200

هو عدد الجنود الفرنسيين الذين باشرت فرنسا سحبهم من أفانستان في اطار عملية الانسحاب التي اعلنها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والتي تنص على انسحاب الف جندي بحلول اواخر 2012، ومجمل القوات الفرنسية في العام 2014.

وباشرت فرنسا انسحابها من أفغانستان بمغادرة 200 جندي من أصل أربعة آلاف تقريباً، في إطار جدول زمني أعلنه الرئيس نيكولا ساركوزي في يوليو. ومن المقرر أن ينسحب ما مجموعه ألف جندي نهاية 2012، أما الباقون فبحلول 2014. ويلي انسحاب الجنود الفرنسيين بدء انسحاب القوات الأميركية التي تتولى قيادة القوة الدولية المنتشرة في البلاد منذ أواخر عام 2001، والتي لم تتمكن في غضون عشر سنوات من بسط الأمن ومنع عودة حركة طالبان التي تسلل عناصرها إلى ما يزيد على نصف الأراضي الأفغانية.

جنود فرنسيون في كابول يحملون أمتعتهم استعدادا للإنسحاب من أفغانستان

جنود فرنسيون في كابول يحملون أمتعتهم استعدادا للإنسحاب من أفغانستان

ويعقب الانسحاب صيفا كان دموياً للجيش الفرنسي الذي خسر 17 جنديا بين الأول من يونيو والسابع من سبتمبر. وبلغ إجمالي قتلى الجنود الفرنسيين 75 في أفغانستان منذ 2001. وكان المظليون المئتين الذين غادروا أفغانستان أمس ينتشرون في قاعدة تورا (سوروبي) التي تبعد 50 كلم شرق كابول.

ويلي سحب الجنود الفرنسيين البالغ عددهم اربعة الاف، بدء انسحاب القوات الاميركية التي تتولى قيادة القوة الدولية المنتشرة في البلاد منذ اواخر العام 2001، كما يلي صيفا كان دمويا خصوصا للقوات الفرنسية مع مقتل 17 جنديا بين الاول من حزيران/يونيو و17 ايلول/سبتمبر.

قال وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه “نقوم بعملية انسحاب جزئية. المناطق التي نتولى مسؤوليتها ستسلم للجيش الافغاني.”

ووصل العنف في أفغانستان الى أسوأ مستوياته منذ ان اطاحت قوات أمريكية وأفغانية بحكومة طالبان عام 2001 .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك