مصرع أردني غرقا و نجاة 1200 راكب بأعجوبة حصيلة غرق عبارة في الأردن

زوارق فرق الإنقاذ الأردنية تحاول السيطرة على الحريق الذي التهم العبارة في سواحل الأردن

زوارق فرق الإنقاذ الأردنية تحاول السيطرة على الحريق الذي التهم العبارة في سواحل الأردن

لقي راكب أردني مصرعه و تم انقاذ اكثر من 1200 اخرين بعد الحريق الذي اندلع على ظهر العبارة “بيلا” بعد إبحارها من ميناء العقبة الأردني في طريقها الى مرفأ نويبع المصري على البحر الاحمر بجنوب سيناء.

وفي عمان، افاد فريد الشرع مدير المكتب الاعلامي في مديرية الدفاع المدني الأردني أن اردنيا لقي حتفه غرقا اثر هربه من الحريق على متن العبارة التابعة لشركة الجسر العربي للملاحة المملوكة للحكومات المصرية والاردنية والعراقية.

واضاف ان “فرق الانقاذ انتشلت جثته فيما تعاملت مع 14 اصابة بضيق التنفس وكسور بسيطة نتيجة قفز البعض الى الماء واسعفت جميعها”.

واكد الشرع انه “تم اجلاء جميع من كان على متن العبارة المحترقة ولم يبقى عليها احدا الا الكابتن و3 من افراد طاقمها يرشدون رجال الانقاذ والاطفاء الى اقسامها”.

واندلع حريق على متن العبارة “بيلا” على بعد 15 ميلا من ميناء العقبة الاردني الذي ابحرت منه في طريقها الى ميناء نويبع المصري.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية عن المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة المصرية محمد الشربينى أن “عدد ركاب العبارة 1234 راكبا، من بينهم 940 راكبا مصريا والباقى من جنسيات أخرى” مشيرا الى الى عدم وقوع ضحايا بين المصريين.

واكد المجلس الاعلى للقوات المسلحة، الممسك بالسلطة في مصر منذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك في شباط/فبراير الماضي،ان “القوات المسلحة قامت باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة والسريعة في حينه بواسطة القوات البحرية والقوات الجوية المصرية لانقاذ العبارة وركابها”.

واضاف البيان انه “تمت السيطرة على الحريق بنسبة كبيرة وتبذل حاليا كافة الجهود للسيطرة النهائية على الحريق وانقاذ باقي الركاب”.

من جهته، اكد وزير النقل المصري على زين العابدين انه “تمت السيطرة على 80 بالمئة من الحريق الذى اندلع فى العبارة بيلا”.

واوضح ان “الحريق اندلع خلال رحلة العبارة من ميناء العقبة إلى ميناء نويبع (على البحر الاحمر) وبدأ فى الجراج الموجود فى الدور الارضى بالعبارة والذى يحمل سيارات النقل والملاكي”.

واضاف انه “تم نقل 813 راكبا من ركاب العبارة إلى ميناء نويبع وجارى نقل 400 اخرين”.

واكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية عمرو رشدي للصحافيين بانه “سيتم نقل الركاب المصريين الى ميناء الدرة الاردني الواقع على الحدود مع السعودية حيث ينتظرهم هناك طاقم القنصلية المصرية بقيادة المستشار محمد عليوه قنصل مصر في العقبة.

وسيقوم اعضاء القنصلية “بتقديم العناية اللازمة للمواطنين المصريين والتنسيق مع السلطات الأردنية بشأن أوضاعهم”.

وقال اللواء نبيل لطفي نائب رئيس مجلس ادارة شركة الجسر العربي ان اجتماعا مصريا عراقيا اردنيا سيعقد خلال ساعات لبحث موقف العبارة “بيلا” التى أندلع فيها الحريق.

واكد لطفى لوكالة انباء الشرق الاوسط انه “نظرا لان شركة الجسر العربى مملوكة لحكومات “مصر والاردن والعراق” فسيتم عقد اجتماع لبحث “حجم الحريق ونسبته بخلاف البحث فى تداعيات واسباب الحريق”.

واوضح ان العبارة بيلا “كان مؤمنا عليها بالكامل وكذلك الركاب، مشيرا الى انه سيتم ايضا خلال الاجتماع بحث موقف تأمين العبارة”.

واضاف ان “الفحص المبدئى للحادث يؤكد ان نسبة إلتهام الحريق للعبارة لا تقل عن خمسين بالمئة” مؤكدا ان ركاب العبارة المصريين سيصلون خلال ساعات الى ميناء نويبع من خلال اربع وحدات نقل.

وقرر وزير النقل المصري على زين العابدين تشكيل لجنة عليا للتحقيق فى اسباب اندلاع الحريق فى العبارة “بيلا”.

ركاب العبارة صعدوا إلى سطحها في انتظار إجلاءهم

ركاب العبارة صعدوا إلى سطحها في انتظار إجلاءهم

وقال زين العابدين ان اللجنة ستبدأ عملها فور الاطمئنان على جميع الركاب وطاقم العبارة ، مشيراالى انه تم اخماد الحريق تماما العبارة بدون تسجيل اي خسائر فى الارواح.

وكانت العبارة المصرية “السلام 98” غرقت في البحر الاحمر في شباط/فبراير 2006 وهي في طريقها من ميناء ضبا السعودي الى مرفأ سفاجا المصري على البحر الاحمر ما ادى الى مقتل اكثر من 1330 راكب كانوا على متنها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك