ساركوزي: نتنياهو كذاب لا يمكنني تحمله…أوباما : لكنني مضطر للتعامل معه أكثر منك

ساركوزي و أوباما يتحدثان على هامش قمة العشرين في كان الفرنسية

ساركوزي و أوباما يتحدثان على هامش قمة العشرين في كان الفرنسية

وصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه “كذاب” في حديث خاص مع الرئيس الامريكي باراك أوباما والذي سمعه الصحفيون دون قصد في قمة مجموعة العشرين التي عقدت في كان الاسبوع الماضي.

وقال ساركوزي لاوباما “لا يمكنني تحمل نتنياهو.. انه كذاب” دون ان يدركا أن الميكروفونات الموجودة في قاعة الاجتماعات مفتوحة مما مكن الصحفيين في مكان آخر من الاستماع الى ترجمة فورية لهذا الحديث.

ورد عليه أوباما قائلا طبقا لما قاله مترجم فرنسي “انت سئمت منه لكنني مضطر للتعامل معه ربما أكثر منك.”

ومن المرجح أن تسبب هذه الزلة إحراجا كبيرا للزعماء الثلاثة بينما يتطلعون للتعاون لتكثيف الضغوط الدولية على ايران بسبب طموحها النووي.

ولم ينشر العدد المحدود من الصحفيين الذين استمعوا لهذا الحديث ما دار في بادئ الامر لانهم اعتبروه خاصا وليس للنشر. لكن ظهرت منذ ذلك الحين تعليقات على مواقع فرنسية على الانترنت .

ورفض المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني التعليق على المحادثة عندما ساله صحفيون يسافرون مع أوباما الى فيلادلفيا.

ومن المرجح أن يكون عدم دفاع أوباما عن نتنياهو فرصة يستغلها خصومه من الجمهوريين الذين يتطلعون لخلعه في انتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل ويصورونه على أنه معاد لاسرائيل اقرب حليف للولايات المتحدة في الشرق الاوسط.

وربما يؤدي الضغط على نتنياهو الى إثارة استياء قاعدة الدعم القوية التي تحظى بها اسرائيل بين المواطنين الامريكيين وفي الكونجرس.

ورفض مكتب نتنياهو التعقيب على الفور لكن نائبه سيلفان شالوم هون من شأن المسألة.

وقال شالوم وهو وزير خارجية سابق ومنافس لنتنياهو في حزب ليكود لراديو الجيش الاسرائيلي “الجميع يتحدثون عن الجميع. أحيانا حتى الاصدقاء الحميمين يقولون أشياء عن بعضهم البعض.. وبالتأكيد في مثل هذه المهن التنافسية.”

“لذا يتعين الاهتمام بالامور الرئيسية. هل أوباما صديق لاسرائيل.. هل ساركوزي صديق لاسرائيل.. هل سياستهما سياسة متسقة لدعم اسرائيل.. الرد على كل هذه الاسئلة هو بالايجاب وبقدر ما يعنيني الامر فهذا هو المهم.”

واتسمت العلاقة بين أوباما ونتنياهو بالتوتر مع انهيار الجهود الامريكية للتوسط في اتفاق للسلام بالشرق الاوسط وانتقد الرئيس الامريكي صراحة البناء الاستيطاني اليهودي في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

ولم يتضح سبب انتقاد ساركوزي لنتنياهو. لكن دبلوماسيين اوروبيين القوا باللوم بصورة كبيرة على اسرائيل في انهيار محادثات السلام وأبدوا غضبهم من موافقة نتنياهو على بناء استيطاني على نطاق كبير.

رغم عدم ثقتهما فيه ساركوزي و أوباما غير قادين على إدارة ظهريهما لنتنياهو

رغم عدم ثقتهما فيه ساركوزي و أوباما غير قادين على إدارة ظهريهما لنتنياهو

وخلال الاجتماع الثنائي بين ساركوزي وأوباما في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني على هامش قمة مجموعة العشرين في كان انتقد أوباما قرار ساركوزي المفاجئ بالتصويت لصالح طلب فلسطيني للعضوية في منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

ونقل عن أوباما قوله “لم ترق لي الطريقة التي عرضتم بها الامر فيما يتعلق بالعضوية الفلسطينية باليونسكو. هذا أضعف موقفنا. كان يجب التشاور معنا.. لكننا تجاوزنا هذا الموقف الان.”

وكان الاقتراع الذي أجري يوم 31 اكتوبر تشرين الاول في اليونسكو نجاحا للفلسطينيين في حملتهم الاوسع التي تستهدف الاعتراف بدولتهم في الامم المتحدة في مبادرة من جانب واحد تعارضها اسرائيل والولايات المتحدة بشدة.

ونتيجة للاقتراع فان واشنطن ملزمة بوقف التمويل لليونسكو بموجب قانون يعود للتسعينات يحظر على واشنطن تمويل أي هيئة تابعة للامم المتحدة تمنح العضوية لجماعات ليس لديها دولة كاملة ومشروعة.

وقال اوباما لساركوزي انه قلق من أثر احتمال سحب واشنطن التمويل من هيئات أخرى تابعة للامم المتحدة مثل منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو) والوكالة الدولية للطاقة الذرية في حالة منح العضوية الكاملة للفلسطينيين بهما.

وقال اوباما “لابد من توصيل رسالة للفلسطينيين مفادها أن عليهم التوقف عن هذا على الفور.”

وفي اليوم الذي أجريت فيه هذه المحادثة أعلن الفلسطينيون أنهم لن يسعوا للعضوية في أي هيئة أخرى تابعة للمنظمة الدولية.

وأكد ساركوزي على أن فرنسا لن تتخذ أي قرار من جانب واحد عندما يبحث مجلس الامن التابع للامم المتحدة أمر العضوية الفلسطينية الكاملة بالمنظمة وهو نقاش متوقع في وقت لاحق الشهر الجاري.

ورد أوباما “أتفق معك في هذه المسألة.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. Abu Ahmad:

    Why this bullshit is passed to Arabs, I don’t believe a single word from the events, both Banana and Sarkuzi are the best friends to Natanyahoo and all this shit in this article is designed to whiten the faces of both ass holes among Arabs, who will believe immediately. In the West nobody will believe the events or talked about it.
    If Natanyahoo will appear in France or USA, the entire West/NA will stand up for greeting of the civilized and top democrat Natanyahoo

    تاريخ نشر التعليق: 15/11/2011، على الساعة: 6:23

أكتب تعليقك