بلجيكا تفرضُ على المسلمين تخذير الأضحية

مسلمون يعاينون خرفانا معروضة للبيع في خيمة في العاصمة البلجيكية بروكسيل

مسلمون يعاينون خرفانا معروضة للبيع في خيمة في العاصمة البلجيكية بروكسيل

فرضت السلطات البلجيكية خاصة في مدينة انتويرب على المسلمين تخذير أضحية عيد الأضحى قبل ذبحها متوعدة المخالفين بغرامات مالية،إرضاءا لبعض الجمعيات المناهضة للمسلمين و تلك المدافعة عن الحيوان.

و نزل القرار كالصاعقة على مسلمي بلجيكا الذين يتجاوز عددهم المليون،بعد أن فشل ممثلوهم في إقناع السلطات بالترجع عن القرار على اعتبار أن تخذير الأضاحي يتعارض مع أصول الذبح في الشريعة الإسلامية.

وقد أطلق المسلمون حملة مقاطة ضد تخدير الخراف قبل ذبحها، وقام ممثلون عن المجتمع المدني المسلم في مدينة انتويرب، بتوزيع كتيبات حول قواعد الذبح الاسلامي ومزاياه الصحية وتم لصق المنشورات علي المساجد ونوافذ بيوت المسلمين والجهات الرسمية والجمعيات الاسلامية حول هذه القواعد وطالب عبدالوهاب تواني رئيس اتحاد المساجد بمدينة انتويرب، وهو الاتحاد الذي يضم «28» مسجداً معظمها تتبع الجالية المغربية، بضرورة عقد اجتماع عاجل مع رئيس المجلس العلمي البلجيكي ليوضح له عدم مشروعية التخدير قبل الذبح في العقيدة الإسلامية، حيث يقدم المجلس العلمي النصائح والمشورات للحكومة البلجيكية.

وكانت جمعيات تسمي نفسها أصدقاء الحيوان عقدت اجتماعاً مع مسؤولين بلجيكيين رسميين، طالبت من خلاله الحكومة الفيدرالية بحظر ذبح الحيوان من رقبته وفقاً للشريعة الاسلامية،وتخديره أولاً أو اتمام عملية الذبح بصعقه بالكهرباء رحمة به وفقاً للجمعية وتم توفير أجهزة تخدير بالمذابح لتنفيذ هذه الإجراء علي غرار ما يفعله البلجيكيون أنفسهم.

و سيدفع تمسك الحكومة بقرار التخدير، وتجريم عدم الامتثال للقرار ابناء الجالية الاسلامية الي التخلي عن الذبح هذا العيد، وإرسال مبلغ الأضحية الي الأهل و الأقارب في بلدانهم الأصلية ليضحوا نيابة عنهم، أو تقديم قيمة الأضحية للجمعيات الخيرية والمؤسسات الاسلامية التي تتولي ذبح الأضاحي وتوزيعها علي المستحقين في انحاء العالم.

و توجد في بلجيكا جالية مسلمة مهمة أغلبها من أصول مغربية تليها الجالية التركية،كما أن بلجيكا و على غرار باقي بلدان أوروبا تحظر الذبح بالمنازل وتخصص مجازر محددة لاتمام الذبح.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. مغربي:

    سؤال : إذاً هل يشعر الحيوان المذبوح بأي آلام بعد قطع الرقبة مباشرة ؟

    الدكتور : بالطبع لا فهو فاقد للوعي تماماً.

    سؤال :إذاً لماذا يقوم بأداءهذه الحركات التشنجيةالتي توحي بأنه يتألم ؟؟

    الدكتور : لأن عند قطع هذه العروق الدموية مع عدم كسر عظام رقبة الحيوان المذبوح وهذا ما يحدث تماماً في طريقة الذبح الإسلامية ، فإن تغذية المخ بالدماء تنقطع ، والدماغ لا يزال حي ، والجهاز العصبي الموجود في الرقبة من الخلف مازال متصل بكل أجهزة الجسم ، فيقوم الجهاز العصبي بإصدار إشارات إلى القلب وإلى العضلات وإلى الأحشاء ، وإلى جميع الخلايا الموجودة في جسم الحيوان لإرسال دماء إلى الدماغ.. وهنا تتحرك الخلايا والأحشاء والعضلات في جميع أجزاء جسم الحيوان تحركات تشنجية تقوم من خلالها بدفع الدماء إلى القلب الذي يقوم بدوره بضخ الدماء إلى الدماغ ولكن الدماء تندفع خارج جسم الحيوان بدلاً من الصعود إلى المخ ، وذلك بسبب الأوردة المقطوعة في الرقبة ، وهكذا يظل الجهاز العصبي يعطي إشارات ، وأجهزة الجسم ترسل الدماء فتخرج خارج جسم الحيوان ، حتى يتم تصفية جسم الحيوان من الدماء الموجودة فيه ، أما الفكرة الشائعة أن الحيوان يحس ويتألم عند ذبحه بهذه الطريقة فقد ثبت علمياً أن هذا الكلام خاطئ تماماً ، فكما ذكرنا بمجرد أن يتم قطع الأوردة الدموية يصاب الحيوان بالإغماء ويفقد الإحساس نهائياً …

    ـ سؤال : فما رأيك في الطرق الأخرى لذبح الحيوانات وخصوصاً الطرق المستخدمة في أغلب البلاد الأوربية من ضرب الحيوان على رأسه حتى يصاب بالإغماء ثم القيام بذبحه بعد ذلك ؟؟

    ـ الدكتور : هذه الطريقة لها عواقب خطيرة على صحة الإنسان ، وذلك لأن الحيوان إذا ضرب بهذا الشكل يموت موتاً بطيئاً ، وهذا الموت البطيء يكون سبباً في أن يفقد الغشاء المبطن للأمعاء الغليظة قدرته على حجز البكتريا الموجودة في الأمعاء الغليظة الموجودة في جسد الحيوان ، فتخترق البكتريا جسد الحيوان وتجد الدماء فتسبح فيها وتسير وتتفاعل معها حتى تنتشر في جسد الحيوان كله ، وأسلم طريقة لتناول لحوم خالية من الدماء والبكتريا هي بالتخلص من دماء هذا الحيوان وإخراجها منه ……. الحمدالله علي نعمة الاسلام

    تاريخ نشر التعليق: 10/11/2011، على الساعة: 23:55
  2. مصطفى:

    وهل تفرض بلجيكا التخذير على جميع الحيوانات الاخرى قبل ذبحها مثل الخنازير و الدجاج و الديك الرومي وحتى الاسماك والقشريات التي يتم طهيها حية في المطابخ الصينية مثلا !!
    وماذا عن الجرذان و الحشرات اليس لديها إحساس ؟ يجب ان يتم تخذيرها قبل قتلها.

    تاريخ نشر التعليق: 07/11/2011، على الساعة: 1:11
  3. حسن:

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين حبيب الاه العالمين أبي القاسم المصطفى محمد بدايتا أحب أن أقول رحم الله شهداء البحرين أرجو من شباب قرية الدير أن يخرجو المسيرات في وقت متأخر أن لاأقول في وقت متأخر جدا يعني على الساعة التاسعة والنصف أنا من قرية الدير واسمي حسن وشكرا لتعاونكم معنا وقلوبنا معكم ياشعب البحرين والله ينصركم ياشعب البحرين على الظلام وشكرا لكم

    تاريخ نشر التعليق: 06/11/2011، على الساعة: 14:13
  4. عابر سبيل:

    العنصرية الغربية في ابشع تجلياتها

    تاريخ نشر التعليق: 06/11/2011، على الساعة: 1:46

أكتب تعليقك