ضيوفُ الرحمان ينفرون إلى مِنىً لرمي الجَمرات و ذبح الهدي في أولِ أيام عيدِ الأضحى

حجاج بيت الله يرمون جمرة العقبة الكبرى في  أول أيام عيد الأضحى المبارك

حجاج بيت الله يرمون جمرة العقبة الكبرى في أول أيام عيد الأضحى المبارك

يعود حجاج بيت الله إلى منى اليوم لرمي جمرة العقبة الكبرى وذبح الهدي  أول أيام عيد الأضحى المبارك قادمين من مزدلفة.

فبعد أداء الركن الأعظم من مناسك الحج بالوقوف على صعيد عرفات وبعد رمي جمرة العقبة الكبرى والحلق أو التقصير يتحلل الحجاج بذلك “التحلل الأصغر” وينحرون هديهم . وبالطواف ببيت الله العتيق طواف الإفاضة وهو من أركان الحج يتحلل بذلك الحاج التحلل الأكبر  ويقضي الحجاج يومين من أيام التشريق للمتعجل وثلاثة لغير المتعجل بمنى لتنتهي بذلك مناسك الحج في رابع أيام العيد ليبدأ الحجاج بعدها رحلة العودة إلى ديارهم أو زيارة الأماكن المقدسة الأخرى .

وقالت نور ليلى (36 عاماً) وهي حاجة اندونيسية “أشعر بسعادة غامرة بعد أن وطئت قدماي عرفات” . .

من جانبه، قال الحاج الماليزي عبدالله ولي الدين (45 عاماً) “جئت مع عائلتي لتأدية الحج بعد أن جمعنا مبلغاً من المال” . وأضاف “الجميع هنا متساوون لا يوجد فرق بين الجنسيات . انه دين سلام ومحبة وأخوة” .

بدوره، يقول الحاج مختار الرحمن مجيب الذي تجاوز المئة عام وقدم من بنغلادش محاولاً التقاط أنفاسه والبحث عن مكان صغير للجلوس “انه حلم العمر وقد تحقق بعد قرن من الزمان” . ويضيف أن “ابني تكفل بكامل مصاريف رحلة الحج التي طالما تمنى تحقيقها لكن الظروف لم تساعده في الماضي” . ويتابع إن “الزحام أرهقني ولا أستطيع الوقوف بشكل جيد، إنكم ترون الحشود المتدافعة وجسدي الهزيل لا يساعدني، لكن مع ذلك فإن شعوري مزيج من السعادة والحزن، سعيد لأنني في عرفات وحزين لأنني أضعت هذه الفرصة لعشرات السنين” .

وتعد النفرة من عرفات إلى مزدلفة المرحلة الثالثة من مراحل تنقلات حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة لأداء مناسك حجهم .

وشهدت الطرق الفسيحة التي سلكها حجاج بيت الله الحرام في طريقهم إلى مزدلفة انتشار رجال المرور والأمن والحرس الوطني والكشافة لمساعدة الحجاج وتسهيل حركتهم .

وشوهدت الطائرات العمودية تحلق فوق الطرق المؤدية إلى مزدلفة لمتابعة حركة سير مركبات الحجيج والمشاة إلى مزدلفة لتزويد الأجهزة المختصة بحالة الحجيج حتى يتسنى تقديم المساعدة والإرشاد لمن يحتاج . ووفرت الجهات المعنية خدماتها لضيوف الرحمن من المياه والكهرباء والمواد التموينية كما انتشرت المستشفيات الحديثة ومراكز الرعاية الصحية لخدمتهم والعمل على رعايتهم صحياً .

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي إن الحج “يسير بشكل طبيعي وكل شيء على ما يرام وفقاً للمخطط” . وانتشر أكثر من مئة ألف من قوى الأمن والدفاع المدني لضمان أمن وسلامة الحجاج .

وكان مئات آلاف الحجاج الذين ارتدى الرجال منهم لباس الإحرام الأبيض منذ توجهوا منذ الصباح الباكر أمس إلى جبل عرفات مرددين “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك” .

حجاج بيت الله الحرام يرمون جمرة العقب الكبري في مني بعد أن قضوا ليلتهم في المزدلفة

حجاج بيت الله الحرام يرمون جمرة العقب الكبري في مني بعد أن قضوا ليلتهم في المزدلفة

وقال أمير مكة المكرمة خالد الفيصل إن أكثر من 83 .1 مليون حاج وصلوا من الخارج عبر المنافذ البرية والجوية والبحرية لتأدية مناسك الحج، أي بزيادة 84 .1 في المئة عن عدد الحجاج العام الماضي .

ويحج من داخل المملكة حوالي 150 ألفاً من السعوديين و63 ألفاً من المقيمين” .

وذكرت هيئة الأرصاد الجوية السعودية على موقعها الإلكتروني أن عرفات شهد طقساً معتدلاً، حيث بلغت الحرارة 24 درجة، بينما بلغت سرعة الرياح ستة كيلومترات/ساعة .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك