سيف الإسلام يقول إنه بصحةٍ جيدة و الحكومة ستحاكمهُ في ليبيا و لن تنقلهُ إلى لاهاي

سيف الإسلام القذافي مرتديا لباسا صحراويا يحيط به مسلحون داخل طائرة اقتادته إلى الزنتان

سيف الإسلام القذافي مرتديا لباسا صحراويا يحيط به مسلحون داخل طائرة اقتادته إلى الزنتان

قال سيف الاسلام القذافي في أول تصريح له بعد اعتقاله، انه بصحة جيدة بعد ان اعتقله عدد من المقاتلين الذين أطاحوا بوالده مضيفا انه اصيب بجروح في يده اليمنى اثناء غارة جوية لحلف شمال الاطلسي قبل شهر.

وردا على سؤال لمراسلة صحافية على الطائرة التي نقلته الى مدينة الزنتان عما اذا كان يشعر أنه على ما يرام قال “نعم”.

وسئل سيف الاسلام (39 عاما) الذي تحدث باقتضاب عن ضمادات حول ثلاثة من أصابع يده اليمني فاكتفى بالقول “القوات الجوية..القوات الجوية” وردا على سؤال ان كان يقصد غارة لحلف الاطلسي فقال “نعم .. قبل شهر”.

وكان مساعدون لسيف الاسلام قالوا ان موكبه تعرض لغارة جوية شنتها طائرات الحلف أثناء محاولته الفرار من مدينة بني وليد معقل المؤيدين للقذافي قرب طرابلس في 19 أكتوبر تشرين الاول وهو اليوم السابق على القبض على والده وقتله في مدينة سرت مسقط رأسه.

سيف الاسلام القذافي يجلس داخل طائرة نقلته الى الزنتان

سيف الاسلام القذافي يجلس داخل طائرة نقلته الى الزنتان

غير أن مصادر ليبية محايدة قالت إن سيف الإسلام تعرض لعمليات تعذيب بعد اعتقاله،حيث حاول بعض الثوار قطع أصابعه التي كان يلوح بها للثوار و يتوعدهم قبل انهيار حكم والده.

وبعد تبادل حديث مقتضب مع السجين ذي اللحية الكثة قال صحفيون ليبيون التقوا سيف الاسلام انهم لا يشكون في انه هو نجل القذافي فعلا رغم انه أحجم مرارا عن تأكيد هويته بشكل قاطع.

في الأثناء قال متحدث باسم الحكومة الليبية المؤقتة المنتهية ولايتها  ان سيف الاسلام القذافي سيحاكم في ليبيا ولن ينقل الي المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وقال وزير الاعلام محمود شمام ان اعتقال سيف الاسلام يمثل “الفصل الاخير في الدراما الليبية”. واضاف انه سيحاكم في ليبيا وفقا للقانون الليبي على جرائمه.

وسيف الاسلام متهم مثل والده الراحل بارتكاب جرائم ضد الانسانية من قبل المحكمة الجنائية الدولية بشأن دوره المزعوم في قتل متظاهرين بعد اندلاع انتفاضة مناهضة للقذافي في فبراير شباط. لكن الليبيين يريدون محاكمته ايضا عن جرائم مزعومة سابقة.

وقال شمام ان رئيس المخابرات السابق عبد الله السنوسي -وهو المطلوب الثالث من قبل المحكمة الجنائية الدولية- ما زال هاربا وان السلطات الليبية ستواصل ملاحقته حتى القبض عليه او قتله.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك