المعلم يهاجمُ مواقفَ الجامعةِ العربية من سوريا و يقول إنها تستندُ لأكاذيب إعلامية

وزير الخارجية السوري وليد المعلم

وزير الخارجية السوري وليد المعلم

انتقد وزير الخارجية السوري رسالة تلقاها من الجامعة العربية في ساعة متأخرة، معتبرا انها تضمنت مواقف “تستند أساسا إلى اكاذيب اعلامية” حول اعمال العنف في سوريا خلال الايام الاخيرة.

ونقل مصدر في الخارجية السورية عن وزير الخارجية وليد المعلم قوله أنه كان من المفترض برئيس اللجنة الوزارية بالجامعة العربية، التي اصدرت الرسالة حسبما نقلتها وسائل الاعلام، الاتصال مع وزير الخارجية للاطلاع على الرواية الحكومية للاحداث قبل الاعلان عن موقف للجنة “تروج له قنوات التحريض المغرضة”.

وأعرب المصدر عن استغراب وزارة الخارجية السورية اصدار لجنة الجامعة العربية تلك الرسالة قبل يوم واحد من عقد اجتماع متفق عليه في الدوحة بين الحكومة السورية واللجنة.

وأهاب المصدر باللجنة العربية الوزارية الاستفادة من الاجواء الايجابية التي سادت لقاءها مع الرئيس بشار الاسد، وأن تساعد على التهدئة والتوصل إلى حل يسهم في الامن والاستقرار في سوريا “بدلا من اذكاء نار الفتنة”.

وأشار المصدر إلى أن المعلم والوفد المرافق سيقوم بإطلاع اللجنة على الوضع في سوريا.

وكان الأسد قد التقى الوفد الوزاري العربي برئاسة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء وزير خارجية قطر في دمشق.

سوريا وجهت انتقادا شديدا و مباشرا الى رئيس اللجنة العربية وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني

سوريا وجهت انتقادا شديدا و مباشرا الى رئيس اللجنة العربية وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني

وكان مجلس جامعة الدول العربية قرر في دورته غير العادية على مستوى وزارء الخارجية في وقت سابق الشهر الحالي تشكيل لجنة وزارية عربية برئاسة دولة قطر للاتصال للإتصال بالسلطات السورية والمعارضة خلال 15 يوماً لحل الأزمة السورية الراهنة من خلال الحوار الوطني الشامل.

وتتألف اللجنة الوزارية التي حضرت اللقاء من الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية ويوسف بن علوي وزير خارجية سلطنة عمان ومراد مدلسي وزير خارجية الجزائر وعلي أحمد كرتي وزير خارجية السودان ومحمد كامل عمرو وزير خارجية مصر وأحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة.

وانتقدت المعارضة السورية المقترح العربي بإجراء محادثات مع الحكومة مشيرة إلى “القمع الدموي بحق المحتجين السلميين”.

وتقدر الأمم المتحدة عدد القتلى في سورية منذ شن النظام حملته القمعية ضد المطالبين بالديمقراطية منتصف آذار/ مارس الماضي، بما يزيد على ثلاثة آلاف شخص، 187 طفلا.

وكانت اللجنة الوزارية العربية المكلفة بالملف السوري قد وجهت “رسالة عاجلة” الى الرئيس السوري اعربت فيها عن “امتعاضها لاستمرار عمليات القتل” وطالبت بفعل “ما يلزم لحماية المدنيين”.

وقالت اللجنة في بيان صدر في القاهرة انها “وجهت رسالة عاجلة للحكومة السورية تبدي فيها امتعاضها لاستمرار عمليات القتل”.

واضاف البيان ان اللجنة “تأمل أن تقوم الحكومة السورية بما يلزم لحماية المدنيين، وتتطلع للقاء يوم الاحد 30 تشرين الاول/اكتوبر الجاري للوصول إلى نتائج جدية”.

وسرعان ما جاء الرد على لسان وزير الخارجية السورية وليد المعلم الذي وجه انتقادا مباشرا الى اللجنة والى رئيسها وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.

ونقل مصدر في الخارجية السورية عن وزير الخارجية السوري قوله أنه كان من المفترض برئيس اللجنة الوزارية بالجامعة العربية الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الاتصال بوزير الخارجية السوري للاطلاع على الرواية الحكومية للاحداث قبل الاعلان عن موقف للجنة “تروج له قنوات التحريض المغرضة”.

وأعرب المصدر عن استغراب وزارة الخارجية السورية اصدار لجنة الجامعة العربية تلك الرسالة قبل يوم واحد من عقد اجتماع متفق عليه في الدوحة بين الحكومة السورية واللجنة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك