بالفيديو..سيف الإسلام يتحدث من أسره

سيف الإسلام القذافي يتحدث في فيديو خاص من أسره

سيف الإسلام القذافي يتحدث في فيديو خاص من أسره

هاجم سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي المقتول معمر القذافي من أسره في الزنتان حلف شمال الأطلسي الناتو الذي وصفه بالحلف الصليبي.

و يبدو ان سيف الإسلام كان يتحدث في موضوع واحد هو ما أسماها الغارة التي تعرض لها من حلف شمال الأطلسي لتبرير الإصابات التي يحملها في أصابعه،ما يعني ان التصريح كان تحت الطلب.

و تناقلت صحف و مواقع إلكترونية معلومات نقلا عن الدولية،تقول بتعرض سيف الإسلام القذافي لاعتداءات عنيفة و تعذيب بلغ حد محاولة قطع اصابعه، أثناء اعتقاله قرب بلدة أوباري من قبل سرية من ثوار الشاطئ من منطقة برقن،قبل أن تأخذه منهم سرية من ثوار الزنتان.

و كان مصدر ليبي في الزنتان أخبر الدولية في اتصال هاتفي بتعرض سيف الإسلام القذافي لاعتداء جسدي عنيف تمثل في محاولة قطع أصابع يده،عقابا له على تهديده الثوار في خطاباته السابقة قبل انهيار نظام والده،حيث كان يلوح دائما بأصبعه مهددا و متوعدا.

و قال نجل القذافي حسب تسجيل حمل توقيع المكتب الإعلامي لثوار الزنتان أنه الآن مرتاح مع “إخوته” في الزنتان وخاصة من الناحية الصحية التي تتطلب علاج يده بعد قصف الناتو على موكبه الذي استشهد فيه 26 شخصاً فضلاً عن عدد من الجرحى من بينهم سيف الإسلام الذي اصيب بيده .

و يمضي سيف الاسلام القذافي حتى الآن أيامه في مكان سري في معقل الثوار بالزنتان بينما يحاول قادة الثورة التي اطاحت بأبيه في طرابلس حل خلافاتهم وتشكيل حكومة يمكنها محاكمة السجين الجديد.

وبينما قال مقاتلو الزنتان الذين تعقبوا وريث حكم اسرة القذافي في عمق الصحراء انهم سيسلمونه فور تشكيل سلطة مركزية لا يتوقع كثيرون ان يروا سيف الاسلام (39 عاما) في طرابلس قريبا.

وقال مسؤول يعمل في المجلس الوطني الانتقالي ان جماعة المقاتلين من الزنتان التي اسرت سيف الاسلام ربما يحصلون على هذه وزارة الدفاع بفضل اسرهم لنجل القذافي. والزنتان بلدة صغيرة يسكنها 50 الف نسمة وتقع في منطقة الجبل الغربي وكانت معقلا من معاقل الثورة على القذافي.

سيف الاسلام القذافي في مطار اوباري محاطا بمقاتلي الزنتان

سيف الاسلام القذافي في مطار اوباري محاطا بمقاتلي الزنتان

و

يمثل مصير سيف الاسلام اختبارا لحكومة الكيب المقبلة مع تأهبها لبسط سلطتها على بلد تهيمن عليه الان ميليشيات مسلحة ذات ولاءات محلية قامت بالانتفاضة.

وحث الزعماء الغربيون ليبيا على العمل مع المحكمة الجنائية الدولية التي اصدرت ايضا امرا باعتقال سيف الاسلام بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية اثناء قمع المحتجين.

ودعت منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش ليبيا الى تسليم سيف الاسلام للمحكمة الجنائية الدولية وضمان سلامته.

وقال مسؤولون ان سيف الاسلام الذي تعهد بان يموت وهو يقاتل اعتقل دون مقاومة ربما اثناء محاولته الهروب الى النيجر.

وقال احمد عمار وهو احد من أسروه  “في البداية كان مذعورا جدا.اعتقد اننا سنقتله.

ويعتقد الليبيون ان سيف الاسلام يعرف مكان مليارات الدولارات من الاموال العامة التي جمعتها عائلة القذافي. وقال محتجزوه انهم لم يعثروا معه الا على بضعة الاف من الدولارات وبنادق في السيارتين المصادرتين.

وبدأ “الفصل الاخير من الدراما الليبية” -طبقا لوصف متحدث باسم الثوار- ليلا في جوف الصحراء عندما اعترضت وحدة صغيرة من المقاتلين من بلدة الزنتان بناء على معلومات سرية سيف الاسلام واربعة من رفاقه المسلحين اثناء انطلاقهم في سيارتي دفع رباعي.

وانتهى الامر بعد رحلة جوية طولها 300 ميل شمالا في طائرة شحن باحتجاز سيف الاسلام الذي تلقى تعليمه في لندن في منزل امن في الزنتان وتعهد سكان البلدة بعدم ايذائه حتي يحاكم في العاصمة.

وقال الاشخاص الذين اسروه انه كان “مذعورا جدا” عندما تعرفوا عليه في البداية على الرغم من لحيته الكثة ولباس الطوارق الذي كان يرتديه. ولكنهم طمأنوه وبمضي الوقت تحدث سيف الاسلام الى مراسل رويترز على متن الطائرة وتجاذب اطراف الحديث بشكل ودي مع حراسه.

وقال عبد السلام الوحيسي المقاتل من الزنتان الذي شارك في عملية القبض على سيف الاسلام “لقد بدا مرهقا. لقد ظل في الصحراء لايام.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ahmadjackson:

    ألا لعنة الله على العملاء الخونة ؟؟؟!!! اقتلوا العملاء الخونة ولا تذكروا اسم الله عليهم فهم نجس وشياطين هذه الدنيا وسبب خرابها ودمارها ؟؟؟!!! ألا لعنة الله على الظالمين أمثال عملاء الناتو والكفرة والمجرمين !!! اللّهم آمين

    تاريخ نشر التعليق: 18/05/2014، على الساعة: 17:07

أكتب تعليقك