سيف الإسلام القذافي يُكذبُ أوكامبو و ينفي أنباءاً عن رغبتهِ في الإستسلام للمحكمة

سيف الإسلام القذافي يتحدث وسط انصاره في بني وليد (صور كانت قد بثتها قناة الرأي الخاصة الموالية للقذافي )

سيف الإسلام القذافي يتحدث وسط انصاره في بني وليد (صور كانت قد بثتها قناة الرأي الخاصة الموالية للقذافي )

نفى سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي المقتول معمر القذافي الأنباء التي أعلنها المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية من أنه يرغب في تسليم نفسه للمحكمة،واصفا ذلك بجزء من حملة حرب إعلامية غربية تواجه أنصار القذافي، لتثبيط العزائم وثنيهم عن مقاومة ما اعتبره عدوانا غربيا على ليبيا.

و كان مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو أعلن أن مكتبه على “اتصال غير رسمي” مع سيف الاسلام ابن الزعيم الليبي المقتول معمر القذافي من خلال وسطاء فيما يتعلق بتسليم نفسه للمحكمة.

و نقلت صحيفة ”سيفن دايز نيوز”  المقربة من النظام الليبي السابق،عن سيف الإسلام القذافي قوله إنه لن يستسلم، عكس ما أشيع عنه على مدار اليومين الماضيين.

و حذر نجل القذافي أنصاره من مغبة تصديق ما يروَّج بشأن نيته ورغبته في الاستسلام وتسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية، رفقة عبدالله السنوسي قائد جهاز المخابرات السابق في نظام والده،مضيفا أنه يتوقع أن تستمر حملة التشويش الإعلامي وترويج الأكاذيب شهرين إضافيين.

و حث سيف الإسلام أنصاره و محبي والده الراحل معمر القذافي اتباع الصبر والتحلي باليقظة والفطنة و التعامل بحذر مع مساعي زرع الشك في نفوس الجميع.

و بخصوص مكان تواجده قال ابن القذافي الفار و المطلوب للمحكمة الدولية إنه متواجه داخل التراب الليبي، فيما يوجد قائد جهاز المخابرات عبد الله السنوسي خارج التراب الليبي.

و استرسل يقول : ”البعض يرى أننا وقعنا في الأسر، وهو ما يعني أنه سيتم تسليمنا إلى الجنائية، مع ادعاء أننا سلّمنا أنفسنا، وهذا تحليل خاطئ من ناحية أن الأخ عبد الله السنوسي موجود خارج ليبيا، ومع افتراض وقوعي في الأسر فكيف يمكن أن يتم تسليمنا نحن الاثنين كما ذكرت تلك الأخبار؟!”.

وتعهّد سيف الإسلام بتكرار ظهوره الإعلامي، مشيرا إلى نيته إصدار رسائل صوتية قريبا، حيث خاطب أنصاره قائلا: ”حينما قال لكم معمر القذافي استمروا في المقاومة حتى إذا لم تسمعوا صوتي، فإنه كان قد اتخذ القرار على أن يصمد في سرت ببطولة ووفاء، ولن يستطيع الاتصال، لكن أنا أقول لكم: سنستمر معا، وستسمعونني كثيرا إن شاء الله، وسنكمل ما بدأه عمر المختار ومعمر القذافي رحمهما الله”.

وأضاف نجل العقيد الليبي المغتال أن ”حجم ما حصل في ليبيا من الخيانات والطعنات والصدمات، جعل الناس يصدقون أي خبر، لكنني أقول لكل الذين أحبوا معمر القذافي ولازالوا أوفياء له وهم بالملايين؛ بين مطارَد ومقموع باسم الديمقراطية، ”أقول لهم: يجب أن تثقوا في قياداتكم وما كانوا يفعلونه مع الشهيد معمر القذافي وباقي القيادات الشريفة والنظيفة، هم اليوم يفعلونه معنا، فمرة قالوا القذافي هرب، ومرة القذافي يتفاوض للاستسلام، واليوم اللعبة نفسها، وهي مكشوفة ولا تحتاج في كل مرة إلى تكذيب”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. القعقاع/السعوديه:

    والله ياأبو عمر ,,السعوديه قبلة المسلمين,,والسعوديه تعرف علوم القبايل تعرف تجير من يستجير بها وتبقى رغم أنفك وأنف كل حاقد فخر لكل العربان وبعد المسلمين//بالنسبه للأخ سيف الأسلام الله يستر عليك والله انت فاهم الغرب وعارف أنهم يبون ينهبون ثروات ليبيا بس تكفى طلع فضايحهم إلي قتلو أبوك عشان مايفضحهم خاصة فرنسا مع أني ماكنت أحب أبوك الله يرحمه بس بعد ماشفت إلي صارله عرفت من هم الثوار ومن يساندهم أجل الأسير يقتل !! عجبـي

    تاريخ نشر التعليق: 03/11/2011، على الساعة: 2:24
  2. الافتخار بالاجرام والقتل يحتاج للعلاج النفسي:

    وما اكثر امثال هؤلاء بيننا لاننا متخلفون عن شعوب العالم المتحضر

    تاريخ نشر التعليق: 02/11/2011، على الساعة: 17:20
  3. جزئري افتخار:

    الجردان عقلكم صغي سيف الاسلام المقاوم الكبير النصر لي المسلمين
    لله اكبر

    تاريخ نشر التعليق: 01/11/2011، على الساعة: 19:14
  4. ابو عبدالله:

    لعنة الله على ثيران الناتو — ابو عمر الله يعينك على عقلك الصغير “؟”

    تاريخ نشر التعليق: 01/11/2011، على الساعة: 0:34
  5. ابوعمـــــر:

    الافضل لك ياابن ابيه ان تبحث عن السلفيين الذين توسطوا لاخيك الساعدي وينقلوك الى باقي الدمويين في السعودية التي اصبحت قبلة المجرمين والطغاة الهاربين من العدالة الشعبية

    تاريخ نشر التعليق: 31/10/2011، على الساعة: 18:04

أكتب تعليقك