المعلم يستبعد تكرار سيناريو ليبيا في سوريا و يعتذر عن تخريب البعثات الدبلوماسية

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يتحدث في مؤتمر صحافي في دمشق

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يتحدث في مؤتمر صحافي في دمشق

أبدت سوريا ثقتها في أن روسيا والصين ستستمران في عرقلة الجهود الغربية في الامم المتحدة لادانة قمع المحتجين رغم قرار الجامعة العربية تعليق عضوية دمشق.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم انه يتوقع أن يستمر موقف بكين وموسكو دون تغيير رغم الاجراء الذي اتخذته الدول العربية وقلل أيضا من امكانية أن يكون هناك تصور لاي تدخل غربي في سوريا.

وتابع في مؤتمر صحفي في دمشق نقله التلفزيون “لن يتكرر السيناريو الليبي. لا يوجد أي مبرر لكي يتكرر هذا السيناريو الليبي.”

وكانت الصين وروسيا امتنعتا عن التصويت عندما أجرى مجلس الامن تصويتا في وقت سابق هذا العام على قرار باتخاذ اجراء عسكري ضد ليبيا.

كما اعتذر المعلم عن الهجمات على البعثات الدبلوماسية الاجنبية بعدما اعلنت جامعة الدول العربية انها ستعلق عضوية دمشق بسبب حملة قمع الاحتجاجات المستمرة منذ ثمانية اشهر على حكم الرئيس بشار الاسد.

وقال المعلم انه كوزير للخارجية يعتذر عن الاعتداءات على السفارات.

وهاجمت حشود سفارتي تركيا والسعودية و قطر في دمشق، وايضا القنصلية الفخرية لفرنسا في اللاذقية ومكاتب دبلوماسية في حلب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك