السعودية تُسخرُ كلَّ الإمكانيات لتأمين حجاج بيت الله و تتوعدُ مثيري الفوضى في الحج

ولي العهد السعودي الامير نايف بن عبد العزيز ال سعود يتحدث في مؤتمر صحافي في مكة المكرمة

ولي العهد السعودي الامير نايف بن عبد العزيز ال سعود يتحدث في مؤتمر صحافي في مكة المكرمة

أكد ولي العهد السعودي الامير نايف بن عبد العزيز ال سعود  استعداد المملكة لاستخدام “كافة السبل” لضمان مرور موسم الحج بسلام في ظل التغيرات الجارية بدول عربية أخرى والتوترات المتصاعدة مع ايران.

وبدأ ملايين المسلمين في التوافد على مدينة مكة لاداء مناسك الحج التي تبلغ ذروتها بوقفة عرفة السبت القادم.

وردا على سؤال في مؤتمر صحفي في مكة بشأن امكانية وقوع احتجاجات عنيفة اثناء الحج دعا الامير نايف الذي يشغل ايضا منصب وزير الداخلية الحجاج الى “ان يتناسوا هذه الامور.”

واضاف ان “المملكة مستعدة لمواجهة كل الامور مهما كانت وستستخدم الطرق السلمية في معالجة اي حدث او فوضى وستضطر لمنعها اذا حدثت.”

وجاء المؤتمر الصحفي عقب عرض عسكري شاركت فيه قوات مكافحة الشغب وقوات خاصة ودبابات يمكن للمملكة استدعاءها في حالة حدوث مكروه بموسم الحج.

وفي 1987 وقعت اشتباكات بين حجيج ايرانيين وقوات أمن سعودية مما أدى الى وفاة مئات الاشخاص.

وفي الشهر الماضي اتهمت وزارة الداخلية قوى اجنبية -وهو تعبير يفسر بشكل واسع على انه يعني ايران- بتحريض افراد من الاقلية الشيعية في السعودية على شن هجوم مسلح على مركز للشرطة واصابة 11 من قوات الامن وثلاثة مدنيين.

وفي وقت لاحق من شهر أكتوبر تشرين الاول اتهمت الولايات المتحدة ايرانيين اثنين بالتآمر لاغتيال السفير السعودي في واشنطن بدعم من طهران. ونفت ايران تلك الاتهامات.

و كانت مصادر رسمية سعودية قد أعلنت وصول اكثر من مليون ونصف المليون شخص من الخارج الى المملكة لاداء مناسك الحج عبر المنافذ البرية والجوية والبحرية، وذلك قبل اسبوع من عيد الاضحى.

وذكرت وكالة الانباء الرسمية ان “عدد الحجيج القادمين حتى ليل السبت بلغ اكثر من مليون و575 الف حاج عبر المنافذ الجوية والبرية والبحرية”.

حاج ليبي يتفحص بطاقة اختبار داء السكري أثناء وصوله إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج

حاج ليبي يتفحص بطاقة اختبار داء السكري أثناء وصوله إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج

وحدت التدابير التي اتخذتها السلطات السعودية من المساحات المخصصة للمبيت في مشعر منى ومن اعداد القادمين بما لا يقل عن عشرة في المئة.

وقد بدا العام الماضي تشغيل مترو المشاعر المقدسة للربط بين مكة المكرمة ومنى وعرفات ومزدلفة، وهو يمتد على مسافة 18 كلم، ويبقى استخدامه مقتصرا على الحجيج العرب والخليجيين نظرا لقرب محطاته من مخيماتهم.

وتبلغ كلفة بطاقة المترو 250 ريالا (67 دولارا) تستخدم طوال سبعة ايام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

لا توجد تعليقات

  1. عمر:

    الله ينصركم يا خدام الحرمين الشريفين

    الله يجزاكم خير لكل ما تقدمونه للاسلام والمسلمين

    ولا يزعجك ما يتفوه به ازلام النظام الصفوي .. هم اقل من ان يلتفت لهم

    اسابيع قليلة وسيذهبوا الى الجحيم مع سيدهم بشار المجرم السفاح ابن السفاح

    تاريخ نشر التعليق: 02/11/2011، على الساعة: 20:19

أكتب تعليقك