نقطة ساخنة ممنوعة في طنجة و الحسيمة

أسعد طه معد و مقدم برنامج نقطة ساخنة الذي تبثه قناة الجزيرة القطرية

أسعد طه معد و مقدم برنامج نقطة ساخنة الذي تبثه قناة الجزيرة القطرية

منعت السلطات المغربية الإعلامي المصري أسعد طه من تصوير حلقة من برنامجه “نقطة ساخنة” الذي تبثه قناة الجزيرة القطرية في مدينتي طنجة و الحسيمة الملتهبتين شمال المغرب.

و علمت الدولية من محمد الموساوي الناشط في حركة 20 فبراير بمدينة طنجة،أنه كان يفترض أن يشارك رفقة مجموعة من شباب الحركة في برنامج “نقطة ساخنة” الذي تبثه قناة الجزيرة الفضائية،قبل أن يتلقى اتصالا من القائمين على البرنامج يخبرونه فيها بأن السلطات المغربية منعتهم من الإنتقال إلى مدينة طنجة لتغطية الحراك الشعبي.

و بحسب نفس المصدر فإن السلطات أخبرت طاقم الجزيرة أيضا بأن مدينة الحسيمة (شمال المغرب) هي الأخرى ممنوع عليهم التوجه إليها.

و أضاف : “قالوا لهم اختاروا ما شئتم من المدن المغربية باستثناء طنجة و الحسيمة.

و كان فريق الجزيرة قد اختار مدينتي طنجة و الحسيمة لتغطية المظاهرات الإحتجاجية التي دعت إليها الحركة يوم الأحد في كل ربوع المملكة احتجاجا على ما أسمتها “تزوير الإنتخابات التشريعية” التي فاز بها حزب العدالة و التنمية ذي التوجهات الإسلامية.

و وصل أسعد طه إلى المغرب أسبوعا قبل موعد الإنتخابات التشريعية،حيث يسجل حلقات لبرنامج ستبث خلال الأيام القليلة المقبلة.

و احتفلت حركة 20 فبراير المغربية المعارضة بنجاح حملتها فى مقاطعة الانتخابات، مؤكدة أن المشاركة كانت ضعيفة إلى حد كبير.

وأصدرت الحركة بيانا توصلت الدولية بنسخة منه هنأت فيه “الشعب المغربي على مقاطعته لانتخابات” التي وصفتها بأنها “مهزلة”، مؤكدة أن “مكاتب الاقتراع كانت فارغة بالإضافة إلى الخروقات”.

واعتبرت الحركة هذه المقاطعة بمثابة تأييد وتجديد الثقة للمواطن المغربي في حركة 20 فبراير.

و في أول تعليق له على المنع كتب معد  مقدم برنامج نقطة ساخنة على صفحته الشخصية على الفيسبوك : “للمخبرين أينما ذهبت نفس الوجوه نفس الرائحة”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 10

  1. مغربي حتى الموت ومغاربي:

    لنفترض المغرب زور الإنتخابات . لكن هذا كلام فارغ من المصداقية لماذا لا ينجح عندكم حزب الجبة العدالة و تنمية عوض الحكم لعسكري الذي يستنزف ثروات المواطنين الجزائريين الأحرار و يفقر الشعب و تعطه قدر من الهراوة كي يصمت لماذا هذا العنف الذي يمارس عليكم و أنت تتكلمون عنا دائما و ترونا ما الذ أصابكم من حكامكم . إنتفضو ضدهم كي تعشوا بعزة و حرية و كامل الكرامة لسيما أن بلادكم غنية بالثروات و أنتم تعشون فقراء . لنا ولكم أتوفيك

    تاريخ نشر التعليق: 04/12/2011، على الساعة: 1:07
  2. لله عليك يا مغرب:

    شوفو دوروفي الزناق خيطوهم وفصلوهم ديروا منهم الجلالب والشورطات والقفاطن والسايات وماديروش لبسالة راكم إلا درتوها راحنا الشعب المغربي هواللي غادي يعطيكم الفلقة ماشي البوليس ودني منكم

    تاريخ نشر التعليق: 28/11/2011، على الساعة: 23:47
  3. سحر العيون:

    لو لم يكن لدي المغرب ما يخفيه لما منع الاعلامي اسعد طه وطاقمه من العمل علي انهاء عمله داخل المدن المغربية ،وما خفي كان أعظم .

    تاريخ نشر التعليق: 28/11/2011، على الساعة: 20:49
  4. ilyassovic':

    مثله مثل البحرين

    تاريخ نشر التعليق: 27/11/2011، على الساعة: 17:06
  5. ilyassovic':

    سؤال لماذا الجزيرة تطبل وتزين صورة المغرب ولا تغطي حراكه شعبي جواب الان المغرب الان ينتمي الى الخليج

    تاريخ نشر التعليق: 27/11/2011، على الساعة: 17:05
  6. المغربي:

    أؤيد الخطوة خصوصا عندما يتعلق الامر بقناة الجزيرة..أين هو الرأي و الرأي الآخر..دائما ما تعظم شأن المعارضين و تصف المؤيدين بالبلطجية.. 8 أشهر و هم يتظاهرون و بعض المدن كانوا يهتفون باسقاط النظام.. لكن لا يهم طالما تبقى هتافات.. أما ادا تجاوز دلك فسترن من هم المغاربة ..لأننا لن نتظاهر ضدكم بل سنعدمكم بتهمة المساس بالامن العام..الله الوطن الملك

    تاريخ نشر التعليق: 27/11/2011، على الساعة: 16:55
  7. مريم:

    اكاذيب واكاذيب ……………

    تاريخ نشر التعليق: 27/11/2011، على الساعة: 13:30
  8. kroumme:

    نسيت ما كولتليكش بان برنامج نقطة تم ايقافه مند مدة مهعرفتش فين لقيت هاد الخبر

    تاريخ نشر التعليق: 27/11/2011، على الساعة: 2:00
  9. kroumme:

    هههههههههههههههههههههههه الدولة زورت الأنتخابات لتوصل حزب العدالة والتنمية الى سدة الحكم جديدة هدي

    تاريخ نشر التعليق: 27/11/2011، على الساعة: 1:55
  10. نزهة / المملكة المغربية:

    عوض ان تلعب الجزيرة دورها وتغطي نتائج الانتخابات التي كانت نزيهة بشكل كبير اختالات مرة اخرى ان تصطا د في الماء العكر…ضفادع سوداء

    تاريخ نشر التعليق: 27/11/2011، على الساعة: 1:44

أكتب تعليقك