التونسيون يُصوتون في أولِ انتخاباتٍ تاريخيةٍ..بعدَ انهيار نظام الرئيسِ المخلوع بن علي

تونسية تدلي بصوتها في الساعات الأولى لبدء عملية الإقتراع في تونس العاصمة

تونسية تدلي بصوتها في الساعات الأولى لبدء عملية الإقتراع في تونس العاصمة

بدأ التونسيون التصويت في أولى انتخابات “الربيع العربي” ومن المتوقع أن تؤدي الى تسليم بعض السلطة للاسلاميين للمرة الاولى.

وستضع هذه الانتخابات وهي أول انتخابات حرة في تاريخ تونس معيارا ديمقراطيا للدول العربية الأخرى حيث أدت الانتفاضات الى تغيير سياسي أو حاولت حكومات بها أن تسارع باجراء اصلاحات لتجنب خطر الاضطرابات.

وكانت تونس هي أولى محطات “الربيع العربي” قبل عشرة أشهر عندما أدت احتجاجات حاشدة على الفقر والبطالة وقمع الحكومة الى فرار الرئيس السابق زين العابدين بن علي الى المملكة العربية السعودية.

وقال أحمد (50 عاما) وهو يقف في صف طويل أمام مركز للاقتراع في العاصمة “هذه لحظات انتظرناها لوقت طويل… كيف يمكنني أن أفوت هذا الحدث.. بعد لحظات محدودة سندخل التاريخ.”

وفي وقت مبكر من صباح يوم الاحد تكونت صفوف طويلة امتدت أمتارا امام مراكز الاقتراع في المدارس التي جرى تحويلها الى مراكز اقتراع.

ولم تشهد تونس مثل هذا المستوى من الرغبة في المشاركة في الانتخابات ابان عهد بن علي عندما كان يظهر عدد محدود للغاية فقط لان المواطنين كانوا يعلمون أن النتيجة محددة سلفا.

والهدف من انتخابات يوم الاحد هو اختيار مجلس تأسيسي مهمته صياغة دستور جديد ليحل محل ذلك الذي تلاعب به بن علي لترسيخ سلطته وتشكيل حكومة مؤقتة واجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (0600 بتوقيت جرينتش) ومن المقرر أن تغلق الساعة السابعة مساء.

طوابير طويلة مصطفة أمام أحد مكاتب التصويت في تونس

طوابير طويلة مصطفة أمام أحد مكاتب التصويت في تونس

وقالت والدة محمد البوعزيزي الذي اشعل النار في نفسه في ديسمبر كانون الاول الماضي مما ادى الى قيام الثورة التونسية ان الانتخابات انتصار للكرامة والحرية.

وقالت منوبية البوعزيزي “هذه الانتخابات لحظة انتصار لروح ابني الذي مات دفاعا عن الكرامة والحرية ووقوفا في وجه الظلم والاستبداد” مضيفة انها متفائلة وتتمنى نجاح بلادها.

ومن المتوقع ان يحصل حزب النهضة الاسلامي الذي كان محظورا خلال حكم بن علي الذي يعيش حاليا في المنفي في السعودية على أكبر نصيب من الاصوات. لكن ليس من المحتمل أن يفوز بما يكفي لمنحه الاغلبية في المجلس التأسيسي وسيسعى لتزعم ائتلاف.

وتخشى النخبة في تونس من أن يؤدي صعود النهضة الى تهديد قيمهم العلمانية. وتمركزت حملة الحزب الديمقراطي التقدمي على وقف الاسلاميين وتعهد بالسعي لتشكيل ائتلافات لجعله بعيدا عن السلطة.

ويبذل النهضة جهودا كبيرة لتبديد مخاوف العلمانيين والقوى الغربية وتقدم بعدة مرشحات بينهن مرشحة لا ترتدي الحجاب ووعد بعدم تقويض حرية المرأة.

وهاجم سلفيون دار سينما ومحطة تلفزيونية في الاشهر الاخيرة لبثهما مواد فنية اعتبرت تجديفا. ويقول حزب النهضة انه ليس له علاقة بهؤلاء الاشخاص ولكن الليبراليين لا يصدقونهم.

ويقول مراقبون ان نوايا النهضة غير واضحة. وتفادت حملته الانتخابية تقديم تفاصيل سياسية تميزه على انه اكثر اختلافا من منافسيه.

وفي ختام حشد انتخابي يوم الجمعة قالت سعاد عبد الرحيم المرشحة التي لا ترتدي الحجاب ان النهضة يمكن ان يحمي مكتسبات المرأة.

لكن في تجسيد لتناقضات الحزب كانت هناك العديد من الكتب التي تباع على هامش الحشد لكتاب سلفيين يؤمنون بانه يجب ان يكون هناك فصل بين الرجل والمرأة في الاماكن العامة وان الانتخابات منافية للاسلام.

ويمكن ان يعتبر فوز النهضة الاول من نوعه في العالم العربي منذ فوز حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في 2006 . وكاد الاسلاميون أن يحققوا الفوز في الانتخابات الجزائرية في 1991 والغاها الجيش مما اثار سنوات من الصراع الدموي.

إجراءات أمنية مشددة اتخذتها السلطات التونسية لإنجاح أول عرس ديمقراطي في تونس

إجراءات أمنية مشددة اتخذتها السلطات التونسية لإنجاح أول عرس ديمقراطي في تونس

ويمكن ان تكون لفرص النهضة اثار على الانتخابات البرلمانية المصرية التي من المقرر ان تجرى الشهر المقبل والتي يأمل الحليف الايديولوجي الاخوان المسلمين ايضا بالخروج منها بشكل اقوى.

وتأمل ليبيا أن تجري انتخابات العام المقبل بعد نجاح حركة احتجاج تحولت الى كفاح مسلح بدعم من حلف شمال الاطلسي بالاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي. وما زال الصراع العنيف الذي لم يفصل فيه بعد مستمرا في سوريا واليمن وبدأت حكومات اخرى عديدة اصلاحات لتجنب اضطرابات مدنية.

وهناك مخاوف من ان وجود حتى اقل شك في شرعية الانتخابات التونسية يمكن ان يؤدي الى خروج انصار احزاب منافسة الى الشوارع.

وتقول الحكومة انه سيتم نشر 40 ألفا من الشرطة والجيش للحيلولة دون تحول اي احتجاجات الى اعمال عنف. ويقول اصحاب المتاجر ان المواطنين يخزنون الحليب والمياه المعبأة تحسبا لان تتسبب اي اضطرابات في التأثير الامدادات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك