بوتفليقة يقيلُ مديرَ عام سوناطراك

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

أقال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المدير العام لشركة النفط الجزائرية سوناطراك احدى اكبر شركات النفط في العالم التي اهتزت سمعتها اثر فضائح فساد، بحسب مصدر من وزارة الطاقة.

وقال المصدر ان “الرئيس بوتفليقة اقال المدير العام لشركة سوناطراك نور الدين شرواطي وعين عبد الحميد زرقين رئيس فرع الشركة بسويسرا خلفا له”.

واكدت وكالة الانباء الجزائرية في وقت لاحق الخبر وقالت ان “وزير الطاقة والمناجم يوسف يوسفي قام بتنصيب عبد الحميد زرقين رئيسا مديرا عاما لمجمع سوناطراك خلفا لنور الدين شرواطي”.

ولم تذكر الوكالة الرسمية سبب اقالة شرواطي. وكان زرقين (61 سنة) يشغل منصب مدير فرع الشركة المكلف بتسويق الغاز (سامكو) الذي يقع مقره بلوغانو في سويسرا.

وسوناطراك هي ثاني اكبر ممون لاوروبا بالغاز الطبيعي بعد روسيا، من خلال انبوبين يمر الاول شرقا عبر تونس نحو ايطاليا والثاني غربا عبر المغرب نحو اسبانيا.

وتم تعيين شرواطي قبل اقل من سنتين في منصبه خلفا لعبد الحفيظ فغولي الذي تسلم المنصب مؤقتا بعد اقالة محمد مزيان اثر فضيحة فساد هزت الشركة.

وتناولت وسائل الاعلام الجزائرية خلال الاسبوع خبر اقالة شرواطي، الا ان الاخير كذب في تصريحات صحافية هذه الاخبار ووصفها “بغير البريئة”.

كما انه حرص على الظهور في نشرة الاخبار الرئيسية في التلفزيون الحكومي بمناسبة اجتماع لنقابة شركة سوناطراك. وقال شرواطي على هامش هذا الاجتماع “رحيلي لم يطرح والإشاعات المتعلقة برحيلي يتم تداولها منذ ثلاثة أسابيع”

واضاف ان وجوده على رأس سوناطراك “يقلق أشخاصا ومصالح” مرجحا أن يكون ذلك ناتجا عن “اعتماد الشركة لإجراءات صارمة في المناقصات”.

لكن الشكوك حول امكانية اقالة شرواطي تضاعفت بعد مشاركة الرئيس بوتفليقة في منتدى الدول المصدرة للغاز الطبيعي في قمته الاولى في الدوحة، دون اصطحاب المسؤول الاول عن تصدير الغاز في الجزائر.

وبمجرد عودة بوتفليقة من الدوحة اصدر قراره باقالة شرواطي، الذي لم يبلغ بالقرار سوى في آخر اللحظات.

وفي كانون الثاني/يناير 2010 هزت فضيحة فساد اكبر شركة جزائرية، تم على اثرها وضع المدير العام محمد مزيان واحد نوابه وخمسة من كوادر الشركة تحت الرقابة القضائية في اطار تحقيق حول عمليات اختلاس اموال متورط فيها نجل محمد مزيان الذي يتولى ادارة مكتب دراسات.

كما عصفت الفضيحة بوزير الطاقة والمناجم السابق شكيب خليل، الذي كان يوصف بانه احد اقرب المقربين من الرئيس بوتفليقة.

وتنتظر العدالة الفصل في هذه القضية التي اربكت كل المسؤولين الكبار في الشركة، حت ان الكثير منهم غادرها نحو الشركات المنافسة سواء في الجزائر او الخارج، بحسب الصحف.

وسبق الحكم على محمد مزيان في ايار/مايو الماضي بالسجن سنتين وغرامة مالية قدرها 5000 يورو، كما حكم على نائبه السابق وخليفته في منصب المدير العام عبد الحفيظ فيغولي بسنة سجنا.

وسوناطراك اكبر شركة بترولية في افريقيا وواحدة من اكبر عشر شركات في العالم برقم اعمال فاق 56 مليار دولار سنة 2010 وتستخدم 125 الف عامل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. بلادي الجزائر:

    بوتفليقة يوقيل المدير سنطراك واخوه سعيد يتحكم في السنطراك يا بوتفليقة اخوك ماااااااااااااااااذا؟؟؟ يفعل في السنطراك من رشحه وهل الشعب يعلم بهذا وراضي؟؟؟؟؟ سرااااااااااااااااااااااااااااقينتاكلون مال الشعب الجزائري وارجعتو الجزائر خاتم في اصبعكم العبووووووووووووو يومكم لا قادم انشاء الله

    تاريخ نشر التعليق: 13/01/2012، على الساعة: 15:33
  2. بهاء الدين:

    انا الممضي اسفله السيد جبيلية بهاء الدين كنت اعمل في شركة بترولية في حاسي مسعود و لانني شاب تعرضت للحقد من طرف بعض العمال الذين نصبوا لي فخ حتى ياخذو رشوة 30 مليون من شاب اراد العمل في مكاني و طردت من عملي سنة 2010 في 2011 و صدفة قرات مواضيع عن عبد الله و الناس تشكر فيه خممت قلت بالاك صح ايعاون بصح يدي حقو قلت انعيطلو كي سمعت كلامو رحيت و تلاقينا بعد شهرين لانه كان مسافر الى قطر كي شفتو حبيتو رحت امعاه للوالي و مدير الدرك و مدير الشرطة انا كنت خايف و مدهوش وين ايروح ربي ايبارك يرحبو بيه ايقولهم صحافة نات و لا الصحفي عبد الله كي وليت عضو في الوكالة الصحفية بعد 6 اشهر قالي عندنا خدمة في الحاسي قلتو لا لا احلفت اعليها لكنه اصر و انا انتبع فيه لقيتو مديني للخدمة اللي كنت نخدم فيها و المدير يرحب بيا و يتاسف جاتني الدوخة ما افهمتو والوا و رجعت لخدمتي و تعلمت بزاف حوايج و بارك الله فيك يا عبد الله واش انقولك لعجوز و الشيخ يدعولك الله يزين لك ايامك
    و مادايبا اللي يقرا قصتي يتعرف على عبد الله 0661531657 presse161@hotmail.fr ; l

    تاريخ نشر التعليق: 11/01/2012، على الساعة: 13:56
  3. صباح:

    عن مجلة –شؤون المغاربة-بالتصرف
    14/11/2011
    تلقى السيد عبد العزيز بو تفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية ، صباح اليوم الثلاثاء ، لدى استقباله كاتب الدولة ، تقارير خاصة و مفصلة حول عدة وزارات و منشات عمومية و خاصة بالجزائر في شتى المجالات و التخصصات قام بها الصحفي الجزائري عبد الله عمر نجم الذي يسعى جاهدا إلى إنشاء علاقات صادقة و محترمة بين الرئيس و جميع الكوادر بالدولة الجزائرية من جهة و من جهة أخرى بين الدولة الجزائرية و المواطن الجزائري. و قد خصص الرئيس وقتا للاطلاع على التقارير لمتابعة تطورات الوضع في الجزائر خاصة و أن ملامح الفرح بدت على محياه بمجرد قراءته للعناوين.
    الصحفي عبد الله عمر نجم قام بهذا العمل التطوعي دون طلب أو وصاية من أي جهة و هو صحفي ميداني حر مستقل قال أن ما يقوم به لا يريد به لا شهرة ولا مال بل هو واجب إنساني قبل أن يكون واجب وطني موضحا أن التقارير كلها لدعم و تكريم و الاهتمام بمن هم يعملون من اجل الوطن و لراحة المواطنين مؤكدا عن أهمية تكريم و تقدير كل من يقوم بعمل على أتم وجه .من بين الشخصيات التي أشار إليها الصحفي عبد الله السيد عمار غول, عبد المالك بوضياف,عمار تو,لوزة حنون,بعض مدراء لأقسام الشرطة و الدرك الوطني و المستشفيات و الفنادق لعدة ولايات….المعروف أن الصحفي عبد الله عمر نجم لا يعرف المجاملة و لا يسكت على الباطل .قد لفت انتباه كبار الشخصيات في دبي أثناء تواجده في حفل تكريم الصحفيين العرب .
    عن مجلة –شؤون المغاربة-بالتصرف
    الجديدة –نوفمبر 2011-

    تاريخ نشر التعليق: 28/11/2011، على الساعة: 12:46

أكتب تعليقك