500

خمسمائة هو عدد المراقبين الذين قررت الجامعة العربية إرسالهم إلى سوريا للوقوف على مجريات الوضع الحقيقي على الأرض،بعد قرار الجامعة تعليق عضوية دمشق فيها.

الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي

الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي

و تم الاتفاق على تشكيل وفد يضم 500 من ممثلي المنظمات العربية ووسائل الاعلام والعسكريين للذهاب الي سوريا ورصد الواقع هناك على ان يحدد وزراء الخارجية العرب موعد هذه الزيارة وترتيباتها خلال اجتماعهم في الرباط، بحسب مصدر مسؤول في الجامعة العربية.

وتم التوصل الى هذا الاتفاق خلال اجتماع ترأسه الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي وحضره ممثلون عن المنظمات العربية المعنية بحقوق الانسان.

وكان وزراء الخارجية العرب قرروا في اجتماعهم في القاهرة تعليق مشاركة سوريا في اجتماعات الجامعة وتوفير حماية للمدنيين السوريين بالتعاون مع المنظمات العربية المعنية.

واعلنت دمشق  ترحيبها باستقبال لجنة مراقبين من الجامعة العربية وبان تصطحب اللجنة “من تراه ملائما من مراقبين وخبراء مدنيين وعسكريين من دول اللجنة ومن وسائل اعلام عربية للاطلاع المباشر على ما يجرى على الارض والاشراف على تنفيذ المبادرة العربية بالتعاون مع الحكومة والسلطات السورية المعنية”.

وصرح الامين العام للجنة الاغاثة والطوارئ في اتحاد الاطباء العرب ابراهيم الزعفراني بعد الاجتماع ان المشاركين فيه “احيطوا علما برسالة وزير خارجية سوريا وليد المعلم التي تسلمها الامين العام للجامعة وتتضمن موافقة النظام السوري على حضور الآليات العربية وأن تضم عسكريين ايضا”.

واضاف انه “تم تكليف احد المختصين بوضع تصور لبروتوكول ليراقب الوفد العربي الوضع السوري على اساسه على ان يوقع النظام السوري عليه لضمان حماية المراقبين وتمكينهم من حرية الحركة ومقابلة كل الاطياف السورية بمختلف انتماءاتهم وفي كل المدن مع توفير ضمانات الحرية والحماية”.

وقال الزعفراني “سنذهب الى كل الاماكن لاعداد تقارير حول اوضاع المدنيين وسبل حمايتهم ورفعها لوزراء الخارجية العرب”.

واضاف ان “موعد زيارة هذا الوفد الى سوريا سيتحدد خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب” الذي سيعقد الاربعاء في الرباط على هامش اجتماع المنتدى التركي العربي.

واشار الى ان “وفد الجامعة العربية سيضم حقوقيين واغاثيين واعلاميين وعسكريين” مشددا على ان “المنظمات التي حضرت الاجتماع،وستشارك في ايفاد المراقبين الى سوريا هي منظمات حقوقية كبيرة ولها خبرة واسعة في مجال الرقابة الدولية في مناطق النزاعات المسلحة.

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك