    اما من يقول اننا مسلمين فنحن كذلك.لكن بالله عليك هل فكر هذا الطاغية لحظة في مصير الاف الشباب والكهول و الشيوخ الجين ماتوا بدون رحمة منه؟ هل فكر لحظة قبل ان يعدم الالف في ساحة الشهداء؟
    من ناحية نقول نعم كان عليه ان يحاكم لكن من ناحية اخرى الشحنة التي كان يحسها الثوار طغت عليهم.
    و اني اتساءل بحذر شديد” ترى هل من قتل القذافي فعل ذلك انتقاما ام طاعة لاوامر من ناحية لا يعلمها الا الله. تذكروا نهاية تشاوسيسكو؟ اعدمه بالرصاص اصدقاء الامس كي يستمروا في الحياة السياسية دون محاكمة ولا مساءلة.
    هذا هو الخوف الذي علينا جميعا ان نتشارك فيه” من سياخذ زمام الامور بليبيا؟”
    اما نهاية هذا الطاغية فرغم ذلك و نقول – لا شماتة” هي نهاية فيها عدالة السماء سبحان الله قبل عدالة الارض؟
    او ان هناك اذل من يموت الانسان بدون نطق الشهادتين؟
    اللهم لا شماتة.
    الله يرحم شهداء الواجب من شباب و كهول وشيوخ ليبيا.اما هذا الانسان فنطلب له الرحمة .ان استحقها…

    تاريخ نشر التعليق: 21/10/2011، على الساعة: 13:03
  5. الشهم:

    نحن مسلمين وليس على المسلم التمثيل بالجثث على الرغم من كل ما فعله هذا الطاغية غير ان هؤلاء لم يكونوا احسن منه ابدا كان المفروض تركه حيا ليعاقب قانونيا على جرائمه ليبقى عبرة لمن يعتبر اما بهذه الطريقة فقط منحوه الراحة وتاريخا يشهد له انه تمسك بالمقاومة لاخر نقطة دم مثلما وعد اوفى بوعده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ويا خوفي على الامة العربية المسلمة مما هو اااااااااااااااااااات الله يستر

    تاريخ نشر التعليق: 21/10/2011، على الساعة: 12:52
  6. oiu:

    لكل ظالم نهاية بائسة

    تاريخ نشر التعليق: 21/10/2011، على الساعة: 12:51
  7. الشريف العباسي الادريسي مولاي المصطفى:

    آلمني ما حدث للقذافي ..حقا … حزن لا أستطيع وصفه … لا يهمني القذافي و لم يهمني يوما … لكنه انسان بالدرجة الاولى …مسلم عربي …. طغى و استبد نعم… قتل و سفك الدماء لا أنكر ذلك …. لكنه كان في يوم من الأيام زعيما عربيا كارها لليهو…د و الأمريكان…. أهين أمام العالم أجمع ….و أهنت معه يا شعب ليبيا فأسفاه عليك يا شعب …
    أسفاه على شعب يرقص فرحا لذله من كان يوما عزيزا جديرا بالتبجيل …أسفاه على شعب يرى قتله و ضرب القذافي بالحذاء أكبر انتصاراته …. أسفاه على شعب لم يأخذ العبرة من سابقيه …. ارقصوا و غنوا اليوم فساركوزي و أوباما قادمون

    تاريخ نشر التعليق: 21/10/2011، على الساعة: 9:18
  8. صالح داودي:

    الآن الشعب الليبي مقبل على جهاد أكبر و هو بناء ليبيا بعد القصف و التدمير الذي أصابها دون السقوط في البحث و معاقبة مؤيدي النظام السابق.هذا سيضع هذا البلد الشقيق في دوامة عراق جديد.يجب طي صفحة الماضي و الإعتماد على الشعب فقط لإعادة تعميرو بناء البلد دون السقوط في أحضان الغرب الذي يغلف أطماعه في خيرات الوطن بغلاف حب المساعدة.الزيارة الذي قام بها ساركوزي و كامرون إلى ليبيا خير دليل على ذلك.في حين لم يزورا تونس التي عاشت نفس الثورة، الجواب هو أن هذا البلد ليس عنده ذهب أسود يمكن الإستيلاء عليه.فحذاري من المنافقين.

    تاريخ نشر التعليق: 21/10/2011، على الساعة: 8:07

أكتب تعليقك