مونتي يقود الحكومة الإيطالية الجديدة خلفا لبرلسكوني و أول التحديات أزمة الديون

رئيس الوزراء الإيطالي المكلف ماريو مونتي يتحدث للصحفيين في روما

رئيس الوزراء الإيطالي المكلف ماريو مونتي يتحدث للصحفيين في روما

كلف الرئيس الايطالي رئيس المفوضية الاوروبية السابق ماريو مونتي برئاسة حكومة جديدة مهمتها تنفيذ اصلاحات عاجلة لانهاء ازمة تعرض منطقة اليورو كلها للخطر.

وبعد نشاط مكثف في بداية الاسبوع اجاز خلاله البرلمان الاصلاحات وقدم رئيس الوزراء سيليفو برلسكوني استقالته وسط صيحات استجهان من قبل حشود معادية له طلب الرئيس جورجيو نابوليتانو من مونتي تشكيل حكومة من المتوقع ان تتكون الى حد كبير من خبراء فنيين.

وقال مونتي الاقتصادي الذي يحظى باحترام انه سيعمل بشكل عاجل لتشكيل حكومة ومن المحتمل ان يعين نحو 12 وزيرا في غضون ايام.

وقال مونتي بعد تكليفه “اعتزم انجاز هذه المهمة باحساس كبير بالمسؤولية في خدمة بلادنا. تحتاج البلاد الى مواجهة التحدي في لحظة صعبة بشكل خاص بالنسبة لايطاليا وفي وضع مضطرب بالنسبة لاوروبا والعالم .

“اننا مدينون لاولادنا بان نقدم لهم مستقبلا بكرامة وامل.”

واستكملت عملية تستغرق عادة عدة ايام او اسابيع خلال مطلع الاسبوع مع تعجل نابوليتانو لاستعادة ثقة السوق والتي انهارت بشكل مفجع الاسبوع الماضي.

وبعد تكليف مونتي قال الرئيس انه يتعين على ايطاليا ان تبذل جهدا غير عادي للتغلب على الازمة واستعادة ثقة المستثمرين والمؤسسات الاوروبية.

وارتفعت تكاليف الاقتراض بايطاليا لمستويات لا يمكن السيطرة عليها الاسبوع الماضي مما شكل تهديدا بحدوث انهيار مالي في كل اوروبا.

وهدأت الاسواق في نهاية الاسبوع فور ان اتضح ان برلسكوني سيستقيل وان مونتي سيحل محله.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك