مصر تستعيدُ 25 من أسراها في سجون إسرائيل بادلتهم بجاسوسٍ إسرائيلي أمريكي

أسير مصري يسجد شكرا لله عند وصوله إلى مصر قادما من إسرائيل (صورة من التلفزيون المصري الرسمي)

أسير مصري يسجد شكرا لله عند وصوله إلى مصر قادما من إسرائيل (صورة من التلفزيون المصري الرسمي)

عبر أسرى مصريون جرت مبادلتهم بالجاسوس الإسرائيلي ايلان جرابيل الذي كان محتجزا في مصر بتهمة التجسس الحدود،و شوهد بعضهم و هو يسجد شكرا لله لدى وصولهم للوطن.

ووافقت اسرائيل على مبادلة 25 أسيرا مصريا بايلان جرابل (27 عاما) الذي احتجزته مصر في يونيو حزيران لاتهامه بالسعي الى تجنيد عملاء ومراقبة تطورات الثورة التي اطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وألقي القبض على جرابيل (27 عاما) في مصر بتهمة التجسس والعمل على تجنيد عملاء ومراقبة الاحداث في الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وهاجر جرابيل الى اسرائيل في 2005 من نيويورك وخدم في جيشها اثناء حرب لبنان في 2006.

و كان الأسرى المصريون قد تجمعوا عند منطقة حدودية مع اسرائيل في انتظار تسليم سجناء يجري تبادلهم مع الجاسوس الذي يحمل الجنسيتين الاسرائيلية والأمريكية احتُجز في مصر بتهمة التجسس.

و جرى تبادل 25 أسيرا مصريا مع ايلان جرابل (27 عاما) الذي احتجز في مصر في يونيو حزيران لاتهامه بالتوجه الى مصر لتجنيد عملاء ومراقبة الأحداث في الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك الذي كان حليفا لاسرائيل والولايات المتحدة.

ونفت اسرائيل التي توترت علاقاتها مع مصر منذ قيام الثورة هذه الاتهامات.

وكانت الولايات المتحدة التي تقدم للجيش المصري الذي يدير شؤون البلاد في الوقت الحالي مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية تدعو الى الافراج عن جرابل. ويرى بعض المحللين ان هذا التبادل يمثل ستارا لمصر لحل صداع دبلوماسي.

وقال المحلل المصري حسن نافعة “أنا أعتبره غطاء لإعادة تسليم هذا الجاسوس بضغط من الولايات المتحدة لانه مواطن أمريكي.”

وأضاف “الافراج عن هؤلاء الخمسة والعشرين يمثل غطاء لا معنى له في واقع الامر. لم يضر اسرائيل ولا يفيد المصريين كثيرا.”

الجاسوس الإسرائيلي ايلان جرابيل خلال مشاركته في العدوان الإسرائيلي على لبنان

الجاسوس الإسرائيلي ايلان جرابيل خلال مشاركته في العدوان الإسرائيلي على لبنان

وتم التوصل الى هذا الاتفاق الذي رعته الولايات المتحدة عقب نجاح اتفاق تبادل أكثر من ألف سجين فلسطيني مع الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط بوساطة مصرية والذي احتجزته حركة المقاومة الاسلامية (حماس) لمدة خمس سنوات.

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان لراديو الجيش الاسرائيلي “من الصعب علي… أن أقبل أن مواطنا بريئا وربما ساذجا يسافر (الى مصر) للتضامن مع الربيع العربي -ومن الواضح أنه ليس جاسوسا وليس عميلا ولا مهرب مخدرات- ويلقى القبض عليه بناء على كل المزاعم الكاذبة.. وبعد ذلك نجبر على أن ندفع ثمنا مقابل الافراج عنه.”

و نقل جرابل من القاهرة الى تل أبيب جوا في حين ان السجناء المصريين وأغلبهم من شبه جزيرة سيناء نقلوا عبر المعبر الحدودي الملاصق لمنتجع طابا المصري على البحر الاحمر في إطار عملية تبادل .

وقال محمد السواركي وأخوه أشرف عبد الله (18 عاما) من بين الذين سيفرج عنهم انه يريد فقط أن يرى أخاه وامتدح عمل مصر على الافراج عنه وقال انه شيء طيب.

وقالت أسرته انه حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في اسرائيل لاتهامات بعبور الحدود بشكل غير مشروع. وهم يقولون انه ضل طريقه. وكان قد أمضى عاما في السجن.

وقال آخرون في المنطقة ان الكثير من السجناء المصريين الذين سيفرج عنهم شاركوا في التهريب وهو أمر منتشر بامتداد الحدود بين مصر واسرائيل وقطاع غزة الفلسطيني.

وقالت هيئة السجون الاسرائيلية ان عبد الله سجن لتهريب المخدرات وكذلك لاختراق الحدود. وقالت ان الآخرين الذين سيفرج عنهم احتجزوا لاتهامات مماثلة منها تهريب السلاح لكن ليس من ضمن الاتهامات التجسس أو الهجوم على اسرائيليين.

سيارات تابعة لمصلحة السجون الاسرائيلية تحمل أسرى مصريين تغادر سجنا في بئر السبع في اتجاه الحدود مع مصر

سيارات تابعة لمصلحة السجون الاسرائيلية تحمل أسرى مصريين تغادر سجنا في بئر السبع في اتجاه الحدود مع مصر

وقال يوسف الأطرش الذي ذكر ان اثنين من اخوته بين السجناء الذين سيفرج عنهم في حين أن أخا ثالثا له سيظل وراء القضبان ان سعادتهم لم تكتمل لانهم يريدون الافراج عن الاخ الثالث. وأضاف أن اخوته عبروا الحدود بسبب الظروف الصعبة.

ويشكو الكثير من بدو سيناء من إهمال الدولة لهم. فعلى الرغم من ان منتجعات مثل طابا وشرم الشيخ بفنادقها ذات الخمسة نجوم تعج بالسائحين فان البدو يقولون انهم مستبعدون من الوظائف وعليهم العيش بمصادر رزق هزيلة أو اللجوء الى التهريب.

وقالت اسرائيل ان ثلاثة من بين السجناء المصريين الذين سيجري مبادلتهم دون سن 18 عاما. ودعت الى خطوات إضافية للمساعدة على الافراج عن اسرائيلي آخر يدعى عودة سليمان الترابين الذي سجنته مصر قبل 11 عاما

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك