تفجيرُ خط ِأنابيب الغاز المصري الى الأردن واسرائيل بقنابل تفجرُ بأجهزةِ تحكم عن بعد

تفجير سابق في محطة توزيع غاز في سيناء

تفجير سابق في محطة توزيع غاز في سيناء

أعلنت مصادر أمنية مصرية ان تفجيرا وقع في وقت مبكر في خط الغاز الطبيعي المصري المؤدي الى الاردن واسرائيل قرب مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء باستخدام قنابل تعمل بأجهزة للتحكم عن بعد مما أدى الى اغلاقه.

وقال مصدر ان الشركة المصرية للغازات البترولية (جاسكو) التي تشغل الخط أوقفت تدفق الغاز عبر محطة الميدان القريبة من مكان التفجير الذي وقع في منطقة مزار على بعد حوالي 30 كيلومترا غربي العريش.

وذكر مصدر في المنطقة أن الشركة أغلقت المحابس الرئيسية في محطة بئر العبد أيضا “لمنع حدوث انفجارات تتابعية في الخط بسبب السخونة العالية وللحد من الخسائر الناجمة عن اشتعال الغاز.”

والانفجار الاول هو السادس منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك والسابع هذا العام.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط الرسمية عن شهود قولهم ان انفجارا ثانيا أصغر حجما وقع غربي العريش قرب محطة للضخ. وأشار التقرير الى أنه لم يتضح ما اذا كان قد وقعت اي أضرار. وهذان هما أول انفجارين منذ استئناف الضخ في 24 اكتوبر تشرين الاول.

وقال مصدر أمني لرويترز “الفحص الاولي أظهر أن عبوات ناسفة بدائية الصنع وضعت اسفل خط الانابيب وتم تفجيرها عن بعد.”

وأضاف “استخدم المهاجمون شاحنتين وتم العثور في الموقع على أسلاك ممدودة.”

وقال شهود العيان ان ألسنة اللهب الناتجة عن التفجير كان يمكن مشاهدتها من مدينة العريش. وقال شهود لوكالة انباء الشرق الاوسط ان قوات الامن ورجال الاطفاء سيطروا على الحريق.

وكان خط الانابيب هدفا لهجمات يشنها مخربون مجهولون منذ الاطاحة بمبارك في فبراير شباط غير أن أول هجوم على الخط وقع قبل ايام من الاطاحة به في ثورة شعبية.

و وقعت مصر واسرائيل اتفاقا تصدر مصر بموجبه الغاز لاسرائيل لمدة 20 عاما. ويلقى تصدير الغاز المصري لاسرائيل معارضة في مصر منذ سنوات.

ويقول المعارضون ان مصر صدرت الغاز لاسرائيل بأقل من سعر السوق وهو سعر ثابت في عقد يستمر سنوات طويلة.

وكان مسؤول في شركة غاز شرق المتوسط التي تصدر الغاز المصري لاسرائيل قد صرح في يوليو تموز بأن حاملي الاسهم العالميين في الشركة سيرفعون دعاوى قضائية على مصر لمطالبتها بتعويضات قيمتها ثمانية مليارات دولار لمخالفة بنود التعاقد على امدادات الغاز. وجاء هذا بعد توقف الضخ عدة مرات بسبب الهجمات على خط الانابيب.

وضاعفت مصر سعر الغاز المصدر للاردن الشهر الماضي. ووقعت الحكومة تحت ضغط لرفع سعر الغاز الذي تصدره لاسرائيل والاردن لان الاسعار التي تم الاتفاق عليها في عهد مبارك أقل من أسعار السوق.

وقال وزير البترول عبد الله غراب ان السعر الجديد للغاز المصدر للاردن يزيد قليلا عن خمسة دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية مقارنة بالسعر السابق الذي تراوح بين 2.15 و2.30 دولار.

وقالت الحكومة المصرية هذا الشهر انها ستشدد الاجراءات الامنية المحيطة بخط الانابيب من خلال تركيب اجهزة انذار وتعيين دوريات أمنية من قبائل البدو.

وكانت التفجيرات السابقة قد أدت الى اغلاق خط الانابيب الذي تديره شركة (جاسكو) لاسابيع.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك