غزة تشيعُ جثامين شهداءها التسعة بالزغاريد..اغتالتهم آلة الحرب الإسرائيلية بدم بارد

سكان غزة يؤدون صلاة الجنازة على شهداء حركة الجهاد الإسلامي

سكان غزة يؤدون صلاة الجنازة على شهداء حركة الجهاد الإسلامي

شيعت مدينة غزة شهداء حركة الجهاد الإسلامي التسعة الذين سقذوا بنيران الذيران الحربي الإسرائيلي قرب معبر رفح في أجواء مهيبة و حزينة،حيث حضرت جماهير غفيرة من كل القطاع للمشاركة في التشييع.

وانتظرت الجماهير الغاضبة أداء صلاة الظهر والجنازة على جثامين الشهيدين سهيل جندية، ومرضي حجاج من جامع العمري الكبير بغزة وهما سقطا قرب مهبط الطيران غرب المدينة،وتمكنت طواقم الدفاع المدني من انتشال جثمانيهما بعد عدة ساعات قرابة الثانية فجراً.

كما حمل المئات من المتظاهرين جثامين الشهيدين محمد عاشور وعبد كريم شتات في مدينة خانيونس الذان استشهدا خلال غارة نفذتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي على موقع تابع لسرايا القدس محمولين من مستشفى ناصر إلى منازلهم في الشيخ ناصر.

و شيعت جماهير غفيرة في محافظة رفح شهدائها احمد أبو خضرة وسامي أبو سبت وسليمان أبو فاطمة الذي انطلق موكبهما من مستشفى أبو يوسف النجار إلى منازلهم.

و وصلت جثامين الشهداء منازل ذويهم وسط صيحات التكبير وزغاريد النساء التي اصطفت على جانب الطريق.

و استقبل أهالي الشهداء جثامين أبنائهم بالدموع والألم حزنا على فراقهم، وأخذوا يقبلون وجوههم ورؤسهم، وتوافد أقاربهم ليلقوا نظرة الوداع الأخيرة على الشهداء.

و أدى المشيعون صلاة الجنازة على الشهداء محمد عاشور وعبد الكريم في المسجد الكبير وسط مدينة خانيونس، أما شهداء رفح سيتم الصلاة عليهم في مسجد العودة في وسط المدينة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك